منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

شيخ الازهر يسيء الى الحشد الشعبي بعد تحرير تكريت من داعش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شيخ الازهر يسيء الى الحشد الشعبي بعد تحرير تكريت من داعش

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الجمعة مارس 13, 2015 7:24 pm













كشف السياسي المصري محمد البرادعي، الخميس، عن أن شيوخ الأزهر الشريف تعرضوا لضغوط كبيرة من اجل إصدار بيان ”ميليشيات الحشد الشعبي”.

وقال البرادعي في تصريح صحفي، إن “الاخوة في وزارة المالية طلبوا مساعدة مشيخة الازهر لاصدار بيان يدين فصائل شيعة تقاتل تنظيم داعش في العراق”.

واوضح ”وهناك منحة سعودية بقيمة ثلاثة مليارات دولار كانت متوقفة على إصدار هذا البيان”، مبررا الأمر بأن “الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن, تضعها تحت ضغوط هائلة قد تضطرها احيانا” لاتخاذ مواقف تخدم اطراف اخرى”.

وكان الازهر الشريف قد أصدر بيانا، الأربعاء، أعرب فيه عن بالغ قلقه لما ترتكبه ما تسمى بـ«ميليشيات الحشد الشعبي» الشيعية المتحالفة مع الجيش العراقي من ذبح واعتداء بغير حق ضد مواطنين عراقيين مسالمين لا ينتمون إلى «داعش» أو غيرها من التنظيمات الإرهابية.

وعبر الازهر عن “إدانته الشديدة لما ترتكبه هذه الميليشيات المتطرفة من جرائم بربرية نكراء في مناطق السنة التي بدأت القوات العراقية بسط سيطرتها عليها، خاصة في تكريت والأنبار وغيرهما من المدن ذات الأغلبية السنية”.

كما أهاب الأزهر الشريف في بيانه بالجيش العراقي أن يدقق النظر في اختيار القوات التي تقاتل إلى جواره، وأن يتأكد أنها تقاتل «داعش» لا أهل السنة، وألا يسمح للميليشيات المتطرفة بالقتال تحت رايته، وأن توحد القوات العراقية جهودها في مواجهة الجماعات المتطرفة والميليشيات الطائفية حفاظًا على وحدة واستقرار البلاد.

دخل الازهر على خط الاتهامات المنسّقة، ليقول ان أهالي السنة في العراق يتعرضون الى القتل والتهجير”.

من جانب آخر، احتجت مواقع إعلامية عراقية على هذا البيان ونشر موقع المسلة المؤيد في خطابه العام للحكومة العراقية “ظهرت بوادر انقاذ رقبة عصابات داعش الإرهابية، من سيف الجيش العراقي، والحشد الشعبي، بعد انتصار كبير في محافظة صلاح الدين، واولى هذه البوادر اتهام قواتِ الحشد الشعبي، بانّها مجاميع ارهابية خطيرة، ترتكب اعمال قتل وتهجير لابناء المناطق السنية في صلاح الدين وصلاح الدين.

واضاف “ودخل الازهر على خط الاتهامات المنسّقة، ليقول ان أهالي السنة في العراق يتعرضون الى القتل والتهجير، فيما سكتت ذات الأطراف عما ارتكبه تنظيم داعش الإرهابي، بحق المكون الأكبر في العراق، والأقليات، طيلة الفترة المنصرمة”، لافتا إلى أن جماعة علماء العراق، وهي جماعة سنية، استنكرت بيان الأزهر حول الحشد الشعبي معتبرة، موقف الازهر بأنه “بعيد عن الحقيقة، وغير مستند إلى الواقع”، ومؤكدة أن “الحشد يضم مقاتلين عراقيين من السنة والشيعة”.

وأشار خبر الموقع إلى أن هناك “أطرافا سياسية داخلية في العراق، تسعى مقرونة بتحركات إقليمية، من وراء اتهامات الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي هذه، الى “شرعنة” تشكيل محور إقليمي “سني” تحت عنوان مواجهة محور “شيعي”.

فيما أكدت جمعية علماء العراق السنية في بيانها بأن “الجماعة برئاسة الشيخ خالد الملا تابعت البيان الأخير الصادر من الأزهر الشريف والمتعلق بالحشد الشعبي وما نُسب إليه من سلوكيات غير صحيحة إطلاقا”.

واضافت أن “الأزهر ربما لا يعلم أن الحشد الشعبي ليس تشكيلا طائفيا كما يُروج له، بل أنه يتألف من شيعة وسنة يقاتلون جنبا إلى جنب من أجل غايات سامية وطنية تتمثل في تحرير المناطق المحتلة ذات الغالبية السنية من تنظيم داعش الإرهابي”.

وأدانت الجماعة “المصادر والجهات المغرضة التي اعتمد عليها الأزهر في إصدار بيانه هذا”، مشيرة إلى أن “تلك المصادر تحاول التغطية على هزائم وإجرام داعش والإرهابيين وتضلل الرأي العام وهي نفسها التي صمتت ولم تنتقد سلوكيات هذا التنظيم وما قام به في العراق من تفخيخ للشوارع والبيوت والمساجد منذ سنوات عديدة”.

كما رد المرجع النجفي على اتهامات الأزهر للحشد الشعبي في العراق بقتل “السنة”، بالقول “بأننا قلقون فيما إذا أصاب الأبرياء أي مكروه، فإن دم المسلم من أعظم المحرمات عندنا، وقد أصدرت المرجعيات في النجف الأشرف بيانات دقيقة في ذلك نأمل منكم الاطلاع عليها لتعرفوا حجم الاهتمام والتوصيات في الحفاظ على دماء المسلمين الأبرياء والسعي لتخليص أرواحهم من الظلم، وليس بظلمهم والعياذ بالله”.

وقال النجفي “إننا نخشى أن يكون رد فعل الحكومة العراقية والحشد الشعبي نتيجة هذه الصيحات هو ترك المناطق السنية لداعش لتقتل ما تبقى من أهل السنة ممن نجا منهم، وهو مخالف لهم في هواهم، سائلين الله أن يحمي العراق وأهله من هذا البلاء
”.






http://non14.net/59520/البرادعي-مصر-قبضت-ثلاثة-مليارات-من-السعودية-مقابل-تنديد-الأزهر-بالحشد-الشعبي
متابعات

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شيخ الازهر يسيء الى الحشد الشعبي بعد تحرير تكريت من داعش

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الجمعة مارس 13, 2015 7:27 pm



علق "تجمع العلماء المسلمين" في بيان على ما ورد عن لسان شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب، وقال

"آلمنا ما سمعناه عن شيخ الأزهر الشريف الشيخ أحمد الطيب

حول كلامه عن مجازر ترتكب بحق السنة في العراق، ضمن الحملة العسكرية التي تشنها الدولة العراقية لإسترجاع المناطق

التي احتلها الدواعش وارتكبوا خلالها مجازر مروعة بحق أهلها السنة كما الشيعة. اننا إذ نعتبر أن هذه الأخبار ومن خلال

مراجعتنا الدقيقة هي عارية عن الصحة جملًة وتفصيلًا، نتمنى على سماحة شيخ الأزهر الذي نكن له كل احترام لأن ينتبه الى

انه، لو صح أن هناك تجاوزات ترتكب فإن علاجها يكون من خلال الحديث مع أصحاب القرار في العراق،

فإن لم يبادروا لحلها نلجأ إلى الإعلام، أما التوجه إلى الإعلام فورا فهو يساهم في توتير الأجواء وخلق فتنة لن تقتصر على

العراق لما يمثله موقع الأزهر من احترام عند المسلمين في بلدان العالم الإسلامي كافة". واعتبر التجمع

ان هذه "الإثارة في هذا الوقت بالذات تأتي في سياق محاولة الإيحاء بمحور يواجه الجمهورية الإسلامية الإيرانية تترأسه

السعودية، وتحاول أن تحشد له تحت عنوان مذهبي، نحن نربأ بالأزهر الشريف وشيخه أن يكونوا مساهمين فيه"،

داعيًا شيخ الأزهر إلى "تلبية دعوة المرجعية الدينية في العراق لإرسال بعثة للتحقيق والتدقيق في صحة هذه المعلومات وهذا

ما يوجبه الشرع الحنيف". واشار التجمع الى "أن النداءات الموجهة للقوات العراقية وخاصة الحشد الشعبي من المراجع العظام


في النجف الأشرف بحرمة التعاطي مع المدنيين وكأنهم من الدواعش، ما رأيناه في وسائل الإعلام من تقديم القوات العراقية

للمساعدات للأهالي يؤكد قولنا عدم صحة ما أستند إليه شيخ الأزهر في كلامه".


وكالة نون الخبرية || كربلاء


http://non14.net/59538/العلماء-المسلمين-في-لبنان-آلمنا-ما-سمعناه-من-شيخ-الازهر-حول-العراق





خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شيخ الازهر يسيء الى الحشد الشعبي بعد تحرير تكريت من داعش

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الثلاثاء مارس 24, 2015 7:03 am





بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شيخ الازهر يسيء الى الحشد الشعبي بعد تحرير تكريت من داعش

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الجمعة مارس 27, 2015 6:30 pm




درس ابراهيم عيسى

الانتقادات الشجاعة التي وجهها الاعلامي المصري القدير ابراهيم عيسى لشيخ الازهر امتلات بها صفحات الفيسبوك العراقية ، وخصوصا صفحات النخبة الثقافية .. الكل منبهر وبالمناسبة هذه ليست المرة الاولى التي يخرج بها ابراهيم عيسى منددا بتصرفات شيخ الازهر ، وعيسى صاحب مواقف شجاعة واعلامي لايؤمن بعصمة رجال الدين ولا دروشة الساسة ، اليوم نصفق لابراهيم عيسى وهو يستحق ..لكن كم واحد منا سأل نفسه ماذا لو تجرأ وانتقد احد رجال الدين الكبار ما الذي سيحصل له ؟ وهل النخب الثقافية التي تصفق لابراهيم عيسى اليوم ستتضامن معه ام ستتخذ موقف المتفرج لما سيحصل له ، ان لم تشارك بمطاردته وشتمه ؟ ..علينا ان نتعلم من درس ابراهيم عيسى ان لا احد فوق النقد .. وقبل ذلك ان نتذكر ان احد رجال الدين " الكبار " اصدر يوما بيانا شتم به معظم المثقفين العراقيين وقال عنهم بالحرف الواحد " انهم يبولون على انفسهم " ولم يجد من يقول له ما قاله ابراهيم عيسى لشيخ الازهر .. والاهم من يستطيع منا ان يقول لرجال الدين في العراق مالكم وشيعة البحرين ، فشيعة العراق اولى باهتمامكم .. بيان شيخ الازهر طائفي هذا كلام لن يختلف عليه احد ، ولكن هل ماذا عن بيانات شيوخنا حول شيعة السعودية والبحرين وموريتانيا ؟ من يملك شجاعة ابراهيم عيسى ؟ هذا هو الدرس الذي يجب ان نتعلمه جيدا








بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى