منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

اعداء الاسلام

اذهب الى الأسفل

اعداء الاسلام

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الأحد سبتمبر 07, 2014 6:14 pm



السلام  عليكم



بسم الله الرحمن الرحيم ..

وبــــــه نستعين

سلام على كل محبي الدين الاسلامي الحنيف .


اما بعد:



اخذنا نسمع من هنا وهناك في هذه الايام من بعض الناس يتهجمون على الدين الاسلامي وبدون وجه حق ويصفنه انه عائق المسلين من التطور والعدل .

وليعلم الذين يكرهون الاسلام ومهما مكرو فمكرهم يرجع الى نحورهم وهل يوجد دين افضل من الدين الاسلامي الحنيف لذا اقول لكل من يتهجم على

الدين ومهما كان حزبه اوفكره السياسي هو وضع من قبل لبشر ودائما فكر البشر غير كامل والكمال لله .. اريد اسئل بعض بعض الاسئلة واريد من الذين

يتهجمون على اسلام والمسلمين ويصفونه بدين القتل والنهب والسلب وحاشا الاسلام من هذه الموصفات ولكن هذه المواصفات هي من وضع البشر ..


الان البشر قليل التفكير بالدين وكثير التفكير بالدنيا وكسب المال ..

والان اسئل الاسئلة ..


1 ـ من علم الانسان الحلال والحرام ؟


2 ـ ومن علم الانسان العدل والتسامح والمحبه والاخاء افلا الدين الاسلامي؟


3 ـ ومن علم الانسان الحريه والديمقرطيه وكما قال عمر ابن الخطاب ريضي الله عنه ...

متى استعبتم الناس وولدتهم امهاتهم احرارا؟ افلا هذه هي الحريه


والاسلام هو العدل والاخاء والمحبه والتسامح والصدق والوفاء والامانه وصدق وحرم الكذب وحرم الخيانه وحرم السرقه وحرم النكوث بالعهود وحرم الغيبه



وقال الله ان حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل وقال سبحانه من قال ايها الناس خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا

وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم .. افلا هذا هو العدل الاسلامي وهل ينكر هذا العدل .؟


4 ـ وهل ما يضع البشر من نظريه اكثر صحتا وعدلا من الله خالق الكون كله انظرتم الى الماء التي تشربون كيف صنع وهل الذي وضع النظريه يعلم كيف ينزل



المطر من المزن وهل علم كيف الجبال نصبة وهل يعلم كيف خلق الانسان

ومن اي شيء خلق ..؟

كفاكم تهجما على الاسلام والمسلمين واصلحوا احوالكم

وعودوا الى رشدكم واحكموا بما انزل الله وامركم ان تعدلوا ..6/9/2014 ..


وسلام عليكم لان الاسلام هو السلام والمحبه والوفاء وحمامة السلام وعود الزيتون

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعداء الاسلام

مُساهمة من طرف sun في الخميس نوفمبر 27, 2014 5:50 pm

[i





عدل سابقا من قبل sun في الثلاثاء أكتوبر 18, 2016 5:13 am عدل 1 مرات

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعداء الاسلام

مُساهمة من طرف sun في الأحد ديسمبر 21, 2014 6:32 am





sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعداء الاسلام

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الجمعة مارس 25, 2016 10:04 pm

حقيقة الحب:


الحبّ ليس كلمات تنمق ولا عبارات تزين ولا أحرفاً تكتب. الحب الحقيقي هو أن يحترق القلب ثمّ يحترق حتّى يذوب في هوى محبوبه.


الحب لا تسعه الكلمات ولا تحيط به الحروف ولا تستوعبه العبارات، فهو احساس وشعور واحتراق وذبول وسهر الليل وفكر النهار وشخوص البصر بانتظار رؤية الحبيب وذهاب الفكر سعياً لرضاه وخوض المخاطر في سبيل لقياه.

الحب هو حزن القلب وابتسامة الثغر، هو أنين الكتوم وصَرخة الموتور، الحب هو تتبع حركات المحبوب وسكناته والأنس بألم الفراق على أمل اللقاء.

ما أروع صورة الحب حيث تلتهب عواطف المحب وتجيش لواعج عشقه فيبعث بسلامه ليس إلى شخص الحبيب فحسب بل لكل سكناته ولحظات حياته وخفقات قلبه، فتراه يقول:

(السَّلامُ عَلَيْكَ فِي آنَاءِ لَيْلِكَ وَأَطْرَافِ نَهَارِكَ... السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَقُومُ، السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَقْعُدُ، السَّلامُ عَلَيْكَ

حِينَ تَقْرَأُ وَتُبَيِّنُ، السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تُصَلِّي وَتَقْنُتُ، السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَرْكَعُ وَتَسْجُدُ، السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تُهَلِّلُ

وَتُكَبِّرُ، السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَحْمَدُ وَتَسْتَغْفِرُ، السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تُصْبِحُ وَتُمْسِي، السَّلامُ عَلَيْكَ فِي اللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى

وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى...).



نعم هذا هو كنه الحب ومعدنه وأصله وفرعه ومبدأه ومنتهاه.


من هنا يجب أن نبدأ المسير وتتحرك قافلة المنتظرين ونتعلم كيف نحب وكيف نعشق، فنحن بحاجة إلى مناجات الإمام وعطفه ورأفته. نحن بحاجة إلى استشعار حضور الإمام عليه السلام لا مجرد وجوده المقدس. نحن بحاجة إلى التعلم خطوة بعد خطوة ومرحلة تلو أخرى من أجل الوصول إلى الهدف المنشود والعلم المنصوب والأمل المصبوب والغوث والرحمة الواسعة.
فكما أن العلم يحصل بالكسب والتعلم فهكذا العاطفة الصادقة والحبّ الصافي والعشق الخالص لا يأتي جزافاً بل لا بدّ له من السير والسلوك والجدّ والاجتهاد والحركة والمثابرة في طريق رسمه لنا أئمّة الهدى وخطه لنا قادة الورى وثابر على سلوكه العلماء وثبت على نهجه العرفاء وولج في بحر أمواجه الأولياء.
فلا بدّ للوالج في أعماق الحب، والسابح في غمراته أن يسلك الطريق ويحث الخطى ويديم المسير _كما أسلفنا _ للوصول إلى بركان الحب الحقيقي ومنبع الفيض المهدوي..

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى