منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

هجوم ارهابي في تونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هجوم ارهابي في تونس

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأحد يونيو 28, 2015 10:44 am




أعلن رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، في ساعة متأخرة من ليل الجمعة -السبت عن قرارات عدة، منها


دعوة جيش الاحتياط لتعزيز التواجد العسكري والأمني، خاصة في المناطق الحساسة،

وإعلان عدد من الجبال مناطق عسكرية مغلقة،


وإغلاق 80 مسجداً خارج سيطرة الدولة لتحريضها على العنف،



على خلفية العملية الإرهابية التي استهدفت المنطقة السياحية بسوسة والتي قتل فيها 39 سائحاً.

كذلك لفت الصيد إلى الشروع فوراً في اتخاذ الإجراءات اللازمة لحل كل حزب لا يتماشى مع إطار الدستور، وإعادة النظر في المرسوم المنظم للجمعيات، خاصة ما يتعلق بالتمويل وإخضاعها لرقابة الدولة، وتكثيف الحملات والمداهمات لتتبع العناصر المشبوهة والخلايا النائمة بالتنسيق مع النيابة العمومية.

كما تقرربحسب موقع"العربية نت" وضع مخطط استثنائي لزيادة تأمين المناطق السياحية والأثرية، ونشر وحدات مسلحة من الأمن السياحي على طول الخط المائي وداخل الفنادق، وذلك بداية يوليو.

ودعا رئيس الحكومة إلى تنظيم مؤتمر وطني حول الإرهاب في سبتمبر القادم، ودعوة مجلس الأمن القومي إلى الانعقاد، الأحد، للنظر في إجراءات إضافية وأخرى تكميلية.

وأكد رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد أن غالبية ضحايا هجوم سوسة بريطانيون، لافتا إلى أن مقاومة الإرهاب مسؤولية وطنية وأنه بدون التفاف الصفوف وبدون التعاون لمكافحة آفة الإرهاب فإن تونس لن تتمكن من ربح الحرب ضده.




http://al-marsd.com/main/Content/بالفيديو:-تونس-تغلق-عشرات-المساجد-ردا-على-مجزرة-سوسة#.VY_PX63tLIU



خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هجوم ارهابي في تونس

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأحد يونيو 28, 2015 10:45 am



بالصوروالفيديو:تفاصيل اللحظات الأولى والأخيرة لهجوم سوسة الدامي




كان يبدو من لباسه المكون من سروال قاتم وقلادة وقميص قصير الكمين كأي شاب تونسي بين السائحين الألمان والبريطانيين والأيرلنديين الذين يستمتعون بحمام شمس على الشواطئ التونسية الطويلة الصفراء.

وخلال خمس دقائق فقط أشاع سيف الرزقي الرعب في منتجع إمبريال مرحبا ببندقية كلاشنيكوف سوداء كان يخفيها في المظلة التي كان يستعملها على الشاطئ موقعا 39 قتيلا من السائحين الذين كانوا يجلسون على مقاعد أو يستلقون على أرائك على حافة حمام السباحة.

كان هذا أسوأ هجوم من نوعه في تاريخ تونس الحديث. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم لكن السلطات تقول إن الرزقي وهو طالب (24 عاما) لم يكن على أي قائمة إرهابيين ولم يكن معروفا عنه أنه متشدد.
يقول شهود عيان إن الرزقي الذي كان يرتدي زي السائحين لم يلفت إليه الانتباه كثيرا. وفجأة فتح النار وهو يشق طريقه بين الشاطئ وحمام السباحة والفندق مستهدفا الأجانب ومتعقبا ضحاياه حتى من يهربون إلى الغرف.

وقال مصدر أمني إن الرزقي كان يعرف الفندق جيدا فيما يبدو. وكان لديه الوقت لإعادة حشو سلاحه مرتين على الأقل قبل مواجهته في النهاية وقتله برصاص الشرطة خارج الفندق.

وفر السائحون الفزعون من الشاطئ وركضوا بين المظلات وسقط البعض بين الأرائك البلاستيكية البيضاء الخاصة بحمام السباحة ورفعت جثثهم لاحقا بالمناشف والمفارش. وغطت بقع الدماء الدرج المؤدي إلى الفندق.

وقال سائح بريطاني يدعى نيل اثناء مغادرته سوسة مع زوجته "ما رأيناه كان رعبا. كان يقتل بطريقة لا تصدق. كان من الواضح أنه يعرف الفندق بشكل جيد. استمر يقتل لمدة سبع دقائق. وكان يبدو شابا عاديا ولم يكن هناك اي دلالة على انه متطرف."

وتونس مقصد سياحي. واجتازت بسلام القلاقل التي أعقبت الإطاحة بزين العابدين بن علي في انتفاضة 2011. لكن بينما نالت الإشادة بانتقالها إلى الديمقراطية فهي تكافح أيضا تشددا إسلاميا متصاعدا.

وكانت تونس في حالة تأهب بالفعل وذلك بعد أشهر من هجوم شنه مسلحان في متحف باردو في العاصمة أمطرا فيه سائحين من اليابان وفرنسا وإسبانيا بالرصاص وهم قادمون في حافلة وأردوا 21 منهم قتلى.

وكمثل الشابين اللذين هاجما الحافلة في متحف باردو يبدو أن الرزقي وقع فريسة للمتشددين خلال وقت قصير كما تقول المصادر الأمنية وأنهم أبعدوه عن دراسته.

وتشهد تونس منذ انتفاضة 2011 اتساعا لنفوذ خطباء متطرفين وجماعات محافظة سيطرت على مساجد وأسست مدارس دينية في الفترة الأولى للمرحلة الانتقالية.

ويقاتل أكثر من 3000 تونسي في صفوف الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وليبيا المجاورة. وحذر بعضهم من أنهم سيعودون لشن هجمات في تونس إحدى أكثر الدول العربية علمانية.

ويقول المسؤولون إن الرزقي كان طالبا مجدا من أسرة مستقرة مارس النشاطات العادية كأي شاب. وقال مصدر أمني كبير إنه يبدو أن الرزقي كان على اتصال برجال دين متطرفين منذ نحو ستة أشهر على غرار جهاديين تونسيين اخرين.

وتقول المصادر إن مرتكبي هجوم باردو اعتنقا النهج المتطرف في مسجدين محليين على يد متشددين. وأرسلا إلى ليبيا للتدريب ولم تظهر عليهما علامات التشدد.

وقال رئيس الوزراء الحبيب الصيد "كان طالبا جيدا ومنضبطا لا يتغيب عن دروسه. التحقيقات الأولية أظهرت أنه لم يكن يحمل علامات التشدد ولا علاقات له مع إرهابيين ولم يكن أصلا ضمن قائمة المطلوبين أو تحت الرقابة."



http://al-marsd.com/main/Content/بالصور-والفيديو:تفاصيل-اللحظات-الأولى-والأخيرة-لهجوم-سوسة-الدامي#.VY_QDK3tLIU






خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هجوم ارهابي في تونس

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الإثنين يونيو 29, 2015 7:08 am




منفذ الهجوم على فندق سوسة كان يحب الرقص وتعاطي الحشيش




شغل سيف الدين الرزقي،

منفذ الهجوم على فندق سوسة الصحافة التونسية والدولية، بعد أن نجح في أن يوجه أقوى ضربة إرهابية إلى تونس، من خلال ارتكاب مجزرة غير مسبوقة في تاريخ العمليات الإرهابية التي تعرضت لها البلاد.
ينحدر سيف الدين الرزوقي، الذي لا يتجاوز عمره 24 عاما، من مدينة قعفور من ولاية سليانة، وقد تخرج في جامعة القيروان، وحصل على الماجستير في الهندسة الكهربائية. لكن لم يعرف عنه أي ارتباط بمجموعات إرهابية، أو سلوكا متزمتا يثير للشبهة، بل إنه كان معروفا لدى الأمن بأنه من بين مستهلكي الحشيش. كما عمل سيف الدين في المنطقة السياحية بسوسة في مجال التنشيط السياحي، مما مكنه من معرفة مداخل المنطقة ومخارجها بشكل جيد.
عائلة الرزقي ما تزال تحت وقع الصدمة لأنّها لم تكن تتوقّع أن يقدم على ارتكاب هذه الجريمة النكراء، بحسب ما قاله عمه وفقا لصحيفة «الشرق الأوسط»، خصوصا وأنه لم تكن تظهر عليه مظاهر التشدد الديني، بل إنه كان يحب الرقص، ومنخرطا في ناد للرقص في مدينة سليانة مسقط رأسه، وقد شوهد في الفترة الأخيرة مع فتاة لها سوابق أخلاقية، وكان لباسه عاديا وغير ملتح، كما كان يرتاد المساجد التي لا تعتبر محسوبة على المتطرفين في مدينة قعفور، حيث كانت عائلته تقطن. وهو ينحدر من عائلة فقيرة، تتكون من أخ معاق وشقيقة فقط، كما أنه لم يكن مُسجلا في سجلات وزارة الداخلية، حسب رفيق الشلي، وزير الداخلية المكلف الشؤون الأمنية.
وتفيد المعطيات أن الرزقي حصل على جواز سفر سنة 2013، لكنه لا يتضمن أي ختم بمغادرة البلاد. إلا أن بعض المصادر ذكرت أنه توجه خلال الربيع الماضي إلى ليبيا بطريقة غير شرعية، وهناك تلقى تدريبات على استعمال السلاح. وما يزكي ذلك، حسب بعض المحللين هو أن تنظيم داعش تبنى العمليّة، ونعت سيف الدين الرزقي بـ«البطل» و«الشهيد»، مما يعني أنه كان على صلة وثيقة بالشبكات المتطرفة
ونشر الاتحاد العام لطلبة تونس (منظمة طلابية مستقلة) معطيات إضافية عن منفذ العملية، من بينها أنه ينتمي إلى مجموعة الشباب الإسلامي بالجامعة، وقبل يومين من تنفيذ العملية كان يعمل نادلا بأحد مقاهي مدينة قعفور، وحسب رواد المقهى فقد كانت تصرفاته عادية، ولم يصدر منه أي تصرف يجلب الانتباه.
وللتأكيد على انخراطه ضمن المجموعات المتطرفة، نشر الرزقي على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي قوله: «إذا كان حب الجهاد جريمة فليشهد العالم أنني مجرم».



http://al-marsd.com/main/Content/منفذ-الهجوم-على-فندق-سوسة-كان-يحب-الرقص-وتعاطي-الحشيش#.VZDukK3tLIU

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى