منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

لماذا ترك داعش الهجوم على بغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا ترك داعش الهجوم على بغداد

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت أغسطس 16, 2014 2:23 pm






لماذا استدار «داعش» عن بغداد؟


 





نشرت صحيفة الشرق الاوسط مقالا للخبير الامني ومدير جهاز الاستخبارات العسكرية في النظام العراقي السابق وفيق السامرائي جاء فيه -  السؤال هو: هل استدار «الدواعش» عن بغداد فعلا؟ والجواب نعم من دون شك. غير أن الاستدارة لا تعني عدم القيام بعمليات إرهابية وتحريك خلايا نائمة اعتادت بغداد عليها، بل المقصود هو العمليات الرئيسة لمحاولة احتلالها أو احتلال مدن مهمة منها. وما حققه هؤلاء في الموصل وتكريت وسهل نينوى ومشارف أربيل كان أقرب ما يكون إلى السيناريوهات التخيلية وفق أهدأ الحسابات العسكرية والأمنية. وقد أخذ بعض البعثيين الغرور والنشوة، الذين هم الأقرب في حلم بغداد، وليت قادتهم الحاليين استذكروا دروس التقديرات الخاطئة، التي حاولت بصدق وأمانة حماية العراق منها، يوم كنت معنيا في أهم جهاز كان يفترض التوقف كثيرا عند تقاريره، على غرار الحالات المسجلة تاريخيا واعترفوا هم بها.

من غير المعقول أن يكون «الدواعش» قد خططوا أو تصوروا أنهم قادرون على دخول بغداد، إلا أن نشوة المتحقق شمالا دفعتهم إلى الأخذ بما قيل لهم من قبل الملتحقين بهم من ضباط كبار وبعثيين. وما أكثر الحالات التي شهدنا فيها رؤية مخططين فاشلين حتى ممن يحملون رتبا كبيرة، فقدرة القيادة حب شخصي قبل كل شيء، وتنمو منذ الطفولة، وتتمم الدراسات ذلك الحب العظيم. وقد واجهت حملة عنيفة بمختلف الوسائل ومنها عشرات الرسائل الهاتفية من التحذير والشتائم، بتهمة رفع معنويات الدولة والجيش والتأثير على معنويات «الثوار»، وهي تهمة أقبلها تماما وأعدها متممة لما أعتز به من مهماتي السابقة، وهي كل ما أملك، لأنهم «دواعش»، بصرف النظر عن الحاكم الذي تغيره الديمقراطية.

سبعة ملايين شخص في بغداد، خمسة ملايين منهم على الأقل يستعد الرجال والنساء منهم للقتال حتى النهاية دفاعا عن وجودهم، إن لم نقل إن الجميع سيقاتلون، ومهما زج «الدواعش» من مسلحين وما حركوا من خلايا فسوف تبتلعهم بغداد، رغم ما يقع من خسائر. وعندما اصطدموا بقوة المقاومة جنوب تكريت وسامراء وغرب حديثة في الأنبار وفي القسم الشمالي من ديالى شرقا، أدركوا أن قواتهم ستُسحق مهما دفعوا من موجات، ولا وجود لثمن يمكن أن يحصلوا عليه من مواصلة هذا الطريق الجهنمي. لذلك، توقفوا واستداروا عن بغداد.

ولماذا شمالا؟ لأن النفط هناك، والتواصل الجغرافي، والبيئة الطائفية الأقرب، والخلايا التي كانت نائمة الأكثر، ولأن الاحتقان كان أشد، ولأن الجوار يمكن أن يغمض عيونه عن استنزاف إقليم كردستان وتحجيمه وربما تقويضه، أو على الأقل إشعاره بأنه غير قابل للبقاء من دون موافقة تركية - إيرانية - سورية، حتى لو وقفت أميركا إلى جانبه. ومن هنا يمكن تفسير عدم تقديم تركيا تسهيلات للقوات الجوية الأميركية للقيام بمهمات قتالية شمال العراق، واضطر الطيران المقاتل الأميركي إلى قطع أكثر من ألف كيلومتر من حاملاته في الخليج.

بقدر ما يمكن أن يحصل إقليم كردستان من سلاح وعتاد أميركي وعراقي على عجل، فقد حصل «الدواعش» على كميات ليست قليلة، وإذا أردنا - أنا والقارئ - أن نعمل قليلا بنظرية المؤامرة، فمن أين لـ«الدواعش» كل هذه المعدات الخفيفة التي دخلوا بها الموصل؟ مئات أو آلاف السيارات من طراز واحد ومن لون واحد وسنة صنع واحدة! فهذه ليست عمليات تجميع ومشتريات فردية من أسواق محلية، وليست صفقات تهريب محدودة! بل إنها صفقات كبيرة لا يمكن تأمينها إلا من خلال جهد دولي واستخباري قوي ودقيق ومنظم! وأين تدربوا؟ ومن خطط لهم؟ ومن وفر لهم خدمات ضباط وهيئات ركن؟ ومن ساعدهم على تأمين منظومات إدارية لسد حاجات القتال من مواد تموين قتال ساخن منذ ثلاثة أعوام في سوريا قبل أن ينتقلوا إلى العراق.

وطبقا لما يمكن استنتاجه مما يدور في مناطق العمليات العراقية والسورية، فإن جهد «الدواعش» سيزداد ثقلا في مناطق سهل نينوى، وهو ما يجعل إقليم كردستان أكثر عرضة للتهديد، وبات الإقليم معنيا هو وبغداد لتأمين مناطق السدود بقوة لا تحتمل المباغتة، وإلى إقامة تعاون عسكري جدي، فأميركا ليست قادرة على حماية إقليم كردستان وغير مستعدة للتورط في حرب برية في الموصل، إلا إذا قررت العودة إلى استراتيجيتها السابقة، والعراق هو القادر حصرا على دحر «الدواعش» وفق استراتيجية سياسية وعسكرية، إن عمل بحلول غير تقليدية.





http://almasalah.com/ar/news/36728/%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%B9%D9%86-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لماذا ترك داعش الهجوم على بغداد

مُساهمة من طرف sun في الإثنين يونيو 12, 2017 10:29 am

بالوثيقة.. قطر ترسل 1800 ارهابي للقتال بالعراق


كشفت وثيقة صادرة عن السفارة القطرية في العاصمة الليبية طرابلس في ايلول 2012، عن تمكن قطر من تجهيز نحو 1800 مقاتل من شتى دول المغرب العربي وشمال إفريقيا للقتال ضمن صفوف الجماعات المتطرفة في العراق.

وبحسب نص الوثيقة الصادرة عن القائم بأعمال السفارة القطرية بطرابلس نايف عبد الله العمادي، والموجهة إلى مدير إدارة الشؤون العربية ب‍وزارة الخارجية القطرية، فإن "السفارة ستشرف على نقل 1800 مقاتل من ليبيا بعد أن أنهوا تدريباتهم في معسكرات الزنتان وبنغازي والزاوية ومصراتة إلى العراق على ثلاث دفعات من الموانئ الليبية إلى تركيا للوصول إلى العراق عبر إقليم كردستان".

وأكدت الوثيقة أن "العمادي سيشرف على نقل المقاتلين خلال الأسبوع التالي لتاريخ المراسلة بالتنسيق مع الجانب التركي".

وكان المتحدث باسم قيادة الجيش الليبي، أحمد المسماري، أشار في مداخلة تلفزيونية الجمعة الماضية، إلى تمكن أجهزة الأمن التابعة للجيش من الحصول على هذه الوثيقة، معتبرا أنها دليل على تورط قطر في دعم المجموعات الإرهابية.

وقال المسماري إن "الوثيق صدرت من القائم بالأعمال بالإنابة نايف عبد الله العمادي القطري الجنسية"، مطالبا بـ"إضافة العمادي لقائمة الشخصيات الإرهابية".

وكشف ان "الجيش تحصل على بطاقة العمل الخاصة به وفيها أرقام هواتفه والفاكس الليبية وبريده الإلكتروني"، مؤكدا أنه "طالما يقدم نفسه للسلطات الليبية على أنه قائم بالأعمال بالإنابة بل كمستشار".

وتابع المسماري ان "العمادي كان متواجداً في العاصمة حتى فترة قريبة، وكان يقوم بكل العمليات فيها، وأهمها العمليات المالية، وتوجيه تنظيم القاعدة، وتقديم الدعم المادي والأسلحة والذخائر".

من جانب آخر، كشفت مصادر أمنية ليبية أن "أمير الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج، تمكن من نقل أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل بين سوريا وليبيا منذ العام 2015 عبر الأراضي التركية".

وقالت المصادر إن "بلحاج المقرب من قطر افتتح شرطة طيران خاصة به تحت اسم الأجنحة الليبية، لتبدأ رحلاتها إلى اسطنبول التركية منذ ايلول 2015 لتصل إلى ثلاث رحالات أسبوعيا".






sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى