منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

ماذا يحدث فى المملكة العربية السعودية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا يحدث فى المملكة العربية السعودية؟

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الخميس أبريل 30, 2015 5:30 am



السلام عليكم



رويترز:


عين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية يوم الأربعاء 29 - 4 - 2015


ابن شقيقه الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية وليا للعهد وعين ابنه الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد وأبقاه وزيرا للدفاع في تعديل واسع النطاق في النخبة الحاكمة في المملكة في أوقات اضطراب لم يسبقها مثيل تقريبا في المنطقة.

وبتعيينه الأمير محمد بن نايف (55 عاما) وليا للعهد والأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد (30 عاما) حدد العاهل السعودي مسار ولاية العرش في المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم لعقود قادمة وعزز فرع أسرته في الحكم.

وقال التلفزيون السعودي فجر يوم الأربعاء إن الملك سلمان أعفى أخاه غير الشقيق الأمير مقرن بن عبد العزيز من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس الوزراء.

وقال التلفزيون إن الملك سلمان دعا لمبايعة ولي العهد وولي ولي العهد الجديدين في قصر الحكم اليوم الأربعاء بعد صلاة العشاء.

وتتركز كل السلطات تقريبا في عهد الملك سليمان الآن في أيدي الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان اللذين يرأس كل منهما لجانا تشرف على كل القضايا الأمنية والاقتصادية في المملكة وقادا حملة القصف الجوي في اليمن التي تقودها الرياض.

ويعزز التغيير أيضا العلاقات مع الولايات المتحدة. ويقول دبلوماسيون إن الأمير محمد بن نايف الذي يخلف الأمير مقرن في منصب ولي العهد يتمتع بعلاقات شخصية خاصة مع المسؤولين الأمريكيين قد تفوق اي فرد آخر في الأسرة الحاكمة. وكان العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله قد اختار الأمير مقرن وليا للعهد قبل وفاته في يناير كانون الثاني الماضي.

وفي تغيير كبير آخر أعفى العاهل السعودي وزير الخارجية المخضرم الأمير سعود الفيصل من منصبه الذي يشغله منذ أكتوبر تشرين الأول عام 1975 وعين عادل الجبير سفير السعودية لدى الولايات المتحدة وزيرا للخارجية وهو أول شخص من خارج الأسرة الحاكمة يشغل هذا المنصب.

وفي مرسوم نشرته وسائل الإعلام الرسمية قال الملك سلمان انه يسير على خطى سلفه الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز في اختيار المرشحين الأنسب لشغل المناصب العليا في المملكة.

وقال الملك سلمان ان قرار إعفاء أخيه غير الشقيق وتعيين الأمير محمد بن نايف خلفه وليا للعهد وتعيين ابنه وليا لولي العهد جاء بموافقة غالبية أعضاء هيئة البيعة.

وعين الملك سلمان -الذي تولى عرش السعودية عقب وفاة الملك عبد الله في 23 من يناير كانون الثاني- وزير العمل السابق عادل الفقيه في منصب وزير الاقتصاد ومفرج الحقباني وزيرا جديدا للعمل.

وعين أيضا حمد السويلم رئيسا للديوان الملكي ليحل محل الأمير محمد بن سلمان بينما عين خالد الفالح وزيرا للصحة ورئيسا لمجلس إدارة شركة أرامكو السعودية.

وولي العهد الجديد يشغل منصب وزير الداخلية منذ عام 2012 وقاد قوات الأمن في المملكة لعشر سنوات قبل ذلك وهي فترة قمع خلالها حملة لتنظيم القاعدة في السعودية وعزز الروابط مع الولايات المتحدة.

وتجيء هذه التغييرات واسعة النطاق في وقت اضطرابات لم يسبقها مثيل تشهدها المنطقة مع محاولة السعودية اجتياز المشهد الفوضوي الذي أعقب انتفاضات الربيع العربي وتخلت عن عقود من الدبلوماسية الهادئة بقيادتها الحملة العسكرية في اليمن.

والتحرك الجديد في اليمن الذي يربط كثيرون بينه وبين الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يراه كثير من المحللين انعكاسا لنهج أكثر قوة للسياسة الخارجية السعودية تحت قيادة الملك سلمان وفريقه الذين عملوا لبناء تحالف من الحلفاء السنة في مواجهة إيران.

وتبدو الرياض على نحو متزايد عازمة على التصدي لحلفاء طهران ومنهم سوريا حيث حققت قوات المعارضة المسلحة المدعومة من السعودية والمناهضة للرئيس بشار الأسد مكاسب في الآونة الأخيرة.

وقال مصطفى العاني المحلل الأمني العراقي الذي تربطه علاقات وثيقة بوزارة الداخلية في المملكة “أعتقد أننا سنشهد سياسة أكثرة قوة ووتيرة أسرع في صنع القرار وتفكيرا أطول أجلا. سنشهد قيادة لا تتردد في خوض أي مواجهة.”

وجاء ذلك بعد عشر سنوات يرى كثير من السعوديين انها شهدت تصاعدا لنفوذ إيران في الشرق الأوسط اقترن بمخاوف أن الولايات المتحدة -وهي منذ وقت طويل ضامن أمن الرياض- تميل على نحو مطرد لعد التدخل.

وقد يساعد تعيين الأمير محمد بن نايف الذي تربطه بالمؤسسة الأمريكية علاقات أوثق من أي أمير آخر على تبديد مثل هذه المخاوف إلى جانب تعيين الجبير الذي تربطه أيضا علاقات وثيقة بشخصيات بارزة في واشنطن.

وكان صعود تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا خلق أيضا مخاطر أمنية في الداخل منها هجمات في الآونة الأخيرة على الشرطة والأقلية الشيعية. وتلقي الرياض باللوم على تدخل إيران في بلدان عربية في تزايد الفوضى السياسية التي يمكن أن ينمو فيها تنظيم الدولة الإسلامية لكن طهران تقول إن السبب هو التدخل السعودي في المنطقة.

وتواجه السعودية تحديات داخلية طال أمدها منها مشكلة بطالة راسخة في صفوف الشباب وإنفاق حكومي يصعب الإبقاء عليه وتوتر بين ذوي الاتجاهات المحافظة وأولئك الليبراليين الأكثر ميلا للغرب.

وشمل التعديل أيضا القطاع النفطي الشديد الأثر على الأسواق المالية نظرا لأن السعودية هي أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم ولها دور مهيمن على إمدادات المعروض العالمية.

وفي بيان اليوم الأربعاء وصفت شركة أرامكو النفطية الحكومية رئيسها خالد الفالح بأنه الرئيس والرئيس التنفيذي السابق وأنه أيضا رئيس مجلس إدارتها مؤكدة فيما يبدو تقريرا أوردته قناة العربية الفضائية في وقت سابق.

وتضمن المرسوم الملكي الذي صدر اليوم الأربعاء تعيين الفالح وزيرا جديدا للصحة. ولم يتم تعين رئيس تنفيذي جديد أرامكو لكن محللين قالوا إنه من غير المحتمل أن تتغير السياسة النفطية للمملكة.

وقال كليمنت هنري الأستاذ في معهد الشرق الأوسط بجامعة سنغافورة الوطنية “لا أرى أنه كان هناك أي اختلاف بشأن فكرة الإبقاء على الإنتاج مرتفعا والحفاظ على حصة البلاد في السوق.”

الحرس الجديد

والأمير محمد بن نايف شخصية معروفة في الداخل وفي الغرب لدوره في القضاء على حملة القاعدة وقيادة السياسة السعودية في سوريا لكن الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد الجديد فهو نسبيا أقل شهرة وقد صعد نجمه بسرعة بين نخبة الأسرة الحاكمة.

وقبل أربعة أشهر وستة أيام فقط كان يتولى رئاسة ديوان والده ولم يكن معروفا على نطاق واسع في الداخل وعلاقاته محدودة نسبيا مع شركاء المملكة في الخارج.

ومنذ ذلك الحين أصبح بعد تعيينه وزيرا للدفاع أبرز وجه في حملة الرياض هذا الشهر في اليمن وتكاد صورته لا تختفي من شاشات التلفزيون أو لافتات الشوارع ورسخ وضعه كشخصية محورية بعد أن أصبح الثالث في ولاية العرش في المملكة.

وقال العاني “محمد بن سلمان يمكن أن يلمع نجمه في هذا المنصب تحت إشراف محمد بن نايف.”

وامتدح مسؤولون أمريكيون في أحاديثهم الخاصة التي سربها موقع ويكيليكس الأمير محمد بن نايف لدوره في القضاء على جناح القاعدة في المملكة قبل عشر سنوات والعمل معهم ضد المتشددين في اليمن وأماكن أخرى.

ويعني إعفاء الأمير مقرن -الأخ الأصغر غير الشقيق للملك سلمان- من ولاية العهد ان العاهل الحالي سيكون آخر ملك من أبناء العاهل الراحل الملك عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة. وجاء الملك سلمان بعد خمسة ملوك من اخوته.

وينهي هذا أيضا المخاوف بشأن تولي الحكم ملوك كبار السن بعد أن خلف الملك سلمان الذي بلغ الثمانين هذا العام الملك عبد الله البالغ من العمر 90 عاما.

وقال جمال خاشقجي المدير العام لقناة العرب الإخبارية التلفزيونية “لا نريد أن يحكم السعودية قائد تلو الآخر معتل الصحة.”

وتعزز هذه الخطوة فرع سلمان في الاسرة الحاكمة. فالابن الوحيد للملك الراحل عبد الله الذي لا يزال يشغل منصبا رفيعا هو الأمير متعب وزير الحرس الوطني الذي احتفظ بمنصبه.

سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك لتصلك كل الأخبار

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا يحدث فى المملكة العربية السعودية؟

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الأحد مايو 03, 2015 6:09 pm










انتقد عضو بارز في العائلة المالكة السعودية القرارات التي وصفها بأنها ارتجالية في نظام الحكم تحت مظلة نظام البيعة في بلاده.

وقال طلال بن عبد العزيز الابن الثامن عشر للملك عبد العزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة على موقعه

الإلكتروني "فوجئت عند نهاية العهد ما قبل الحالي وهذا العهد بقرارات ارتجالية أعتقد بعد التوكل على الله أنها لا تتفق مع شريعتنا الإسلامية ولا أنظمة الدولة".
وأضاف "لا سمع ولا طاعة لأي شخص يأتي في المناصب العليا يخالف مبادئ الشريعة".
وشغل الأمير طلال عدة مناصب حكومية وكان من المطالبين بإنشاء حكم دستوري برلماني في البلاد ويتولى حاليا رئاسة برنامج الخليج العربي للتنمية.

جاء ذلك عقب اجراء العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز تغييرات حكومية ووزارية واسعة شملت إعفاء الأمير مقرن بن عبد العزيز من ولاية العهد بناء على طلبه وتعيين ابن أخيه الأمير محمد بن نايف وليا للعهد ضمن تعديلات وزارية.

ويقول مراقبون إن التغييرات تستهدف الإبقاء على وجود الأسرة المالكة في وجه التحديات المتزايدة.

وتتضمنت حزمة الأوامر الملكية أيضا، اعفاء الأمير سعود الفيصل من حقيبة الخارجية التي تولاها منذ 1975 ليحل محله عادل الجبير، سفير السعودية في واشنطن وتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد.
وكان الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود قد عين وليا للعهد في يناير/كانون الثاني الماضي بعدما خلف الملك سلمان الملك الراحل عبد الله في سدة الحكم.

وينتمي مقرن، وهو في أواخر العقد السابع من العمر، إلى الجيل الأول من أبناء مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبد العزيز، شأنه شأن الملكين الراحل والحالي.

وقد أعفي من منصبه كرئيس لجهاز الاستخبارات السعودية في يوليو/تموز 2012. واعتبر الكثير من المراقبين حينها أن هذه الخطوة ستقلل من دور الأمير لكن الملك الراحل عبدالله عينه وليا لولي العهد.


لكن الملك عبد الله عينه في فبراير/شباط وليا لولي العهد حينها سلمان.


ويعتقد أن التعديل الأخير أظهر رغبة الملك سلمان القوية في طي صفحة فترة خلفه الملك عبدالله إذ نحى جانبا حلفاء ه المقربين
.



المصدر/bbc


بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا يحدث فى المملكة العربية السعودية؟

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الأربعاء أغسطس 19, 2015 8:13 am


الأربعاء 19 أغسطس 2015 - 07:37 بتوقيت غرينتش
السعودية تواجه خيارات صعبة.. احدها رحيل بن سلمان
- See more at: http://www.alalam.ir/news/1730706#sthash.pEB0cOVn.dpuf




=========


نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية مقالًا للبروفيسور "نيك بتلر"، تحدث فيه عن الخيارات الصعبة التي تواجه السعودية بشأن النفط والنفوذ الإقليمي.
ونقل موقع "وطن" عن الصحيفة اشارتها إلى أن مصالح المملكة متعلقة باستقرار أسعار النفط خلال السنوات الخمس المقبلة.
وتحدث كاتب المقال عن أن عام 2015 م، لا يسير بشكل جيد بالنسبة للسعودية، فمحاولات الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد ورئيس الديوان الملكي ووزير الدفاع ورئيس المجلس الأعلى لشركة "أرامكو"، لتأكيد سلطتهم في المنطقة وسوق النفط، تبوء بالفشل.
وأشار إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تجاهل عن قصد قلق السعودية بشأن التوصل لاتفاق مع إيران، التي تغير ميزان القوى الإقليمي بالفعل.
وأضاف أن القلق السعودي بشأن "النفوذ الإيراني" قاد المملكة للتدخل عسكريًا في اليمن، إلا أن الحملة الجوية الضعيفة لم تحقق سوى القليل، وأظهرت محدودية الجيش السعودي، وكانت من بين نتائجها وقوع كارثة إنسانية في اليمن، مع استمرار قوات الجيش واللجان الشعبية في السيطرة على أغلب أنحاء شمال اليمن.
واعتبر نيك بتلر أن الأسوأ بالنسبة للمملكة هو عدم تقليص شركات إنتاج النفط الصخري الأمريكي لإنتاجها، بسبب انخفاض أسعار النفط، بل على العكس من ذلك، فتكاليف الإنتاج انخفضت، ومن المتوقع أن يكون إنتاج العام الجاري أكبر من إنتاج 2014م، وفي أماكن أخرى قام بعض منتجي النفط بزيادة إنتاجهم من أجل زيادة العائد، مضيفًا أن سعر البرميل وصل إلى 50 دولارًا وأقل من ذلك.
وذكر أنه في مجال سوق النفط، قد تقرر المملكة أنه إذا لم يكن وصول سعر برميل عند 50 دولارًا منخفضًا بما فيه الكفاية للإضرار بصناعة النفط الصخري، فإنها قد تهدف إلى وصول سعر البرميل إلى 40 دولارًا، وبالتالي استمرار الضرر لفترة أطول، وهذا ما قد يفسر السبب وراء الاقتراض الضخم الذي أعلنت عنه المملكة خلال الأسبوعين الماضيين.
وأشار إلى أن الخطر بشأن مزيد من الصراع واضح، فالهجوم الذي استهدف مسجدًا الشهر الجاري بالقرب من الحدود مع اليمن يظهر أن العدو داخل المملكة.
وأضاف أن التهديد بإمكانية امتداد الصراع جنوبًا إلى المملكة قادمًا من "داعش" في العراق، أو يمتد شمالًا قادمًا من اليمن أمر وارد، لذلك فإن هناك احتمالية أن يقود انخفاض أسعار النفط إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة وما أبعد من ذلك.
وتحدث عن أنه من الصعب رؤية كيفية تأثير تلك الأحداث على مصالح من هم بالسلطة في الرياض، لكن حكام السعودية في حاجة إلى فترة من الهدوء لضمان بقائهم في السلطة.
وأشار إلى أن السعودية في حاجة إلى إصلاحات داخلية، كإلغاء الدعم الهائل على الوقود الذي يكلف المملكة سنويًا 80 مليار دولار على حساب صادراتها النفطية.
وذكر أن هناك حاجة ضرورية لزيادة أسعار النفط واستقرارها، مشيرًا إلى أن الملك السعودي بلغ من العمر 79 عامًا، ووزير البترول علي النعيمي يبلغ من العمر 80 عامًا، وربما يعتقد الاثنان أن سوق النفط العالمي مازال يدار كما كان عليه الحال في ثمانينيات القرن الماضي، لكن هذا غير حقيقي، مضيفًا أن النظام البراغماتي في الرياض عليه أن يقبل بأن مصلحة المملكة في استقرار أسعار النفط ربما عند 70 إلى 80 دولارًا للبرميل، خلال السنوات الخمس القادمة، وهذا يتطلب تقليصًا حادًا في الإنتاج ربما يصل إلى مليوني برميل يوميًا.
وتحدث بتلر عن أن المنافسة مع إيران حقيقية، لكن يوجد سبيل للتعاون في أهداف مشتركة كالحرب ضد "داعش"، مضيفًا أن المملكة تحتاج لأصدقاء على الساحة الدولية، لكن سجلها في حقوق الإنسان وإعدامها هذا العام لنحو 102 شخص، يجعل من المملكة دولة منبوذة، لكن الإصلاح والحداثة وحدهما من الممكن أن يغيرا التوجهات.
وأضاف أنه لا توجد خيارات سهلة ولا يوجد شيء مؤكد، لكن حدوث تغيير في السياسة قبل نهاية العام الجاري يبدو أكثر ترجيحًا، حتى لو أن ذلك سيعني حدوث تغيير في السلطة ورحيل ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.




- See more at: http://www.alalam.ir/news/1730706#sthash.pEB0cOVn.dpuf


بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا يحدث فى المملكة العربية السعودية؟

مُساهمة من طرف sun في الأربعاء مارس 02, 2016 7:12 am


الداعية حسن فرحان المالكي من معتقله:انا سجين الوهابية وليس السعودية




-


نص اللقاء الذي سربه ولده خلال لقائه معه

كيف يجري التحقيق معك ؟

الاسئلة كانت شاملة، وهي كل ما يطرحه الغوغاء - من الغلاة والمحرضين - عن الصحابة وعن الوهابية وعن ابن تيمية، وعن حسن نصر الله، وعن قضية موسى الزهراني ولماذا كتبت عنها!

ومن ثم تم تحويلنا الى البحث الجنائي! ثم توقيفنا هناك اسبوعاً، مع ان هذا البحث الجنائي المفترض انه لعتاة المجرمين وليس لاصحاب الافكار التاريخية او النقدية، سواء للتاريخ او المذهب!وبعد ذلك تم نقلي الى سجن الملز في انتظار ما اذا كان سيتم الاحالة لمحكمة أو الإفراج أو الاستمرار في الاعتقال. نتمنى ان تترفع الجهات التنفيذية عن مسايرة الغلاة وعن التأثر بضغوطاتهم..وأن يبقى الباب مفتوحاً للدراسات التاريخية والنقدية المعتدلة المدعمة بالادلة والبراهين.وهذه امنيتنا، لان دخول المذهب (الوهابي) عبر المؤسسات الحكومية - في ظرف من يتوهم انهم خصومه - هذا عملً متعب وشاق للفريقين، سواء المذهب او خصومه..ولا يحق لمؤسسات حكومية ان تقف مع مذهب ضد من ينقده، وانما تطالب الجميع بالحوار والاثبات بالبراهين.. وخضوع هيئة التحقيق ووزارة الداخلية لتحريض الغوغاء هو نقطة ضعف في هاتين المؤسستين، لان الغلاة عندما عجزوا عن مواجهتي بالحوار والمناظرة التجؤوا الى استخدام المؤسسات الحكومية - التي نحترمها جميعاً - في كتم صوتي وايقاف مسيرتي العلمية النقدية التي نرى انها في صالح الفكر عموماً وفي صالح الفكر المحلي خصوصاُ.
فلذلك التهمة الاساسية - التي اسموها (الطعن في الصحابة) - هي - كما قلنا وكررنا - الهدف منها محاصرة النصوص والحقائق الشرعية، فنحن ثابتون، ونحمد الله عز وجل على هذا الابتلاء، انا سجين الوهابية وليس السعودية

صف لنا السجن والتعامل مع السجناء ؟
الازدحام شديد في الجناح الثامن، بحيث ان سجينين قد يتشاركا فراشاً واحداً، فينام احدهما ويقوم الاخر، ولو توفرت الثقافة القرانية في الشعب السعودي لما كان هذا الازدحام، ولكان السجناء قلة نادرة.
ومن ناحية اخرى فالتعذيب تعرض له كثير من السجناء - وخاصة اليمنيين اذ يتهمون كل احد منهم انه من الحوثيين، فهم مساكين - وراينا اثار التعذيب على اجسادهم، وهذا يخالف حقوق الانسان - التي تعلن عنها السجون وتتبناها وزارة الداخلية - فرجائي الى وزارة الداخلية ان يتقوا الله عز وجل في السجناء.
الثقافة السلفية تعصف بالمجتمع السعودي، سواء في حالات السجناء او في حالات المحقيقين في الجهات التنفيذية، واتذكرالاية الكريمة:
(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) صدق الله العظيم.
ويكرر ندائه لملك السعودية و وزير الداخلية والجهات التنفيذية ان تتدارك حقوق الانسان - التي تتعرض للانتحار من خلال العينة التي رأيتها بعيني - وهو على امل بان المسؤولين الكبار لا يعرفون هذه الانتهاكات لحقوق الانسان، اما اذا كانوا يعرفون فهذه كارثة..
كيف تقضي وقتك في السجن ؟
بحمد الله حفظت ثلاثة اجزاء من يوم دخولي المعتقل، فلعل في هذا السجن نستطيع تحويل الضراء الى سراء، فربما لو كنت خارج السجن لن استطيع حفظ هذه الاجزاء مع تدبرها، والعاقل يتاقلم مع كل الاوضاع، ويستطيع تحويل الاوضاع السلبية الى اوضاع ايجابية، فلذلك لا يقلق المحيطون، وفي نفس الوقت نشكر لهم تعاطفهم، ولكن ليعلموا ان الابتلاءات التي حدثت في التاريخ كانت ابلغ بكثير من التي تحدث لنا، ونتذكر قول الله عز وجل:
(أَم حَسِبتُمْ أَن تَدخُلوا الْجنةَ ولمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذين خَلوْا من قَبْلِكُم مّسّتهُمُ البأْساءُ وَالضّرّاءُ وَزُلزِلُواحَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) صدق الله العظيم.
واضاف: من الغريب جداً في المملكة ان يتم سجن من يرى التفجير والتطرف مع من يحارب التنزيه والتطرف، فهذه لا اظن انها تتوفر في سجون العالم - الا في المملكة - والسبب ان الجهات التنفيذية ووزارة التربية والتعليم والاعلام ووزارة الشوؤن الاسلامية قد رسخوا ثقافة شعبية مغالية عامة يتبناها اغلب الشعب السعودي.. فلذلك الدولة في ورطة، بين محاربة الغلو والاستجابة له، ونحن نحاول مساعدة الدولة، لان فيها مساعدة انفسنا ومساعدة الشعب كله، ولكن الدولة والمؤسسات التنفيذية تأبى الاستجابة للعلاج الجذري للتطرف، وانما تعالج معالجات ساذجة تكتيكة..
وعن الذي احزنه وقال:
السجن قديم ومزدحم ويوجد لدينا 11 شخص مجنون يتعرضون للاهانة والضرب، وانا ادافع عنهم واحاول التوصل الى اناس لينتبهوا إليهم، فيجب ان يكون هؤلاء المجانين - شفاهم الله - في عيادات خاصة ونفسية، فهم يعانون من اضطرابات نفسية، واحياناً (يبولون) على انفسهم، فهناك حالة لا انسانية في الجناح رقم 8، وهو سجن قديم ومتهالك, فالمفترض ان يعتزل المجانين، واعتقد ان بعضهم دخل وهو سليم العقل وانلحسوا (كما يقال)..
وايضاً هناك نقطة سلبية اخرى، وهي ان هناك شرطي جندي أول يحقق معك وانت داخل في السجن، كـ "لماذا تطعن في الصحابة؟ ووش ابن تيمية؟"
وهو ليس لديه ذاك العلم للمناقشة او التحقيق، وليست وظيفته، فالمفترض على المؤسسات التنفيذية ان تعلم جنودها الصغر.. ألّا يستبقوا المحاكمات، ويجب ان يبقوا باماكنهم تنفيذيين فقط.
وايضاً دورات المياه في تهريب، بحيث ثلاثة مواصير تهرب ماء باقصى قوتها، ولا توجد عناية، وهذا تبذير.
متابعة وبتصرف سامي جواد كاظم








sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى