منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:29 pm


صور من التاريخ الوجداني ( الانساني والثقافي والجغرافي ) للاردنيين في عمان والزرقاء يكتبها : د.أسامة فوزي الورقة التاسعة

نسوان الهاشميين من الاميرة أسماء …. وحتى الملكة رانيا هذه صورة الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية مع ( المدام ) والتي تبدو ( دكر ) اكثر من زوجها




http://www.shababek.de/pw3/?p=18069

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:30 pm

هذه هي الملكة مصباح بنت ناصر ام الملك طلال ( جدة الملك حسين ) والصورة غير موجودة حتى في ارشيف الديوان الملكي الاردني وقد نقلتها من ارشيف جريدة انجليزية كانت قد نشرتها بمناسبة زيارة تشرشل وزوجته لامارة شرق الاردن مما اوجب على الملك عبدالله ان يخرج الى استقبال تشرشل برفقة المدام مصباح … ومن يرى صورة مصباح يغفر للملك عبدالله النسونجي ( زعرنته ) بل ويبرر له تسليم الامارة ومن ثم المملكة لناهد وناهدة الاردنيون في الستينات عرفوا ( جمال وطروب ) و ( فرحة ومرحة ) لكنهم في الاربعينات والخمسينات عرفوا ( ناهد وناهدة ) .. وهما ( عبدان ) من عبيد الشريف حسين احضرهما الملك عبدالله معه من السعودية عندما قرر احتلال الاردن … الملك سلم عبده ( ناهد ) رئاسة الديوان الملكي ( كان يسمى انذاك الخاصة الملكية ) …



http://www.shababek.de/pw3/?p=18069

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:30 pm

وفي مقابل ذلك ( نط ) الملك على اخته العبدة ( ناهدة ) التي كانت ( بيبي ستر ) لابنته مقبولة … واصبحت امارة شرق الاردن حتى بعد ان اصبحت مملكة تدار من قبل عبدين … ناهد وناهدة رغم وجود حاكم اداري لمدينة الزرقاء منذ عام 1920 ثم تولي الحكم في الزرقاء قائممقام ثم ( متصرف ) يعاونه مدير شرطة ( ومؤخرا اصبحت الزرقاء محافظة ) الا ان جميع سكان الزرقاء في الاربعينات والخمسينات ومطلع الستينات كانوا كلما ارادوا حلا لمشكلة يذهبون الى عمان لمقابلة الاميرة ( مقبولة ) ابنة الامير عبدالله وعمة الملك حسين لانها كانت بمثابة الحاكم العسكري للمدينة وهي التي امرت قوات الحرس الملكي برش مخيمات الفلسطينيين بالرصاص بعد مقتل ابيها في القدس ثم امرت باعتقال سمير الرفاعي واعدامه قبل ان يتدخل الامير نايف عم الملك حسين وينقذ رقبة سمير الرفاعي من حبل المشنقة وفقا لما ذكرته الملكة نور في مذكراتها وعندما ماتت مقبولة عام 2001 لم تنشر الصحف الاردنية الخبر ولولا جريدة الحياة ( اللندنية ) لما عرفنا بخبر موتها وحتى هذه اللحظة لم تنشر صورة واحدة للاميرة مقبولة في اية وثيقة اردنية مما يجعل الاردنيين يتعاملون مع اسم وشبح فقط ..

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:31 pm

هذا الشبح هو الذي كان يحكم الاردن … ومثلها اختها منيرة التي لم ينشر لها حتى اللحظة صورة واحدة … بعد ( البحبشة ) في ارشيف احد كبارالضباط عثرت على صورة للاميرة مقبولة وهي سيدة جميلة وشقراء لان امها كانت شركسية .. وصورتها منشورة ادناه وهي بعباءة اردنية مطرزة وتضع يدها على خدها واذا عدت لتصفح جميع مذكرات ومفكرات السياسيين الاردنيين ستجدهم يجمعون على الكذب حين يشيرون الى العبدة ( ناهدة ) بالقول انها زوجة الملك عبدالله … ناهدة كانت عشيقة الملك وليست زوجته .. واذا عدت الى موقع الديوان الملكي نفسه فانك ستجد ذكرا لزوجتين فقط للملك عبدالله هما مصباح بنت ناصر … و سوزدال هانم .. ومصباح ظهرت الى جانب الملك عبدالله في صورة نادرة نشرتها الصحف الانجليزية عندما استقبل الملك رئيس وزراء بريطانيا وزوجته ( تشرشل ) وهذه هي الصورة وتبدو فيها الاميرة ارجل من زوجها الامير ويبدو انها كانت تحلق لحيتها بنفس الشفرة عندما تولى الدكتور عون الخصاونة منصب رئيس الوزراء اكتشف ان هناك وزارة ظل غير وزارته تدار من غرفة نوم الملكة رانيا باشراف خالد الكركي وباسم عوض الله فقدم استقالته…. والفرق بين رانيا ومقبولة ان صورة رانيا معروفة وانها كانت ولا تزال تدير المملكة من غرفة نومها عبر رموز هم فوق القانون والدستور بامتياز بينما لا نعرف لمقبولة شكلا وهذا ليس جديدا على منظومة الحكم النسواني في الاردن … فجميع خطابات جمال عبد الناصر التي كان يلقيها في الخمسينات ومطلع الستينات ويهاجم بها الاردن كان يستهلها بالهجوم على الملكة زين الشرف ام الملك حسين لان عبد الناصر كان يعلم ان الملكة زين هي التي تحكم وليس ابنها حسين

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:31 pm

الملكة زين هي التي عزلت زوجها الملك طلال بعد ان ضبطها زوجها في حضن قائد الجيش كلوب باشا ( ابو حنيك ) فلفقت زين للملك طلال تهمة الجنون وسجنته في مستشفى للمجانين في تركيا حتى مات فيها … في مطلع الستينات نجحت المخابرات المصرية في الاتصال بالملك طلال الذي هرب لها مذكراته وقامت مجلة روزاليوسف بنشر المذكرات على حلقات وفي مذكراته كشف الملك طلال المؤامرة التي حبكتها ضده زوجته مع عشيقها كلوب باشا والتي انتهت بتعيين ابنها حسين- وكان غلاما – ملكا على الاردن واذا سالت اي مواطن اردني عن سبب اطلاق لقب ( ابو حنيك ) على كلوب باشا سيكون رده : لا اعرف .. شو دراني .. مع ان جيلي وجيل والدي يعلمون السبب .. الملك طلال ضبط زوجته زين في حضن كلوب باشا فاطلق النار عليه واصابه في فكه قبل ان يتم اعتقال الملك طلال وتلفيق تهمة الجنون له وعزله من منصبه وتسليم الحكم لابنها من طلال ( حسين ) وظل اثر الرصاصة واضحا في ( بوز ) كلوب فسماه البدو ( ابو حنيك ) … ولما هرب الامير عبدالله من السعودية الى مدينة معان احضر معه عبدة سوداء كانت بمثابة البيبي ستر لابنته مقبولة .. هذه العبدة – واسمها ناهدة – هي التي بنى لها المهندس السوري ياسين ملص القصر الابيض امام عمارة ملص في رغدان لتحكم منه الامارة ناهدة كانت موضوعا لمجالس الاردنيين في عهد الامارة يتندرون عليها بخاصة عندما كانت تحكم الاردن من مخيم في ماركا .. ناهدة – كما ذكرت – عبدة احضرها الملك عبدالله معه من السعودية حتى ترعى ابنتيه مقبولة ومنيرة وفي ليلة ما فيها قمر نط عليها فاصبحت العبدة ( مع اخيها ناهد ) تحكم الاردن … وكانت في الاربعينات والخمسينات الموضوع الرئيسي في ( المظافات ) الاردنية كتب عمر العرموطي ( ابن وزير الداخلية السابق محمد نزال العرموطي ) في الجزء الثالث من كتابه ( موسوعة عمان ايام زمان ) وفي صفحة رقم 198 يقول : اخبرني الشيخ مشهور حسن حيمور ( كان الشيخ طراف يروي النكات في مجلسه بحضور وزراء ورؤساء وزراء وكان الامير عبدالله قد تزوج من فتاة سمراء اسمها ناهدة وهي شقيقة ناهد الذي كان يقوم برعاية الشؤون الخاصة للامير عبدالله وقد استغرب الحاضرون الزواج خاصة وان الزوجة الاولى للامير من الاشراف وهي الشريفة مصباح وقد انجبت منه الامير طلال والامير نايف ..

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:32 pm

احد الوزراء سأل الشيخ طراف حيمور عن رايه بزواج الامير من ناهدة فأجاب : سيدنا ينظر لبعيد .. يقولوا عنه مجنون … مثل هارون الرشيد يمكن يجييه المأمون … علما بان الامين ابن هارون كان ابن الشريفة بينما المأمون كان ابن البرمكية والبرامكة كانوا عبيد ثم حررهم الرشيد واصبحوا يتحكمون بالدولة … الوزير نقل القصة للامير وقال له ان طراف حيمور يتطاول على المقامات السامية فرد الامير : عليها وجهك الا اقطع لسانه … من يريد تكملة القصة راجع صفحة رقم 200 من كتاب ابن وزير الداخلية الاردني السابق الملك عبدالله الثاني في مذكراته ( الفرصة الاخيرة ) يقول ان جده الملك طلال عزل لانه مصاب بانفصام في الشخصية … وهناك اقاويل كثيرة يتناقلها الاردنيون في مجالسهم الخاصة تزعم ان الملك حسين هو ابن جده الملك عبدالله وان الملكة زين – ام الملك حسين – كانت عشيقة جده وان هذا يفسر علاقة الملك عبدالله بحفيده حسين وتفضيله حتى على اخيه نايف

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:33 pm

وتحدث الاردنيون في الخمسينات عن صراع يومي وفضائح اسبوعية واشتباكات شبه يومية بين زين ام الملك حسين ومصباح بنت ناصر جدة الملك حسين ( ام طلال ) وهذا عزز الاشاعة التي ربطت بين عبدالله وزوجة ابنه طلال .. الطريف ان مصباح انجبت ولدين هما طلال ونايف … الولد نايف كان اسود البشرة ( عبد ) وهذا يثير تساؤلات حول الدي ان ايه للاسرة الهاشمية .. ويقول كثيرون ان اصرار الملك حسين على الزواج من انجليزية ثم امريكية هو رغبة منه في تحسين النسل الهاشمي .. البعض الاخر قال ان نايف هو ابن العبدة ناهدة ولكنه نسب الى الملكة مصباح حفاظا على سمعة القصر حتى التركية السوداء ( سلطانة ) حفيدة السلطان العثماني محمد رشاد من احدى جواريه السود تزوجت الامير نايف عم الملك حسين – وكان هو الاخر اسود اللون – وحكمت من قصرها في عمان كتائب الهجانة التابعة للجيش الاردني مع انها لم تكن تعرف من اللغة العربية الا عبارة ( تشكرات افندم ) وهي التي بزرت لنا لاحقا الاميرين علي وعاصم وهذا زوج ابنته ( نور ) لاحقا للامير حمزة لعله يعود فيتسلم الحكم قبل ان يحلق حمزة لها ويقع في دباديب بسمة العتوم ابنة بلدة سوف وعلى ذمة موقع عبد الباري عطوان على الانترنيت فان الامير حمزة بصدد تطليق بسمة العتوم والزواج من فلسطينية من مخيم الحسين على غرار ما فعله من قبل ابوه وما يفعله الان شقيقه الامير فيصل … وكان الأمير فيصل قد تزوج في المرة الأولى من السورية ابنة رجل الاعمال توفيق الطباع واسمها عالية الطباع وقد قضى معها شهر العسل في هيوستون ولاس فيغاس وكنت اشاهدهما في ( الماجيك ايلند ) في هيوستون الذي كان مملوكا يومها لرجل الاعمال الفلسطيني محمد العمد ..وأنجب منها أربعة أبناء، ثم تزوج بعدها السورية المتسعودة سارة قباني، ليتزوج من الإعلامية الفلسطينية زينا فارس لباده وقد نشرنا في عرب تايمز في حينه تفاصيل المعركة بين سارة وزينا .. انقر على الرابط ادناه لقراءة التفاصيل

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?nid=15167&a=1

وبعد ذلك دخلت الاميرة عالية ابنة الملك حسين الخط …كنت ارى الاميرة كثيرا في الاسطبلات الملكية في معسكر الزرقاء وكانت وحيدة ابيها قبل ان تنجب انطوانيت الملك عبدالله الحالي الذي ولد في مستشفى فلسطين في عمان ( شميساني ) وكان الملك يسعى لتزويج عالية لسلطان قابوس ولكن عالية رفضت .. عالية كانت تنافس عمة ابيها ( مقبولة ) في ادارة شئون الزرقاء ..وكنت ترى اصحاب المطالب ينتظرون الاميرة امام الاسطبلات الملكية تماما ذات الطوابير التي كانت تقف امام قصر الاميرة مقبولة في عمان … وصولا الى الامريكية ليزا الحلبي التي تعرف بين الاردنيين بالاسم الحركي ( نور ) .. ونور هذه وضعت مذكراتها باللغة الاندجليزية بعد موت الملك حسين وقد كتبت سردا كاملا لما في هذه المذكرات من مغالطات وفضائح .. وعندما جاءت الملكة الى هيوستون لتلقي محاضرة في جامعة رايس بعثت لي بدعوة للحضور فرفضت لاني كنت للتو قد انتهيت من قراءة كتابها .. وشعرت بالقرف …. اذا اردت ان تقرا ما كتبته عن مذكراتها .. انقر هنا مملكة ال هاشم في الحجاز ومن بعدها في العراق ثم في الاردن حكمتها اذن النساء من غرف النوم ومع ذلك فان غالبية الشعب الاردني لا يعرف اسماء 99 بالمائة من نساء القصر وكمواطن أردني لم اكن اعرف شيئا عن ملكات وأميرات العرش الأردني … كنت اسمع باسم ” الملكة زين ” دون أن اعرف شيئا عنها اللهم إلا كونها أم الملك حسين وباسمها تسمت مدرسة البنات في معسكر الزرقاء وكان عبد الناصر في خطاباته يشير إليها ساخرا في معرض نقده لنظام الحكم في الأردن … كنت اسمع باسم الملكة دينا – زوجة الملك حسين الأولى –

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:34 pm

الملكة دينا – زوجة الملك حسين الأولى – دون أن اعرف شيئا عنها وقد تكون هي افضل نساء الهاشميين لانها كانت وطنية ووقفت دينا وراء اول باخرة حملت السلاح لثوار الجزائر في الخمسينات وكانت وراء تبني مطالب معتقلي انصار في لبنان والذين اسرتهم اسرائيل بعد اجتياح لبنان وكان زوجها صلاح التعمري قائدا لمعسكر الاسرى وهو من ابرز قيادات فتح الوطنية وخلال وجود صلاح في نيويورك في مطلع التسعينات نشأت بيني وبينه صداقة بالهاتف ولا زلت احتفظ بنسخة من كتاب ( جذور الوصاية الاردنية ) الذي اهدته لي الملكة دينا وقد كتبت عن هذا المسالة مقالا في حينه ( انقر هنا لقراءة المقال ) … وبعد تصالح الملك حسين مع عبد الناصر في منتصف الخمسينات وزواج الملك من ابنة ضابط إنجليزي نشرت مجله اخر ساعة المصرية في مطلع عام 1961 تحقيقا مطولا بالصور الملونة للملك وزوجته الإنجليزية الحسناء انطوانيت ( يلقبونها في الاردن الان بالاميرة منى وهي ام الملك الحالي ) وهما يقضيان رحلة استجمام على شاطئ العقبة بالمايوهات … كانت الصور الملونة الكبيرة التي غطت صفحات المجلة وتصدرت الغلاف مثيرة فعلا فقد سمح الملك لمصور المجلة أن يلتقط له ولزوجته صورا بالمايوه … ثم سمح للمجلة بدخول الأردن وكنت أرى الناس يتخاطفون أعداد المجلة من الأسواق للنظر إلى صورة الزوجة الجديدة للملك وهي بالمايوه الاحمر الذي يكشف عن معظم اجزاء جسدها … كان هذا عام 1961 يوم كانت اغلب نساء الاردن يخرجن بخمار اسود وعباءة ويحرصن على تغطيه وجوههن كانت إشارات عبد الناصر إلى الملكة زين تحمل في طياتها إدانة لدور الملكة في سياسة ابنها وكانت هذه الإشارات الناصرية تثير لدى المواطن الأردني العادي الذي كان آنذاك ممنوعا من الاستماع إلى إذاعة صوت العرب تساؤلات حول مدى وحقيقة نفوذ الملكة زين على ابنها الملك … لكن أحدا لم يكن يجرؤ على طرح مثل هذه الأسئلة أو حتى مناقشتها … والصورة الوحيدة التي كانت تنشر للملكة ألام زين في الصحف الأردنية هي صورتها وهي تضع الحجاب الذي كان يظهرها بوقار يتعارض أحيانامع ما كان يشاع عنها … بل ويختلف عن صورها بلا حجاب التي كانت تنشر لها في الصحف الصادرة في أوروبا قراري بالتوقف طويلا أمام دور النساء في العرش الهاشمي ليس في الأردن فحسب وانما في الحجاز وبعد ذلك في سوريا ثم العراق اتخذته بعد قراءة رسالة ” الإقالة ” و ” التوبيخ ” التي وجهها الملك حسين لاخيه وولي عهده الأمير حسن … ففي هذه الرسالة المفتوحة التي نشرتها الصحف الأردنية وعرضها التلفزيون الأردني ندد الملك بدور الأمير في التشكيك بالملكة نور … ثم ما نشر بعد ذلك من دور للأميرة ثروت زوجة الامير الحسن ( وهي باكستانية ) في تغيير ستائر القصر قبل موت الملك الأمر الذي فسر على انه بداية لتوريث العرش قبل الإعلان عن موت الملك ” .وجاء كتاب ماري ويلسون عن الملك عبدالله وعشيقته العبدة ” السوداء ” ناهدة التي أقام لها معسكرا في منطقة ماركا قبل ان يبني لها ( القصر الابيض ) في عمان وسلمها إدارة أراضيه وتأجيرها للوكالة اليهودية … ثم الإعلان عن خروج زوجة الملك فيصل ملك العراق وابن عم الملك حسين من السجن الأمريكي وقد عرضت لهذا الكتاب فور صدوره ( انقر هنا لقراءة ما كتبته عن هذا الكتاب ) … ثم صدور كتاب افي شاليم وعنوانه : collusion across the jordan والذي كشف فيه المؤلف وثائق صهيونية تؤكد أن الملك عبدالله تقاسم مع اليهود فلسطين بناء على اتفاقات سرية مسبقة … كل ذلك جعلني اقرر كتابة تاريخ العائلة الهاشمية من خلال دور النساء في قصور الملوك والأمراء والأشراف ” لان النساء هن اللواتي كتبن تاريخ المنطقة سواء في الاردن او العراق قررت أن ابدأ من الحجاز … من قصور الشريف حسين الذي علمونا في المدارس الاردنية انه بطل الثورة العربية الكبرى قبل ان اكتشف لاحقا انها كان مجرد عميل انجليزي صغير بمرتب شهري وهي مهنة ورثها لاولاده واحفاده حيث تبين من وثائق الاستخبارات الامريكية المركزية ان الملك حسين كان عميلا لها بمرتب شهري ايضا … ثم الانتقال إلى قصور سوريا والعراق والأردن … وكانت المهمة صعبة وشاقة بسبب ندرة وقلة المصادر التاريخية في هذا الموضوع نشرت الأميرة بديعة بنت الملك علي بن الشريف حسين بن علي وهو أمير الحجاز ومفجر ما يسمى بالثورة العربية الكبرى وهي كما تعلم ابنة عم الملك حسين ملك الأردن … أقول نشرت هذه الأميرة التي تعيش في لندن وابنها الشريف علي يطالب حاليا بعرش العراق … نشرت مذكراتها تحت عنوان ( وريثة العروش ) … وفي هذه المذكرات قالت صراحة أن عمها الملك فيصل الأول ملك العراق كان سكيرا عربيدا ونسونجيا وان ابنته الأميرة عزة هربت مع عشيقها الطباخ اليوناني وان الملك غازي كان سكيرا متهورا وان أختها – زوجته عالية – اتهمت بأنها هي التي قتلته بالتعاون مع أخيها عبد الاله الذي اصبح وصيا على عرش العراق بل واعترفت بأن عمها الملك عبدالله جد الملك حسين كان يعاشر عبدة سوداء اسمها ناهدة وانه تزوج من عبدة انجب منها ابنه الأمير نايف … مذكرات هذه الأميرة الهاشمية مليئة بالفضائح التي طالت جميع ملوك وامراء واميرات العائلة الهاشمية وما انشره في كتابي لا يصل إلى عشر البذاءات والفضائخ التي تعترف بها أميرة هاشمية لم تخجل في مذكراتها من التهجم على الفلسطينيين والتهجم على نصارى العراق … وكيل المديح للعائلات العراقية اليهودية المقيمة في لندن … وبعد ذلك يطالب ابنها بعرش العراق!! بل اكثر من هذا اعترفت الأميرة بان قصور ملوك وامراء الهاشميين في الحجاز والأردن والعراق وسوريا كانت تغص بالخصيان الذين يسمون ” اغوات ” وكان للخصيان سطوة على نساء القصور ؟ كل هذه الخطوط المتقاطعة عن نسوان الهاشميين ونفوذهن في القصور ثم ما ندر من اخبار عنهن جعلني اقوم بعملية تقصي واسعة اعتمدت خلالها على كتب ووثائق ومنشورات اجنبية اغلبها صدر في بريطانيا وامريكا وتوصلت بعد رحلة التقصي الى وضع اجابات عن اسئلة حيرتني مثل

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:36 pm

ما حقيقة انحراف الشريف حسين بن علي بطل الثورة العربية الكبرى جنسيا وهل صحيح انه أقام علاقة جنسية آثمة مع الأميرة ” أسماء ” أخت زوجته الملكة ” عبدية ” التي ماتت من القهر عام 1877 بعد ان اكتشفت العلاقة الآثمة بين زوجها ” الشريف ” و ” أمير مكة ” … وبين اختها ؟ * كيف دخلت الأميرة الشركسية ” مديحة ” قصر الشريف حسين وبأي صفة ؟ * من هي الملكة ” عديلة ” وما علاقتها بالأمير زيد بن رعد المقيم الآن في عمان والذي كان وزيرا للشباب والذي يطالب بعرش العراق ؟ * لماذا اجبر الأمير عبدالله جد الملك حسين ابنة أخيه الأميرة ” عبدية ” على الزواج من رجل من عامة الشعب ؟ * لماذا انتحرت الأميرة جليلة ابنة الملك علي حرقا وهي لم تتجاوز من العمر 33 سنة ؟ * ما هو السر في إصابة أفراد العائلة الهاشمية بالجنون … فالملك طلال كان مجنونا … والأميرة جليلة التي انتحرت كانت مجنونة … والأمير محمد شقيق الملك حسين عزل من ولاية العهد لانه مجنون …الخ . * لماذا اجبر الشريف حسين شريف مكة ولديه فيصل وعبدالله على الزواج من أختين توأم هما الأميرتان ” حزيمة ” و ” مصباح ” ؟ * هل تورطت الملكة ” حزيمة ” في قتل ابنها الملك غازي كما ذكر جمال عبد الناصر … ولماذا ؟ * هل كانت الملكة مصباح زوجة الملك عبدالله جد الملك حسين سببا في العداء الذي وقع بين زوجها عبدالله وابنه البكر منها طلال – والد الملك حسين – والذي انتهى بوضع طلال في مستشفى للمجانين في تركيا الى ان مات فيها ؟ * لماذا حول الملك فيصل الأول ملك العراق قصر ” الحارثية ” في بغداد إلى قصر للتعريص والليالي الحمراء ؟ * الحكاية الكاملة لفضيحة الأميرة “عزة” بنت الملك فيصل الأول وعشيقها اليوناني الذي كان طباخا في قصر والدها ولماذا هربت معه وكيف عادت إلى عمان لتعيش رغم الفضيحة في كنف الملك حسين وكيف ماتت عام 1960 ؟ * لماذا اجبروا الأميرة راجحة ابنة الملك فيصل الأول على الزواج من تاجر عراقي وليس من أمير ؟ * لماذا اجبر الملك حسين الأمير غازي راكان ابن عم أمه الملكة زين و أحد كبار ضباط الجيش الأردني على الزواج من الأميرة نفيسة ؟ * لماذا رفض الملك عبدالله جد الملك حسين تزويج ابنه طلال من الأميرة عالية ابنة الملك علي رغم أنها كانت تحبه وفرض عليها الزواج من الملك غازي بينما فرض على ابنه طلال الزواج من المصرية التركية زين التي أنجبت الملك حسين والتي ظلت تتحدث التركية حتى يوم وفاتها ؟ * ما هو الدور الذي لعبته الأميرة صالحة بنت الحسين بن علي أمير الحجاز واخت الملك عبدالله جد الملك حسين ولماذا استقرت في عمان ؟ * ما هو حقيقة البزنس التي كانت الأميرة نافعة أخت الملكة زين وخالة الملك حسين تديره في عمان ؟ * لماذا طلق الضابط تيمور غازي الداغستاني الأميرة بسمة شقيقة الملك حسين رغم انه انجب منها الأميرة فرح ولماذا تزوجت الأميرة بسمة من وليد الكردي الذي اصبح مليونيرا رغم أن أباه كان سائقا عند الملك طلال وهو بالمناسبة ابن عم اللواء عبد الإله الكردي أحد ابرز المتهمين بفضيحة مجد الشمايلة ؟ والكردي الان هارب باموال الاسمنت في جزر الباهاما * ما هو الدور الذي لعبته ” تمارا غازي الداغستاني ” شقيقة تيمور في تهريب احمد الجلبي بسيارتها إلى دمشق بعد فضيحة بنك البتراء ولماذا سجنها الملك حسين ؟ * من هي المذيعة اللبنانية التي تزوجت أحد الأشراف واصبحت وزيرة أردنية؟ * كيف نجحت ليزا نجيب الحلبي في السيطرة على جهاز المخابرات ورئاسة الأركان من خلال العلاقة التي أقامتها مع جنرالين هما سميح البطيخي والكعابنة ؟ * لماذا طرد الملك حسين الشريف محمد ابن الأميرة بديعة ابنة عم أبيه الملك علي من وظيفته في الجيش الأردني ؟ * لماذا تزوج زيد بن شاكر من ” نوزت ” وما حقيقة القصر الذي تمتلكه نوزت جنوب فرنسا ولماذا أمر الملك عبدالله الثاني اعتقال ابنتها نسرين على هامش فضيحة مجد الشمايلة ؟ * كيف تحول الشريف ناصر بن جميل خال الملك حسين من مجرد ضابط في الجيش العراقي إلى اكبر مهرب للحشيش في الأردن ؟ * لماذا طلق الشريف فواز زوجته الأميرة نافعة أخت الشريف ناصر بن جميل والملكة زين أم الملك حسين ؟ * كم مرة تزوج الملك فيصل الثاني ملك العراق وما حقيقة زواجه من كل من ملك فيضي و فائزة الطرابلسي وهيام الحبيب والأمريكية جنيفيف التي خرجت مؤخرا من أحد السجون الأمريكية بعد ان سجنت مع عشيقها ثلاث سنوات ؟ * من يمتلك قصر ستانويل في لندن ؟ * لماذا رفض الأمير زيد بن الحسين والد الأمير رعد وزير الشباب الأردني السابق التحدث باللغة العربية طوال مدة إقامته في الأردن والى يوم وفاته ولماذا كان يحتقر الأردنيين بشكل خاص والعرب بشكل عام ويقدم نفسه لزواره على انه أمير تركي ؟ * ما هو نفوذ عمات الملك حسين الأميرتان ” مقبولة ” و ” منيرة ” في الجيش الأردني ؟ ولماذا كان لحابس المجالي حظوة عندهما ؟ * من هي الأميرة صالحة بنت الحسين ؟ وما حقيقة الخلاف الذي وقع بينها وبين الشاعر عرار والد وصفي التل ؟ * من قتل الملكة علياء بهاء الدين طوقان الزوجة الثالثة للملك حسين ولماذا ومن لفق لابنها علي تهمة تعاطي المخدرات لحرمانة من خلافة أبيه باعتباره الابن الوحيد من أم عربية ؟ * لماذا حاول شريف مكة حسين بن علي إخفاء حقيقة أن أمه ” بزميجان ” شركسية ؟ * من هي الملكة ” نفيسة ” وما حقيقة البزنس الذي كانت تمتلكه في شارع اوكسفورد في لندن ؟ * من هي الأميرة الهاشمية ” خان زادة ” ؟ * لماذا أصرت الأميرة ” فخرية ” على تطليق ابنتها الملكة ” دينا ” من الملك حسين ؟ ولماذا تزوجت الملكة دينا من صلاح التعمري أحد قادة حركة فتح ولماذا أنكرت الأميرة بديعة ابنة الملك علي في مذكراتها هذا الزواج وزعمت أن دينا متزوجة من صلاح صلاح أحد قادة الجبهة الشعبية وليس من صلاح التعمري أحد قادة فتح ؟ * ما هو الدور الذي لعبته الجارية العبدة الصومالية ” فريدة ” التي كانت تعيش في قصر الزهور في بغداد ؟ * كيف تستر عبد الإله الوصي على العرش في العراق على فضائح أخته الملكة عالية وابنها الملك فيصل في لندن ؟ * لماذا زوج الأمير زيد شقيقته لسفير العراق في باريس ؟ * لماذا اتهمت الأميرة بديعة بنت الملك علي الحاج أمين الحسيني بالتآمر على العائلة المالكة في العراق ؟ * هل قبضت الشريفة ” فخر النساء زيد الحسين ” أم الأمير رعد بن زيد وزير الشباب السابق في الأردن رشوة مقدارها خمسة عشر ألف دولار نظير شهادة زور في محكمة أمريكية لصالح جنيفيف جاكسون التي ادعت أنها كانت زوجة للملك فيصل ملك العراق ؟ * لماذا رفضت أم كلثوم استقبال الأميرة عبدية بنت الملك علي رغم أنها صديقة حميمة لها ؟ * من هي الملكة نفيسة ؟ * لماذا اتهمت الملكة نور ” ليزا نجيب الحلبي ” الأميرة ثروت زوجة الأمير حسن بالتآمر عليها ؟ * من زود عرب تايمز بصور الملكة رانيا زوجة عبدالله الثاني وهي بالبكيني – الصور وصلت بالبريد المسجل من لندن – ولماذا هدد محامي الملكة رانيا في نيويورك هدد عرب تايمز بالمقاضاة أمام المحاكم الأمريكية ؟ * لماذا بعث الشريف علي بن الحسين الذي يطالب بعرش العراق ويقيم حاليا في لندن بأول بيان يصدره ضد صدام حسين للنشر في عرب تايمز وليس في صحف لندن العربية ؟ * لماذا اجبر الملك حسين شقيقه الأمير محمد على تطليق زوجته الأولى الأميرة الفلسطينية فريال ارشيد ابنة جنين … ولماذا فرض عليه الزواج من ابنة هزاع المجالي ؟ * لماذا منع الملك حسين ابنته الأميرة عالية من رؤية أمها الملكة دينا ؟ ولماذا أمر بتغيير اسم شركة الطيران عالية إلى اسمها الجديد ” الملكية الأردنية ” ؟ * كيف ماتت الأميرة هيا عمة الملك حسين ؟ * ما هو الدور الذي لعبته الجارية التترية ” سزديل ” التي عاشرها الملك عبدالله جد الملك حسين وانجب منها أولاده الثلاثة الأمير نايف والأميرة مقبولة والاميرة منيرة ؟ * لماذا تزوج الملك حسين من الإنجليزية اليهودية انطوانيت ابنة العقيد الإنجليزي توني غاردنر وغير اسمها إلى ” منى ” بعد أن أنجبت له عبدالله – الملك الحالي – وفيصل والتوأم زين وعائشة ؟ ولماذا طلقها ؟

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:37 pm

من هي الجارية ” ماهيتاب ” ومن تزوجها وما أسماء الأميرات اللواتي أنجبتهن ؟ * لماذا رفض محمد الخامس ملك المغرب تزويج ابنته الأميرة عائشة أخت الملك الحسن الثاني من الملك فيصل ؟ * لماذا يمتنع أمراء الأردن من الزواج من أردنيات ؟ ولماذا اتهمت الأميرة بديعة ابنة الملك علي في مذكراتها نساء واميرات وملكات الأردن بأنهن لا يتحدثن في قصورهن إلا باللغة الإنجليزية ؟ ********* قلت من قبل واكرر ( لان التكرار بيعلم الحمار ) اني تلقيت تعليمي الاعدادي في معسكر الزرقاء في مدرسة النصر التي سرعان ما تم تغيير اسمها الى ( الثورة العربية الكبرى ) وتم تدريسنا فصولا عن هذه الثورة ومطلقها وهو الشريف حسين شريف مكة .. ولم نكن نعرف شيئا عن اصل وفصل هذا الشريف سوى القول انه حفيد النبي .. ولكني اكتشفت لاحقا – خارج الاردن – ان هذا الرجل ما هو الا رجل تركي ينحدر من جدة يهودية تزوجها ” محسن ” وانجب منها ابنه ” جدعون ” الذي يعرف بين العرب باسم ” عون ” ومنه انحدرت الأسرة الهاشمية التي حكمت في العراق والأردن والحجاز …واليهودي كما هو معروف ينسب إلى أمه … فابن اليهودية حتى لو كان أبوه عربيا أو مسلما يعتبر وفقا للديانة اليهودية يهوديا … هذا الرجل اسمه ” حسين بن علي ” ويلقب بالشريف لانه تولى الإشراف على الحجاز بتوصية من ضباط حزب الاتحاد والترقي التركي وأكثرهم من اليهود هذا الرجل هو الذي تقدمه كتب التاريخ في المدارس الأردنية على انه بطل ” الثورة العربية الكبرى ” دون ان تشير الى يهوديته تماما مثله مثل حفيده عبدالله الثاني ابن ا اليهودية انطونيت التي تعرف في الاردن بالاسم الحركي ( الاميرة منى ) وهو الاسم الذي اطلقه عليها الملك حسين عندما تزوجها … فمن هو هذا الرجل خلال حرب الخليج أطلق الملك حسين لحيته ولقب نفسه بالشريف حسين تيمنا بجد أبيه وقيل يومها أن صدام حسين وعد الملك حسين بإخراج السعودية من الحجاز واعادة تسليمها إلى الملك حسين على اعتبار أن الملك عبد العزيز آل سعود هو الذي طرد الهاشميين من الحجاز وقضى على طموح جدهم الحسين بن علي الذي وعدته به إنجلترا وهو أن تقوم بتعيينه ملكا على العرب إن هو ساعدها في القضاء على الخلافة الإسلامية كان مصدرنا لما يسمى بالثورة العربية الكبرى في الأردن مجموعة كتب وكراسات وضعها رجل ارزقي اسمه سليمان الموسى … ومن يقرأ كتب هذا الرجل عن الحسين بن علي يخالجه شك بأن المذكور كان نبيا أو مبعوثا من السماء وأن صفات الفروسية والنبالة التي يتسم بها تخرج عن طاقة البشر وتقترب من صفات الالهة فعلا لكن خروجي من الأردن … واطلاعي على مراجع تاريخية عربية وأجنبية محترمة عن الثورة العربية الكبرى وبطلها الحسين بن علي … وتصفحي لوثائق المخابرات البريطانية السرية التي افرج عنها والتي تتعلق بالمذكور أصابتني بالدهشة … والحزن … لان حجم التزوير في التاريخ الذي يدرس للطلبة في المدارس والجامعات والمعاهد الأردنية يعتبر بحق فضيحة إنسانية وبشرية يدفع ثمنها المواطن الأردني كل يوم فمن هو الشريف حسين بن علي وما حكايته وحكاية ” ثورته العربية الكبرى ” التي فلقونا بها في الأردن ؟ ولماذا تصوره كتب التاريخ الصادرة عن القصر الأردني بأنه قديس ومناضل وشريف وعروبي … بينما نقرأ عنه في الكتب العربية والأجنبية انه كان تركيا مشبوه النسب من جد يهودي اسمه عون ونسجونجيا وعميلا للأتراك والإنجليز وقاتلا … بل ويحملوه مسئولية القضاء على الخلافة الإسلامية ويحملوا أولاده من بعده بخاصة ابنه الامير عبدالله ( جد الملك الحالي ) مسئولية ضياع فلسطين وتقاسمها مع اليهود كان ” عون ” جد الأسرة الهاشمية الحاكمة في الأردن والعراق قد ولد لابيه ” محسن ” من أم يهودية … وابناء اليهوديات يعتبروا وفقا للديانة اليهودية من اليهود لذا نشأ ” عون ” ” يهوديا وكان يعرف بين اليهود باسم ” جدعون ” … ويقال الشيء نفسه عن الملك حسين الذي رعته وربته أمه ” زين ” التي كانت تصطحبه إلى معابد اليهود في تركيا وبريطانيا … والملكة ” زين ” هي التي اختارت لابنها زوجته الإنجليزية اليهودية ” انطوانيت ” ابنة العقيد ” توني غاردنر ” التي عرفت فيما بعد باسم الأميرة منى والتي أنجبت للملك حسين أولاده عبدالله – الملك الحالي – وفيصل وعائشة وزين ولد حسين بن علي بن محمد بن عبد المعين بن عون في اسطمبول عام 1853 ميلادية وكان أبوه وجده آنذاك يقيمان تحت الإقامة الجبرية بقرار من السلطان عبد الحميد الذي اعتقل جده ” عون ” وكان هذا أميرا على الحجاز بعد أن ثبت انه كان يقوم بسرقة قوافل الحج والاعتداء على النساء وفرض الإتاوات على أهل الحجاز وتحويل مكة المكرمة إلى وكر للدعارة … وقد وجه السلطان عبد الحميد جيشا جرارا إلى الحجاز قام بمطاردة عون وعصابته وتم إلقاء القبض على عون وتسفيره إلى اسطمبول وظل حسين بن علي تحت الإقامة الجبرية في تركيا لمدة 16 سنة ولم يخرج منها إلا بعد الانقلاب العسكري الذي قادته مجموعة من العسكر في تركيا أكثرهم من اليهود عرفت باسم حزب الاتحاد والترقي قام السلطان عبد الحميد بتعيين الشريف عبدالاله بن محمد أميرا لمكة وكان الرجل معروفا بتقواه وورعه ولكن هذا ما لبث أن توفي بسبب تقدمه في السن فلما شغر المنصب قام العسكر بتعيين حسين بن علي أميرا على مكة رغم انف السلطان عبد الحميد فسافر الحسين مع أولاده الثلاثة فيصل وعبدالله وعلي عن طريق البحر إلى جدة ووصلها عام 1908 وكان في استقباله عدد من العسكر من أعضاء حزب الاتحاد والترقي إلى جانب والي الحجاز المشير كاظم باشا كان السلطان عبد الحميد الذي رضخ لضغوطات العسكر قد قسم السلطة في الحجاز إلى قسمين … سلطة دينية رمزية روحية وهذه سلمها لحسين بن علي مجاملة لجمعية الاتحاد والترقي اليهودية او رضوخا لها … بينما سلم السلطة الأمنية والعسكرية لوالي الحجاز وهو المشير كاظم باشا … وكان السلطان يهدف من ذلك إلى محاصرة حسين بن علي وأولاده ومنعه من العودة إلى سيرة جده ” عون ” في اغتصاب حقوق الناس وسرقتهم وابتزازهم والإغارة على قوافل الحجيج وسبي النساء كانت سيرة حسين بن علي الأخلاقية السيئة على كل لسان فقد كان الرجل يقيم علاقة آثمة مع ” أسماء ” أخت زوجته ولما اكتشفت زوجته ” عبدية ” هذه العلاقة ماتت من القهر وعمرها لا يزيد عن 27 عاما بعد أن أنجبت له أولاده الثلاثة عبدالله الذي اصبح ملكا على الأردن وفيصل الذي اصبح ملكا على العراق وعلي الذي اصبح ملكا على الحجاز …. وقبل مرور أربعين يوما على وفاة زوجته أراد حسين بن علي ان يحول علاقته غير الشرعية بأسماء إلى علاقة شرعية وذلك بالزواج منها إلا انه جوبه برفض الشريف علي بن عبدالله ” أخوها ” الموافقة على هذا الزواج بخاصة وان حسين بن علي كان يتخذ من إحدى الشركسيات واسمها ” مديحة ” عشيقة له انجب منها فيما بعد ابنته ” صالحة ” التي ماتت في الأردن عام 1994 وزعم حسين بن علي بعد ذلك أن مديحة كانت جارية عنده وان له الحق في معاشرتها لأنها مما ملكت يمينه بعد ذلك دخلت إلى قصره نورية من ( الزط ) اسمها ” عديلة ” عاشرها أيضا معاشرة الأزواج وانجب منها أولاده زيد وفاطمة وسرة … أما زيد فقد عمل سفيرا للعراق في برلين وهو زوج الأميرة التركية فخر النساء التي تولت مناصب هامة في الأردن رغم أنها لم تكن تتحدث العربية وقد سرقها زيد من زوجها وهو أديب تركي معروف وانجبت لزيد ابنه رعد وزير البلاط الأردني الذي يطالب هذه الأيام له ولابنه فراس وحفيده مرعد بعرش العراق عاد حسين بن علي في مكة إلى سيرة جده ” عون ” أو ” جدعون ” من قطع الطرق والإغارة على قوافل الحجيج … وكان حسين بن علي يهدف من هذه الأعمال إلى إحراج والي الحجاز المسئول عن الأمن المشير كاظم باشا واقناع السلطان أن الأمن في الحجاز لن ينصلح حاله إلا إذا جمع حسين بن علي بين المنصبين الديني والعسكري لكن المشير كاظم الذي ألقى القبض على بعض قطاع الطرق وقام بتسفيرهم إلى السلطان استطاع أن يثبت للسلطان أن حسين بن علي وأولاده هم الذين يديرون عمليات الإغارة والقتل والسرقة التي تتعرض لها قوافل الحجيج كانت القوات العسكرية في الحجاز تتبع الوالي المشير كاظم باشا ولم يكن لحسين بن علي سيطرة إلا على مفرزة حراسة تتبعه وتقبض مرتباتها من الوالي … لكن حسين بن علي نجح في إنشاء ميليشيا أو مافيا من البدو كان يقوم بتقاسم غنائم السرقة وقطع الطرق معها … وقد وسعت مافيا حسين بن علي من غزواتها التي لم تعد تقتصر على قوافل الحجيج وانما امتدت لتشمل قبائل عربية تعيش قرب مكة والمدينة حيث هاجمت هذه العصابات وبإشراف وقيادة عبدالله وفيصل مضارب عشائر بني الحارث قرب الطائف … ثم اعتدى على عشيرة مطير فقتل رجالها وسبى نسائها وصادر ماشيتها وحرق خيمها فلجأت فلول هذه القبيلة وتلك إلى مضارب أمير نجد عبد العزيز آل سعود طالبة النجدة كان لامير نجد نفوذ كبير بين القبائل وكان يحظى باحترام كبير لانه كان ضد الغرباء مهما كانت جنساتهم وله الفضل في حماية الحجاز من الغزوات الأجنبية … كما كان لامير نجد تحفظاته على الوجود التركي في الحجاز ممثلا بضباط الاتحاد والترقي المشتبه انهم من اليهود وممثلهم حسين بن علي … لذا بدأ الطرفان يحشدان قواتهما لحسم الصراع بدأ حسين بن علي يستميل العشائر المحيطة بنجد من خلال الرشوة فانضمت إليه قبيلة عتبة … بينما اقنع ضباط الاتحاد والترقي السلطان عبد الحميد بتحريك قوات تركية نظامية لاحتلال نجد … والتقى الجيشان على مشارف قبيلة الدواسر حيث دارت معركة غير متكافئة وقع على أثرها سعد شقيق عبد العزيز آل سعود أسيرا في يد الأتراك وخلال توغل حسن بن علي في أراضى نجد اصطدم بمحمد علي الادريسي أمير عسير الذي أعلن العصيان على الدولة العثمانية … واجتاحت القوات العثمانية وقوات البادية وميليشيا حسين بن علي أراضى عسير وارتكبوا فيها مذابح جماعية حيث استباحوا مدينة ابها فقتلوا كل الرجال فيها وسبوا النساء والأطفال ودفنوا المسلحين أحياء في آبار المدينة … وقد وفر له أخوه ” ناصر ” الذي كان آنذاك يقيم في اسطمبول بصفته عضو مجلس الأعيان وكان مقربا من كبار ضباط الاتحاد والترقي الغطاء السياسي لدى السلطان … وكلف حسين بن علي رسميا بالقضاء على الأمراء العرب في المنطق وبسط النفوذ التركي على الجزيرة العربية كلها وكان هذا يقتضي القضاء على إمارة اليمن التي يتزعمها الإمام يحي حميد الدين … وامارة عسير التي يتزعمها السيد الادريسي … وامارة نجد بزعامة الأمير عبد العزيز ال سعود وامارة شمر بزعامة الأمير سعود بن الرشيد هذه الإغارات والاعتداءات التي قامت بها القوات التركية بإشراف حسين بن علي على القبائل العربية والتي انتهت بقتل الرجال واغتصاب النساء وسبيهم واسر الأطفال حولت قصور حسين بن علي واولاده إلى معتقلات كبيرة للنساء و ” الاغوات ” … والاغوات هم الأسرى الذين يتم خصيهم وتشغيلهم في قصور الحكام … ووفقا لما ذكرته الأميرة بديعة ابنة الملك علي ابن الشريف حسين بن علي في مذكراتها التي نشرتها مؤخرا في لندن فان قصور جده حسين بن عليا واعمامها كانت تغص بالاغوات ” الخصيان ” وكانت مهمتهم رعاية النساء عمالة حسين بن علي واولاده للأتراك وبالتحديد للضباط اليهود في حزب الاتحاد والترقي تمخضت عن مذابح كبيرة ارتكبها الشريف واولاده في الحجاز وهي المذابح التي ولدت عداء كبيرا للشريف واولاده في أوساط الحجازيين وانتهت بتوحد الحجازيين وراء أميرهم عبد العزيز آل سعود الذي تمكن من طرد الشريف واولاده من الحجاز وتوحيد القبائل تحت إمرته واعلان قيام الدولة السعودية عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى انضم الأتراك ومعهم حسين بن علي واولاده لألمانيا … ووجه حسين بن علي ابنه البكر علي على رأس قوة هدفها دخول فلسطين للانضمام إلى القوات التركية فيها التي تخطط لمهاجمة الإنجليز في مصر … وفتح حسين بن علي خلال هذه الفترة خطا سريا مع الإنجليز وبدأ يلعب على الحبلين … فهو ظاهريا مع الأتراك ممثلا بفرقة يقودها ابنه البكر … وهو عمليا مع الإنجليز بناء على اتفاق سري أجراه حسين بن علي مع ممثل بريطانيا في مصر السير هنري مكماهون … وتمخضت هذه الاتصالات السرية على تخصيص رشاوى نقدية لحسين بن علي كان يتسلمها من الإنجليز ابنه الأصغر زيد ووعد من الإنجليز بتعيين الشريف حسين ملكا على كل العرب إن هو غدر بتركيا وساعد في إسقاط دولة الخلافة هذه الاتفاقات أو الاتصالات السرية مع الإنجليز هي التي تمخضت عنها فيما بعد الحدود المصطنعة للدول العربية وطارت بموجبها ولايات اضنة واسكندرون التي اعترف حسين بن علي بأنها ولايات تركية وليست سورية … وكان الشريف الغبي يعتقد أن بريطانيا ستفي بوعودها في الوقت الذي كانت فيه وزارة المستعمرات البريطانية تنجر خوازيق لحسين بن علي … وللعرب كافة بالاتفاق مع فرنسا خلال مفاوضات واتصالات الشريف حسين مع الإنجليز نفذ ابنه فيصل والحاكم التركي لبلاد الشام جمال باشا مجزرة في أوساط الوطنيين العرب حين نصب لهم في دمشق وبيروت المشانق … وكان حسين بن علي يهدف من خلال هذه المجازر القضاء على القيادات العربية والوطنية التي يمكن أن تعترض على طموحاته وطموحات واطماع أولاده … فتم شنق الزعماء عبد الكريم خليل وصالح حيدر ومحمد المحمصاني وسليم عبد الهادي وعبد الحميد الزهراوي وشفيق مؤيد العظم وشكري العسلي وعبد الغني العريسي واحمد طبارة والعقيد سليم الجزائري والعقيد امين لطفي الحافظ ورفيق رزق سلوم وعارف الشهابي والدكتور علي النشاشيبي وغيرهم من الزعماء العرب الطريف أن عمالة الشريف حسين للإنجليز فرخت ثلاثة جيوش من البدو والمرتزقة يقودها ضباط إنجليز … والجيوش الثلاثة تحولت فيما بعد إلى قوات غزو للأردن وسوريا والعراق ليس لمحاربة الإنجليز أو الأتراك أو الفرنسيين وانما لمحاربة الحكومات العربية المحلية والقيادات الوطنية في هذه البلاد … فدخل عبدالله مدينة معان على رأس ما عرف باسم الجيش الشرقي واسس هناك بالتعاون مع الإنجليز إمارة شرق الأردن وارتكب مجزرة بحق قبيلة العدوان حين طلب من الإنجليز قصف مضارب القبيلة من الجو ردا على تهديدات زعيمها الشيخ ماجد العدوان بطرد عبدالله من الأردن …. ودخل فيصل على رأس قواته إلى العراق ليقيم مملكة فيها بزعامته بينما أعلن ابنه البكر علي نفسه ملكا على الحجاز والأطرف من هذا أن عبد العزيز بن سعود الذي احتل الحجاز وطرد حسين بن علي منها ووضع حدا للنفوذ الإنجليزي في المنطقة كان يتحسب لهجوم مضاد قد يشنه حسين بن علي من شرق الأردن بعد أن لجأ إلى هناك حيث يقيم ابنه عبدالله … لكن عبد العزيز كان اكثر دهشة من حسين بن علي نفسه لان الابن ” عبدالله ” رفض استقبال والده ” ملك العرب ” في الأردن ” خوفا من منافسته له في حكم الإمارة فقام بطرده إلى قبرص حيث مات فيها مقهورا من جحود أولاده … ومن غدر الإنجليز به رغم الخدمات الجليلة التي قدمها لهم ورغم مساعدته لهم في إسقاط دولة الخلافة الإسلامية هذا ملخص تاريخي سريع لما يسمى بالثورة العربية الكبرى ورئيسها ” الشريف حسين بن علي ” … ولقب ” الشريف ” لا علاقة له بالشرف وانما هو لقب كان يطلق على الشخص الذي يتولى إمارة الحجاز … تماما مثل لقب مشير وباشا وبيك … وقد رأينا كيف أن ممارسات هذا الرجل واولاده الأخلاقية والدينية عدا عن ممارساتهم في قصورهم التي تغص بالنساء والخصيان لا علاقة لها بالشرف ولا الشرفاء … وهي بعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي والشعب الاردني اخر من يعلم … ولاضرب مثالا واحدا على ذلك بالاميرة الاردنية فخر النساء هذه صورة الاميرة فخر النساء … وسأقص ذراعي واشياء اخرى – من اللي بالي بالك – إن تمكن مواطن أردني واحد بما في ذلك رئيس الوزراء نفسه أن يقول لنا ما اسمها الحقيقي… وما موقعها في التاريخ الأردني … ليس لان الأميرة العجوز ” نكرة ” … وانما لان أميرات وملكات وشريفات الأردن عشن في كواليس القصر ودهاليزه واقبيته رغم الأدوار الخطيرة التي لعبنها والملايين التي شفطت من الشعب الاردني … وليس اخرها ملايين الفوسفات التي استقرت في حسابات الاميرة بسمة واولادها من وليد الكردي في بنوك اردنية واجنبية وكان الملك حسين ومن قبله جده الملك عبدالله ومعهما الملكة زين أم الملك حسين يحرصون على إخفاء هؤلاء الأمراء والأشراف عن أعين المواطنين الأردنيين لان أكثرهم – أي الأمراء والأشراف – لا يحسنون التحدث باللغة العربية ومن يعرفها ينطقها بلسان تركي ثقيل واكثرهم كان يعتمد اللغة الإنجليزية في تفاهماته اليومية وهذا ما ذكرته الاميرة بديعة ابنة الملك علي في مذكراتها التي صدرت في لندن .. الاميرة قالت ان جميع افراد اسرة الملك حسين لا يتحدثون في القصر الا باللغة الانجليزية

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:39 pm

وهذا ما ذكرته الاميرة بديعة ابنة الملك علي في مذكراتها التي صدرت في لندن .. الاميرة قالت ان جميع افراد اسرة الملك حسين لا يتحدثون في القصر الا باللغة الانجليزية والاميرة بديعة هي ابنة عم الملك حسين كما نعلم … واهل مكة ادرى بشعابها كلهم – الامراء والاميرات والشرفاء والشريفات – كانوا ولا زالوا ينظرون إلى المواطن الأردني الطيب ابن البلد نظرة دونية لذا لن تجد أميرا أو شريفا أردنيا واحدا قد تزوج من مواطنة أردنية … كلهم تزوجوا من غرباء … أو من أردنيين لا اصل ولا فصل لهم مما يعرفون بالبرامكة نسبة إلى برامكة هارون الرشيد … وهم أشخاص وردوا إلى الأردن من الخارج وتجنسوا بالجنسية الأردنية وامسكوا بزمام الحياة الاقتصادية والسياسية في المملكة مثل أبناء الطباع والمعشر وبدران والبطيخي وانتهاء بالجلبي وغندور والداغستاني … وهذا الاخير كان من كلاب القصر في العراق وقد هرب مع زوجته خديجة إلى عمان وهناك زوج ابنه تيمور للأميرة بسمة شقيقة الملك حسين قبل ان تطلقه وتتزوج من ابن سائق في القصر المدعو وليد الكردي الذي هرب بفوسفات الاردن الى الخارج … ولا زال تيمور الداغستاني على رأس عمله كسفير للأردن في بريطانيا رغم أن أخته ” تمارا ” هربت احمد الجلبي في سيارتها إلى دمشق … والجلبي هو الذي اتهمه الاردنيون بسرقة أموال الأردنيين فيما سمي بعد ذلك بفضيحة بنك البتراء نعود إلى هذه الأميرة الشمطاء . اسمها فخر النساء شاكر باشا … وعرفت أيضا باسم ” فخر النساء زيد ” … ولدت عام 1905 في اسطمبول لأب تركي هو شاكر باشا الذي عمل سفيرا لتركيا في اليونان … وعليه فان علاقتها باللغة العربية لا تزيد عن علاقتي باللغة الصينية … ورغم أنها أقامت خمسين عاما في الأردن إلا أن لغة ماري منيب في مسرحية ” إلا خمسة ” تظل ” تحفة ” بالقياس إلى لغة هذه العجوز … بخاصة عندما تردد ماري منيب عبارتها الشهيرة ” اسمك إيه يا كلبة … أمان يا ربي أمان ” تزوجت فخر النساء من الأديب التركي ” عزت مليح ” … وخلال إحدى الحفلات الدبلوماسية التي كانت تحضرها بحكم عمل والدها الدبلوماسي تعرفت على الأمير زيد بن الحسين بن علي – شريف مكة – وسال لعاب الأمير على السيدة التركية المتزوجة فسرقها من زوجها وغير اسمها إلى ” فخر النساء زيد ” وحملها معه إلى العراق ثم إلى ألمانيا حيث عمل سفيرا للعراق في برلين وهناك التقت ” فخر النساء ” بهتلر في مناسبة عامة … وظلت اكثر من أربعين عاما وهي تفلقنا بحكايتها مع هتلر متباهية بأنه قبل يدها !! بعد أن سحل العراقيون ملك العراق فيصل وخاله عبد الاله في شوارع بغداد – وكان زوج فخر النساء الأمير زيد سفيرا للعراق في لندن – ترك الأمير سفارة بلاده واعلن عن تشفيه بابن عمه الملك المقتول ضاربا المثل في اصول الوفاء الهاشمي … وتفرغ لالقاء محاضرات وتأليف كتب عن ابن عمه المقتول ختمها بمذكرات نشرت بعد موته في عمان عام 1978 .والامير زيد – بالمناسبة – هو اصغر أنجال شريف مكة حسين بن علي … وهذا الشريف – كما ذكرت في مقالي السابق – كان قد تزوج كمشة من النساء بدأهن بابنة عمه الشريفة ” عبدية ” التي انجب منها أولاده الثلاثة فيصل الأول ملك العراق وعبدالله ملك الأردن وعلي ملك الحجاز … وكان الشريف على علاقة جنسية آثمة بأخت زوجته ” أسماء ” ولما اكتشفت ” عبدية ” هذه العلاقة ماتت وهي في السابعة والعشرين من العمر قهرا … وقبل مرور أربعين يوما على موتها ” دق ” الشريف بأختها ” أسماء ” واراد أن يتزوجها فرفض أخوها الشريف علي بن عبدالله مما دفع شريف مكة إلى الزواج من الشركسية ” مديحة ” التي أنجبت له الأميرة ” صالحة ” … ولان النساء وسيلة يتوصل بها الملوك والأمراء إلى غايات سياسية فقد ادخل شريف مكة إلى غرفة نومه زوجة تركية هي ” عادلة ” وكان أبوها ” صالح رؤوف بك ” من ذوي المكانة الرفيعة في تركيا فهو ابن الصدر الأعظم مصطفى رشيد باشا … وكانت هذه الزواجات والمصاهرات هي التي أوصلت حسين بن علي إلى منصبه كشريف لمكة بعد أن كان مجرد ” أزعر ” في قصور آل عثمان . هذه التركية أنجبت لشريف مكة ثلاثة أولاد هم ” زيد ” – بطل هذه الحلقة وزوج فخر النساء ” و فاطمة و” سرة ” …. ولعل هذا هو الذي جعل الأمير زيد يحتقر العرب والعروبة ولا يتحدث العربية مع الآخرين ويطلق على نفسه لقب ” الأمير التركي ” . ولد الأمير زيد في اسطمبول في 28 شباط عام 1898 وتعلم في مدارسها التركية والإنجليزية … وكان زيد هو مرسال والده إلى الإنجليز لطلب الرشاوى … ففي كتاب السير رونالد ستورس ” شرقيات ” فان الأمير زيد هو الذي قبض الرشوة الإنجليزية لابيه شريف مكة وكان مقدارها سبعون آلف باوند ذهب مقابل إعلان ما سمي بالثورة الكبرى …. بل وذكر السير في كتابه أن الأمير زيد اعجب بالساعة الذهبية التي كان السير يضعها في يده فطلبها منه وهذه الثورة كانت في نهايتها كارثة على العرب والمسلمين لأنها أدت إلى إسقاط الخلافة الإسلامية وإدخال الدب الإنجليزي إلى بلادنا مقابل وعد لحسين بن علي بتعيينه ملكا على العرب . بعد طرد حسين بن علي واولاده من الحجاز على يدي الملك عبد العزيز آل سعود … استقر الأمير زيد في العراق وبدأ حياته فيها ضابطا في الجيش ثم سفيرا في برلين ثم في لندن … وبعد سقوط نظام الحكم الملكي في العراق لطش الأمير زيد أموال العائلة المالكة المودعة في أوروبا وعاش في أوروبا متنقلا بين فرنسا وانجلترا إلى أن توفي في باريس في عام 1970 فنقل جثمانه الى عمان ودفن في المقابر الملكية التي تضم العديد من الجيف … اخرها جيفة جد الملك الحالي ( ابو انطوانيت جاردنر ) الذي دفن في المقابر الملكية في عمان وفقا للتعاليم اليهودية بعد ان اقيمت له جنازة لم يحلم بمثلها المرحوم وصفي التل بزر لنا الأمير زيد ابنه التحفة ” رعد ” الذي استولده من ” فخر النساء ” … ورعد هذا ولد في برلين وتولى عدة مناصب وزارية في الأردن ومنها وزير البلاط … ولما طالب الشريف علي المقيم في لندن وابن الأميرة بديعة أخت عبد الاله بعرش العراق منح الملك حسين الشريف ” رعد ” لقب ” أمير ” وأعلن أن الأمير رعد هو ألاحق بعرش العراق … وكانت تلك بداية لمعركة بين الملك حسين وامه زين من ناحية … والأميرة بديعة ابنة الملك علي من ناحية ثانية … وتميزت المعركة بفرد الملاية على الطريقة المصرية … وردح الأمراء لبعضهم بعضا ونشروا غسيلهم الوسخ على السطوح وتمخضت المعركة عن قيام الأميرة ” بديعة ” بنشر مذكراتها في لندن … وفي هذه المذكرات اعترفت الأميرة الهاشمية وابنة الملك علي أن عمها فيصل ملك الأول ملك العراق كان ازعر ونسونجي … وان ابنته عزة هربت مع طباخ يوناني … وان الملك غازي كان سكرجي .. وان أخاها عبد الاله كان ” تبع نسوان ” … وان الأميرة جليلة كانت ” دايرة على حل شعرها ” وان الملك عبدالله ملك الأردن تزوج من العبده ( ناهده )… إلى آخر هذه الفضائح التي انتهت بتوجيه تهمة لفخر النساء زيد بأنها أدلت بشهادة زور أمام محكمة أمريكية مقابل اجر مقداره خمسة عشر آلف دولارا . الأمير زيد انفصل عن فخر النساء ولم يطلقها … فقد أعجبته حياة الليل في أوروبا في حين فضلت فخر النساء الإقامة في عمان لان الأبهة والوجاهة في العاصمة الأردنية لن تجد مثلها في لندن ( حراس ومراسلية وخدم من ابناء العشائر الاردنية ) … وفي عمان حشرت فخر النساء انفها في قضايا الرسامين والكتاب والمثقفين باعتبارها رسامة ومثقفة رغم أنها لا تتحدث العربية إلا بصعوبة وبسبب قربها من الملك حسين ولانها أم وزير البلاط تم تسليمها رقبة عدة جمعيات أردنية منها الأكاديمية الملكية للفنون …. قبل ان تفطس … وتدفن ( برضو ) في المقابر الملكية التي تضم الان تشكيلة عجيبة من القبور من بينها قبر الجنرال الانجليزي اليهودي والتر برسي غاردنر جد الملك الحالي عبدالله .. وفي المستقبل ستضاف قبور جديدة لتشكيلة جديدة من ملوك واميرات القصر بخاصة بعد ان خصص الحضرة الملكية ركنا في المقبرة لال الياسين حيث يتوقع دفن خال الملكة رانيا ( ابو تنكة ) في المقبرة ايضا كنت اول من نشر صور الملكة رانيا بالمايوه الاحمر … يومها ظهرت الصور في احدى مجلات العراه في اوروبا … فاعل خير بعث الي بالبريد المسجل من لندن بالمجلة والصورة وكان من الواضح ان فاعل الخير على صلة ما بالملكة رانيا او بزوجها او بالسفير الاردني في لندن .. وقد قمت بنشر الصور ليس اعتراضا على لباس الملكة – فهي في النهاية حرة في لباسها – ولكن لتاكيد مقولة كنا اول من اطلثها قبل ان تتبناها جهات اردنية معارضة وهو ان الانفاق الباذخ للملكة رانيا لا يتناسب وحالة الفقر المدقع والبطالة في بلدها ويبدو ان الملكة رانيا لم تغفر لنا ما فعلناه فامرت خالد الكركي وازلامه ( صلاح جرار وجريس سماوي وقمش وباقي الارطة 9 بشطب اسمي تماما من التاريخ الاردني المكتوب ولما وجدت ان هذا لم يؤثر في لفقت لنا قضية نشر وكلفت محاميها في نيويورك بتهديدي وهذا ايضا لم يثمر لاني قمت بالرد على الملكة وعلى محاميها .. ومن يرغب بالمزيد عن هذا الموضوع … انقر هنا لو نفذت الملكة رانيا تهديداتها ورفعت علينا قضية امام المحاكم الامريكية كما هدد محاميها لزاد عدد القضايا التي رفعها الهاشميون او كانوا طرفا فيها في ساحات القضاء الامريكي بعد ان كسب زوج الاميرة عالية ( شقيقة الملك الحالي ) دعوته على خصمه وجهاز المخابرات الاردنية في القضية التي نظرتها محاكم فلوريدا مؤخرا … والتي تتعلق بتسهيلات قدمها زوج الاميرة لشركات امريكية في العراق وقامت المخابرات الاردنية في عهد الذهبي بلطش الكوميشن منه وطينتها الاميرة ( فريال ) في نيويورك بعد ان اتهمها اولاد صديقها ( البوي فرند ) بانها ( حلبت ) ثروة ابيهم ( كلمة حلبت ليست من عندياتنا وانما وردت في نص الدعوى التي رفعها اولاد ( البوي فرند ) على الاميرة فريال ارشيد ام مستشار الشئون الدينية في الاردن الامير غازي ابن محمد … وصولا الى اشهر دعوى قضائية تباطحت خلالها اميرتان هاشميتان امام المحاكم الامريكية هما الاميرة فخر النساء ام الامير رعد … والاميرة جنيفيف زوجة الملك فيصل اخر ملوك العراق * حكاية ( جنيفيف ) اغرب من الخيال وتصلح ان تكون فيلما سينمائيا تمتزج فيه قصص الحب بمكائد القصور الملكية والنهايات المفجعة للملوك كنهاية ملك العراق فيصل بن غازي … وللتذكير فقط … فان حكاية هذه المرأة سوف ترتبط بمعركة إعلامية وقضائية وقعت بين الأميرة فخر النساء زوجة الأمير زيد بن الحسين بن علي شريف مكة وأم الأمير رعد بن زيد وزير البلاط الأردني السابق واحد المطالبين بعرش العراق …هذه الحسناء فرنسية الأصل والفصل اسمها ” جنيفيف ارنو … وتعرف أيضا باسم جنيفيف جاكسون … وحكايتها تروى في مذكرات أميرتين عربيتين هاشميتين بسيناريو مختلف حسمته إحدى محاكم نيويورك باختصار … بعد مقتل الملك فيصل بن غازي في العراق رفعت جنيفيف دعوى قضائية في نيويورك ادعت فيها أنها كانت زوجة للملك … في حين أن خالة الملك الأميرة بديعة المقيمة في لندن نفت أن تكون المذكورة زوجة لابن أختها الملك وقالت إنها لم تكن إلا صديقة عادية … ولكن الأميرة فخر النساء زيد زوجة الأمير زيد بن الحسين بن علي وام الأمير رعد بن زيد طارت إلى نيويورك لتشهد بأن جنيفيف هي فعلا زوجة لفيصل …لتفوز جنيفيف بأكثر من ثمانين ألف دولار هي ممتلكات الملك المغدور في أمريكا … في حين ذكرت الأميرة بديعة في مذكراتها أن الأميرة فخر النساء قبضت رشوة مقدارها خمسة عشر ألف دولار للإدلاء بشهادة الزور …. وكانت حكاية جنيفيف ساحة حرب لتصفية حسابات بين الأميرتين … ففخر النساء هي زوجة الأمير زيد الذي كان يرى انه أحق بحكم العراق من عبد الاله وفيصل بن غازي وان تعيينه سفيرا لفيصل في لندن ثم باريس لم يكمن إلا إهانة له … بينما ترى أسرة الأميرة بديعة أن أخاها عبد الاله ومن بعده ابن أختها فيصل أحق بالعرش وان تصرف الأمير زيد بعد مقتل فيصل كان يدل على قلة الوفاء …. وقد انتصر الملك حسين وامه زين لموقف الأميرة فخر النساء وابنها الأمير رعد بن زيد . * لكن من هي جنيفيف وما هي حكايتها … وسواء كانت زوجة ملك العراق أو صديقته … كيف دخلت السجن في أمريكا لمدة ثلاث سنوات مع عشيقها ؟

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:40 pm

في نيسان عام 1989اخلي سبيل السجينة جنفييف جاكسون من أحد السجون الاميركانية بعدما قضت فيه حوالى الثلاث سنوات بتهمة ساقها ضدها زوجها حول سلوكها تجاه ولديها بالاشتراك مع عشيقها.ومع ان كثيرين ممن تابعوا القضية والمحاكمة مقتنعون بانها بريئة من تلك التهمة التي لفقت ضدها, وخاصة بعد وفاة زوجها واعتراف الولدين بأنهما شهدا زورا بناء على تعليمات والدهما الراحل. فان القصة تبدو وكأنها فيلم سينمائي مثير تلقفتها الصحافة بالاهتمام الذي تستحقه وخاصة عندما تبين أن جنفييف المذكورة ما هي إلا زوجة الملك فيصل الثاني الهاشمي ملك العراق والذي قتل في ثورة 14 تموز (يوليو) 1958 في بغداد, وعلى هامش سيرة العذاب الطويلة التي عاشتها منذ ذلك الوقت إلى دخولها السجن قبل ثلاث سنوات, تكشف القصة الكاملة لعلاقتها مع الملك فيصل من أولها إلى آخرها * كانت الفتاة الفرنسية جنفييف ارنو تبدو وكأنها أميرة على صهوة جواد في أملاك والدها الفسيحة على مقربة من باريس , شعر أشقر مجعد وبشرة ناصعة البياض وابتسامة طفولية تكشف عن أسنان كانها لؤلؤ ثمين. لكن هذه الطفولة السعيدة في الضاحية الباريسية العامرة لم تدم طويلا لان الحرب لعالمية الثانية اقتحمت حياتها عندما اقتحمت دبابات هتلر ارض فرنسية. * عائلة ارنو وهي عائلة كاثوليكية غنية ومنعمة, أصبحت عرضة للملاحقة من قبل الغوستابو والقوات النازية بسبب دعمها للمقاومة. ولهذا السبب اعتقلت لوني ارنو والدة جنفييف, واودعت معسكراً نازيا للاعتقال مما اضطر زوجها هنري ارنو ان يحمل ابنته ويختفي معها عن الأنظار خشية ان يلقى مصير زوجته.وعندما القت الحرب اوزارها وحررت قوات الحلفاء مدينة باريس افرج عن لوني ارنو والتأم شمل العائلة من جديد, وفي ذلك الجو العابق بدخان الحرب ومخلفاتها قرر هنري ارنو ان ياخذ عائلته ويرحل الى جبال الالب, لاعتقاده بان جمال الجبال وبهائها وهدوءها هو ما تحتاجه زوجته وطفلته للشفاء من أهوال الحرب ومنغصاتها.وفي يوم من عام 1945 سجل ارنو ابنته جنفييف في مدرسة داخلية في سويسرا, وكان عمرها انذاك 8 سنوات, وهناك ساقها القدر بالصدفة إلى فتى عربي صار لها صديقا ثم زوجا بعد سنوات. * كانت أوروبا في عام 1947 عندما بلغت جنفييف عامها العاشر قد بدأت تشفى من دمار الحرب, وتشق طريقها الى العمران والرخاء. ومع هذا الرخاء الاوروبي كانت عائلة رنو في سويسرا تعيش حياة ميسورة الى حد البذخ في دار اشبه بقصر اقطاعي قديم, وفي عطلة عيد الميلاد من تلك السنة اخذت لوني ارنو ابنتها الى منتجع سويسري للتزلج على الثلج وحضور حفلة خاصة للاطفال بمناسبة يطلق عليها ” عيد الملوك الثلاثة”. * لم يخطر ببال الصبية جنفييف ارنو انه في عيد الملوك الثلاثة سوف تلتقي ملكا حقيقيا يغير مجرى حياتها. كان فيصل بن غازي انذاك في الثالثة عشر من عمره وتحت وصاية خاله عبد الاله, وقد جاء الى المنتجع السويسري للتزلج على الثلج, ومعه مرافقون وحاشية كبيرة , ولانه من عائلة ملوكية فقد دعي الى مهرجان الأطفال كضيف شرف ولم يسمح له بالمشاركة فيه فاكتفى بالتفرج عليه من بعيد.ومع ان فيصل اظهر شيئا من الحبور في المهرجان الا انه كانت تبدو عليه علامات الضجر والملل. ولكي يقطع هذا الضجر دعا عائلة ارنو الى حفلة شاي للتعرف على والدته الأرملة التي كانت ترافقه الملكة عالية ابنة الملك علي بن الحسين بن علي , وفي اليوم التالي أرسل فيصل الى جنفييف هدية هي عبارة عن لعبة للأطفال مع دعوة إلى السينما. * اما جنفييف فلم تكن تعرف عن الملوك الا ما صادفته في الكتب, وما كانت تعرفه عن الملوك انهم دائما يلبسون التيجان على رؤوسهم فبقيت على شك في هدية صديقها الجديد الى ان رأته محاطا بالحراس والحاشية من كل جانب يقومون على خدمته وينفذون رغباته تماما كما في الكتب.واخذت العلاقة بينهما منحنى اعمق عندما كسر فيصل رجله في حادث تزلج بعد ايام مما اضطره للبقاء في سويسرا للعلاج, وفي نهاية الصف المدرسي كل يوم كانت السيارة الملكية تنتظر على باب المدرسة لتنقل جنفييف الى الشاليه الذي يقيم فيه فيصل لتسليته. كانا يراجعان الدروس معا ثم يتسايران ويلعبان بالالعاب الكثيرة التي في حوزته ومنها ورشة كاملة للبناء يجري تركيبها بالاسمنت الحقيقي. وبعد ذلك تطفأ انوار الغرفة لمشاهدة فيلم للرسوم المتحركة. وفي العتمة كان فيصل يغافل مرافقيه ليطبع قبلة خجولة على خد جنفييف. * وبعد ذلك مضت خمس سنوات لم يلتقيا خلالها, فقد مضى كل منهما في طريق. ففي عام 1948 قرر هنري ارنو ان يترك فرنسا ليقيم في نيويورك حيث كان يملك شركة للمواد الكيماوية, والى نيويورك انتقلت العائلة ايضا. * في نيويورك راحت لوني والدة جنفييف تتاجر بالعقارات, فتشتري البيوت القديمة المتداعية ترممها وتجددها وتبيعها. ومن هذه البيوت اشترت واحدا في الجادة الخامسة لتقيم فيه مع العائلة, لكن العلاقات العائلية تدهورت قبل استكمال عملية تجديده فجرى الطلاق بين الزوجين قبل انتهاء العمل في البيت, وعاد هنري ارنو الى باريس تاركا زوجته السابقة لوني وابنته جنفييف في نيويورك. * وككل المطلقات خرجت لوني من معركة الطلاق مع زوجها اقوى عزما وتصميما, وسرعان ما حولت دارها المجددة في الجادة الخامسة الى ملتقى اجتماعي مستغلة علاقتها الاجتماعية لتنمية اعمالها التجارية. فكانت حفلات الشامبانيا والكافيار تشد الى مائدتها كبار الدبلوماسيين ورجال المال, وفي هذه الاثناء عكفت الابنة جنفييف على اتقان اللغة الانجليزية في مدرسة خاصة رفيعة المستوى وعلى التعرف على اصدقاء والدتها.وكان من بين هؤلاء الاصدقاء اعضاء البعثة الديبلوماسية الأمريكية الى الولايات المتحدة وغيرهم من الدبلوماسيين ومن بينهم اعضاء في القنصلية العراقية نظرا لانها تعرفت الى بعض العراقيين اثناء اقامتها في سويسرا قبل سنوات فقد كانت الولايات المتحدة في تلك الفترة تضع في اولوياتها تعزيز العلاقات مع الدول العربية النفطية التي تواجه مصاعب سياسية. ولذلك كانت دار لوني الانيقة في الجادة الخامسة في نيويورك الملتقى المناسب لمثل هذه الغاية. وهكذا استطاعت لوني بتشجيع من اصدقائها الامريكان ان تمازج بين النفط والويسكي والشمبانيا. * وسنحت الفرصة الكبرى عندما قرر فيصل ان يزور نيويورك في شهر ايلول 1952.طلب الأمريكان من لوني أن تهتم بملك العراق الشاب وان تحيطه بالرعاية والتكريم. وبناء عليه أقامت لوني على شرفه حفلة في حديقة منزل أصدقاء لها في كونيتكوت. دهش فيصل عندما خرجت جنفييف لاستقباله , لم تعد تلك الطفلة التي عرفها في سويسرا.فقد أصبحت الآن صبية حسناء زادها جمالا فستانها الازرق الذي اختارته لهذه المناسبة بلون عينيها. بدت بكعبها العالي اطول منه قليلا اما هو فقد بدا خجولا على الرغم من انه بات في الثامنة عشر من عمره وعلى وشك ان يعتلي العرش بعيدا عن وصاية خاله. وتقول جنفييف انها وجدت فيصل في ذلك اللقاء الاول بعد انقطاع خمس سنوات ناضجا عليه ملامح الوقار وجذابا. * وما ان بدأ الضيوف يتوافدون حتى بدأت السماء تمطر, ولما انقطع المطر برهة اصطحب فيصل جنفييف الى الحديقة فراحا يتحدثان ويطاردان الكلاب. اخذ يدها بيده وطبع قبلة على خدها وقال لها انه حان الوقت لكي يتزوج وانه يريد ان يتخذها زوجة, ذهلت وارتبكت وتلعثمت ثم تمالكت أعصابها وقالت له انها لم تنه دراستها بعد وانها اذا تزوجته سوف تكون ملكة ولا تريد ان تكون ملكة جاهلة, قال لها فيصل: “حسنا نخطب وننتظر”. *استمرت الخطوبة خمس سنوات وفي الصيف الذي بلغت فيه السابعة عشر زارت فيصل في بغداد لاول مرة. وفي السنة التالية 1955 انتقلت الى العراق مع والدتها. الام وابنتها اتخذتا لهما منزلا في الحي الدبلوماسي في العاصمة العراقية, فرشت لوني بيتها على الطراز الفرنسي وزينته بالتحف الثمينة والقديمة, وراحت تقيم الحفلات الكوكتيل, وهو الفن الذي اتقنته في نيويورك, وخلال اقامتها في بغداد توطدت العلاقة بينها وبين نوري السعيد, رئيس الوزراء. اما الابنة فقد اعتنقت الاسلام وعكفت على دراسة الدين الاسلامي وعادات البلاد, التي ستكون فيها ملكة. كذلك عكفت على متابعة هوايتها في رسم اللوحات الزيتية. في ذلك الوقت بدأت تظهر علامات الاضطراب السياسي في العراق ولا سيما ان الحكم العراقي قد توغل في انحيازه الى الغرب, وكانت البلاد تغلي تحت السطح والعداء لنوري السعيد في الشارع العراقي كان باديا للعيان وكان من الواضح ان الوقت غير مناسب لكي يتخذ الملك زوجة أجنبية, فاضطر الى ان يوقف لقاءاته الغرامية مع جنفييف ويحصرها بلقاءات مجاملة اجتماعية في حضور المرافقين.وفي 22 يوليو 1957 اضاءت لوني حديقة دارتها البغدادية بالشموع والمناسبة عقد قران ابنتها على ملك العراق. المدعوون لم يتجاوز عددهم المائتين. كانت الحفلة بسيطة, عقد الامام القران واقيمت مأدبة سخية لم يتخللها رقص او موسيقى وبعد الحفل عاد الملك الى قصره وحيدا. عقد القران ولم يعلن على الملأ. والزوجان الشابان لم يقيما شهر عسل بل تسللا خفية لمدة ثلاثة ايام الى استراحة صيد الملك بالقرب من بابل . ولكن فيصل وعدها برحلة بحرية في المتوسط على ان تسبقه الى “كان” في جنوب فرنسا ليلقاها هناك. بقيت جنفييف في “كان” تنتظر عريسها الملك. وفيما هي هناك قرأت في الصحف نبأ اعلان خطوبة الملك فيصل على اميرة تختلط فيها الدماء المصرية بالدماء التركية. طار عقلها واختلطت عليها الامور. وتقول ان فيصل هاتفها مؤكدا لها حبه وان خطوبته الجديدة ما هي الا نوع من التحالف السياسي. ومع ذلك شعرت بالغضب يأخذ منها مأخذ فعادت الى نيويورك على جناح السرعة. ونقل عنها قولها في حينه:” لقد قررت انه حان الوقت للتخلي عن احلام بساط الريح والمؤامرات الدولية”.لكن فيصل ظل يحاورها ويداورها من بعيد متحببا متوددا ونجح في استدراجها الى العراق مرة اخرى.وعندما عادت كان العالم العربي كله على فوهة بركان. كان الوضع اصعب من قبل بحيث لم يكن فيصل قادرا ان يلقاها. لم يكن مأمونا ان يشاهدا معا, وفي الفترة التي قضتها في بغداد بين عيد الميلاد في 25 كانون الاول 1957 وشهر اذار 1958, اقيم الاتحاد الهاشمي بين العراق والاردن لموازنة الوحدة المصرية السورية. كان البركان على وشك الانفجار. وفي شهر اذار1958 جاء من يهمس في اذن لوني وابنتها (ربما من السفارة الامريكية) ان ثورة تتجمع في الافق وعليهما ان يغادرا العراق فورا. تذرعت لوني بالسفر الى نيويورك لشراء بعض الحاجيات مع ابنتها, ولم تقع عين جنفييف بعد ذلك على العراق او على زوجها الملك. وفي تموز 1958 قرأت جنفييف في الصحف ان زوجها الملك قام من نومه مبكرا صبيحة 14 تموز1958 ليسافر الى استانبول لحضور اجتماع لقادة حلف بغداد. قالت الصحف ان الملك كان يحلق ذقنه عندما اقتحم الجنود القصر واردوه قتيلا لكنهم عاملوا جثته باحترام, بينما القوا بجثة خاله عبد الاله الى الجماهير الغاضبة. اصيبت جنفييف باكتئاب ادمنت على الفاليوم وعلى الخمر, ودخلت الى عيادة نفسية. وعملت في اشغال عديدة منها تاجير الشقق وبيع المجوهرات في محلات “تيفاني” وبيع الاواني الخزفية والانتيكا, واقامت معرضا للوحاتها الزيتية. لكن والدتها رفضت ادخالها الى مصح عقلي خوفا من الفضيحة حتى لا يقال ان ابنتها الملكة لها سجل من الامراض العقلية, لانها كانت ترمي الى الحصول على اموال لفيصل مودعة في امريكا. وبالفعل نجحت الام في مسعاها عندما حكمت لها المحكمة بالحصول على مبلغ 114000 دولار كانت مودعة في نيويورك, مع انها لم تستطع ابراز شهادة جواز رسمية, وعلى الرغم من ان العراقيين طعنوا بالادعاء على اساس ان الزواج لم يتم اطلاقا. لكن المحكمة اخذت برواية الام واصدرت حكمها لمصلحة جنفييف ودعمت ادعاءات جنيفيف شهادة الاميرة فخر النساء زيد وهي الشهادة التي فجرت خلافا كبيرا بين الاميرة بديعة والاولادها … وبين فخر النساء وابنها والقصر الاردني من خلفها . ولكن ما هي حكاية الملك الشاب فيصل مع النساء … وما هو الامر الذي يميزه عن الملك حسين ؟ كثيرون

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:42 pm

كثيرون لا يعرفون اسم صاحبة هذه الصورة رغم أن هذه السيدة لعبت دورا أساسيا في تأسيس مملكتين في المنطقة هما مملكة الأردن … ومملكة العراق … هذه المرأة كان يمكن أن تكون أما للملك حسين لولا أن جده الملك عبدالله ولسبب مجهول حال دون أن تتزوج هذه المرأة من ابنه طلال رغم أنها كانت تحبه وكان طلال يحبها أيضا ويقال إن هذا كان من أهم الأسباب التي أدت إلى مواجهة بين الأب وابنه لاحقا … بخاصة بعد أن اجبر الملك عبدالله ابنه طلال على الزواج من تركية ولدت في مصر اسمها زين وهي أم الملك حسين …أما صاحبة هذه الصورة فقد اجبرها عمها الملك عبدالله ملك الأردن على الزواج من الأمير غازي ابن أخيه فيصل الأول ملك العراق والذي اصبح ملكا على العراق ومات في حادث لا زال حتى الآن من الأسرار وان كانت صاحبة هذه الصورة قد اتهمت بأنها قتلت زوجها بالتعاون مع أخيها عبد الاله الذي اصبح لاحقا الوصي على عرش العراق . هل عرفتم الآن اسم صاحبة هذه الصورة التي ماتت بالسرطان ؟ اسمها الملكة عالية وهي ابنة الملك علي أمير الحجاز الذي طرد من قبل الملك عبد العزيز آل سعود … وعالية هي ام الملك فيصل الثاني الذي قتل في مجزرة قصر الرحاب في بغداد .وهي اخت الاميرة بديعة التي وضعت كتابا في لندن مسحت فيه الارض بالعائلة المالكة في الاردن وكشفت فضائح الملك حسين واولاده .. وهي التي ذكرت ان الاميرة بسمة اخت الملك حسين طلقت زوجها العراقي تيمور الداغستاني لتتزوج من ابن سائق في القصر … هذا الولد ( ابن السائق ) هو وليد الكردي الذي شفط الفوسفات والبوتاس الاردني … وفركها لم يجمع الاتحاد الهاشمي بين دولتي العراق والاردن في مطلع الخمسينات فحسب بل جمع ايضا بين ملكي البلدين غازي وحسين في عدة هوايات لعل أهمها هواية اقتناء الشقراوات . حدثتكم سابقا عن حكاية الفرنسية الشقراء جنيفيف ارنو التي تزوج بها الملك فيصل سرا وربحت بعد مقتله دعوى قضائية أقامتها في نيويورك للحصول على0 110100دولار هي مجموع إبداعات فيصل في البنوك الأمريكية … وشهدت لصالحها الأميرة فخر النساء زيد أم الأمير رعد بن زيد وزير البلاط الأردني بينما نفت زواجها من الملك خالته الأميرة بديعة المقيمة في لندن والتي اتهمت الأميرة فخر النساء بأنها قبضت رشوة للإدلاء بهذه الشهادة مقدارها خمسة عشر ألف دولار * ما علينا … * لعل إقامة ودراسة الملكين الشابين المتقاربين في العمر في لندن ودخولهما كلية هارو ثم كلية ساندهرست وحرص المخابرات البريطانية على إحاطتهما بالشقراوات – وهو ما فعلته بعد ذلك بقابوس وحاكم قطر ومحمد بن راشد ومحمد بن زايد وأولاد الملك حسين وملك المغرب وحكام البحرين وعشرات من الحكام العرب – هو الذي جعل الملكين يعشقان اللحم الأبيض ويهيمان بالعيون الزرق … وهو الذي جعل النملك حسين يختار قواده في لندن ليكون اول رئيس وزراء له … بل ويفسر لغز ( علي غندور ) اللبناني الذي حكم الاردن من وراء ستار وكان وراء تزويج الملك باثنتين من موظفاته في شركة عاليه … وتقديم اكثر من عشرين عشيقة للملك حسين من بين اكثر من خمسمائة موظفة عينهن غندور في شركة عالية واقام لهن ناديا في عمان كان اهم وابرز رواده الملك حسين … وفي زمنه كانت عالية فوق القانون … حتى ان الملك قال لمنتقدي الشركة في حينه : من لا يحب عالية .. لا يركب طائراتها قبل ان ينتقل هوى الملك الى التلفزيون الاردني الذي كان يديره محمد كمال .. وهذا كان فوق الملك وفوق القانون ( قيل في حينه انه كان مدير مكتب المخابرات المركزية الامريكية في الشرق الاوسط ) والملك – كما نعلم – كان موظفا في الوكالة بمرتب شهري وتم تفنيشه في زمن كارتر الذي قال يومها : من المعيب ان يكون رئيس دولة موظفا في الدائرة وهي الفضيحة التي كشف عنها بوب ودورد في حينه واعترف بها كارتر .. والملك حسين ايضا .. ولما انتقدت احدى الصحف الاردنية التلفزيون الاردني تكلف الملك حسين بالرد .. وقال مهددا : يا اخي موش عاجيك التلفزيون الاردني … ما تشوفوه * وإذا كانت الأسرة الحاكمة هي التي اختارت الزوجة الاولى لفيصل وحسين فان الملكين وبعد ان شب عودهما وضعا اختيار الاسرة على الرف وتركا لانفسهما العنان في اختيار النصف الحلو . * في العراق كان الوصي على العرش عبد الإله المكروه من قبل شعبه والخائف من نفوذ مصر يتمنى أن يحظى بحماية إيرانية من خلال الدخول في مصاهرة مع شاه إيران … وهذا ما كان … حيث توجه إلى شاه إيران يطلب منه يد أخته الأميرة شاهناز لابن أخته الملك فيصل وتم اللقاء الأول بين الملك والأميرة في كان الفرنسية عام 1955 بحضور الإمبراطورة ثريا اصفندياري بختياري المعروفة بلقب ثريا بهلوي وحضرت اللقاء أيضا الأميرة شمس أخت شاه إيران …. وقامت بدور الخاطبة زوجة سفير العراق في طهران … لكن الملك الشاب نجح في تعطيل المشروع ليس لاسباب سياسية وليس لاسباب تتعلق بأخلاق العروس لا سمح الله وانما فقط لان الأميرة كانت سمراء وذات انف كبير وظل الملك يعترض على زواجه منها حتى بعد أن أخبرته زوجة السفير العراقي في طهران أن الأميرة صغرت انفها في عملية جراحية أجرتها في باريس … واتضح للجميع أن المسألة لا علاقة لها بالانف وانما بلون البشرة فالملك يحب القشطة البيضاء … والأميرة الإيرانية كانت سمراء . * حكاية الملك حسين مختلفة قليلا عن حكاية ابن عمه ملك العراق … فالملك الأردني الشاب كان يخضع لسيطرة كاملة من قبل أمه الملكة زين وهي تركية الأصل والفصل مصرية المولد ظلت تتحدث اللغة التركية إلى يوم موتها …وكان آخر قرار لها قبل موتها في سويسرا هو الزج بأكرم زكي بركات في السجن دون محاكمة وبركات كان ملحقا إعلاميا بالسفارة الأردنية في واشنطن ونقل إلى سفارة الأردن في سويسرا وهناك وقع شيء ما بينه وبين الملكة فأمرت بسجنه ويقال انه لا زال إلى اليوم في السجن دون محاكمة ودون أن يعرف أحد أسرار الخلاف بينه وبين الملكة زين . * كان الملك عبدالله جد الملك حسين قد اجبر أبيه الملك طلال على الزواج منها عنوة مع أن طلال كان يحب ابنة عمه الملك علي ” عالية ” التي أرغمت على الزواج بغازي الذي اصبح ملكا على العراق وهي التي أنجبت الملك فيصل . * نجحت الملكة زين في فرض الأميرة ” دينا عبد الحميد ” على الملك حسين رغم أنها تكبره بسبع سنوات …وتم الزواج في عام 1956 وطلقها بعد ذلك بضغط من أمه أيضا بعد أن أنجبت له الأميرة عالية وقامت زين بطرد دينا من الأردن وحرمتها من رؤية ابنتها … واكثر ما فلق الملك وأمه هو زواج دينا من صلاح التعمري أحد قادة حركة فتح وزعيم الأسرى في معسكر أنصار بعد الاجتياح الإسرائيلي لبيروت وكان من الواضح ان للملكة دينا ملاحظاتها على الملك حسين وامه وعلاقات القصر باليهود … وتأكد ظني هذا بكتاب هدية * مرة أخرى حاولت خالات الملك فيصل تحقيق فائدة سياسية من خلال تزويج الملك بأميرة أجنبية وهذه المرة اختاروا له الأميرة عائشة ابنة الملك محمد الخامس وشقيقة الملك حسن الثاني ملك المغرب … ولعب ” كامل مروة ” هذه المرة دور الخاطبة وتم اختيار مدينة كان لعرض العروس على الملك ويبدو أن الملك الشاب مال إلى الأميرة زهوة الأخت الصغرى لعائشة لانها ” أشقر ” من أختها لكن والدها محمد الخامس أصر على تزويج الكبيرة أولا … وفرطت الصفقة . * في عمان كان الملك حسين اكثر شطارة … فقد نشن على ابنة العقيد الإنجليزي توني غاردنر ” انطوانيت ” … كانت انطوانيت شقراء زرقاء العيون وصغيرة في السن فتزوجها الملك حسين في عام 1961 بعد أن غير اسمها إلى ” منى ” حتى يكون الاسم مقبولا من قبل عامة الأردنيين … ورغم أن ” منى ” أنجبت للملك أولاده عبدالله – الملك الحالي – وفيصل والتوأم عائشة وزين إلا أنها لم تتمكن من تحييد نفوذ أمه عليه الملكة زين التي أصرت على حرمان ” منى ” من لقب ملكة وحسمت الصراع معها بتطليقها من ابنها الملك عام 1972 . * العجيب أن الملكين الأردني والعراقي لم يفكرا لحظة واحدة في الزواج من أردنية أو عراقية … والأعجب أن جميع اللقاءات والخطوبات كانت تتم في مدينة ” كان ” الفرنسية بعيدا عن العيون وكأن الزواج من الأمور التي تعيب طالبه . وفي مدينة ” كان ” تم تقديم عروس شقراء للملك فيصل لعل قلبه يخفق لها … وكانت هذه الشقراء أميرة تركية اسمها ” فاضلة ” … أبوها هو الأمير محمد علي ابن محمد وحيد الدين … وامها الأميرة خانزادة ابنة الأمير عمر الفاروق ابن السلطان العثماني عبد المجيد . * خفق قلب الملك الشاب للعروس الشقراء فتوله بها ودعاها إلى بغداد وانزلها في قصر الزهور وأعلنت الخطبة على الملأ … لكن فيصل لم يتمتع بعروسه لانه بعد اقل من ستة اشهر قتل وسحل في قصر الرحاب . * في عمان … كان الملك حسين قد طلق انطوانيت وملأ حياته العاطفية وفراشه بالكثير من الشقراوات اللواتي كن يعملن في شركة طيران عالية وكان عراب الشركة والوسيط بين الملك والشقراوات اللبناني علي غندور اللاجئ السياسي إلى الأردن ومن خلال خدمات غندور العاطفية للملك اصبح غندور أقوى شخصية في المملكة حتى أن القصر عمم على الصحف أمرا ملكيا بمنع توجيه أي نقد لشركة عالية أو رئيسها ” واللي موش عاجبيته طيارات عالية ما يركب فيها ” كما قال الملك في إحدى خطاباته . * لا يمكن أن تكتب تاريخ الأردن المعاصر دون أن تتوقف أمام دور علي غندور الذي لعب في الأردن وفي القصر الدور ذاته الذي لعبه ” بوللي ” في قصر الملك فاروق …مع فارق أساسي بين الرجلين … فالخادم اليوناني ” بوللي ” مسئول شئون الونس والنساء في القصر غادر مصر في يخت الملك مفلسا … في حين غادر علي غندور عمان وهو مليونير وحكايات الفساد والرشاوي في عالية تزكم الأنوف وسنعود إليها في وقت لاحق بالتفصيل الممل . * المهم … أسس بعض الأغنياء الوافدين إلى الأردن عام 1963 شركة عالية نذكر منهم بندر الطباع وعزت الطباع وحيدر شكري – خال زيد الرفاعي مدير البنك العثماني الذي اصبح بنك القاهرة عمان – وعبد الغني أبو قورة واللبناني كارلوس عريضة … وهذا الأخير هو الذي ادخل علي غندور إلى الحياة الاجتماعية والسياسية في الأردن … كان غندور مطلوبا للإعدام في لبنان …ومن خلال عريضة منح غندور حق اللجؤ السياسي في الأردن … ولما استولت الحكومة عام 1966 على شركة عالية وحولتها إلى مؤسسة يديرها الزعيم الطيار إبراهيم عثمان … كان هذا الرجل عسكريا وقورا وشركة عالية التي تغص بالمضيفات الجويات تحتاج إلى شخص ” غندور ” مثل علي غندور يجيد فن الاتيكيت … وكان له ما كان … فاصبح غندور رئيس للشركة … وبدل أن يطور في خدماتها ويزيد في عدد طائراتها طور في ملابس المضيفات وزاد في أعدادهن ولان عالية لم تكن تمتلك يومها اكثر من ثلاث طائرات فقد حول غندور عمل المضيفات اللواتي يزيد عددهن عن خمسمائة مضيفة إلى مبنى عالية في جبل عمان الذي تحول إلى ناد اجتماعي يقدم خدمات الونس للسياسيين الكبار من الملك حسين … إلى بهجت التلهوني … مرورا بكل أعضاء مجلس الأعيان ومشايخ القبائل وكبار الضباط … وهناك التقى الملك بعلياء ابنة الوزير والسياسي الفلسطيني الأصل بهاء الدين طوقان . * كانت علياء شقراء تتوفر فيها جميع المواصفات التي يبحث عنها الملك من البرطمة بالإنجليزية إلى ممارسة رياضات السباحة وركوب السيارات والتزلج والغولف … ووقع الملك في هوى الصبية الحسناء ولكنه لم يتمكن من مصادقتها بعيدا عن اعين الرقباء وخارج إطار الزواج فهي في المحصلة ليست مجرد مضيفة في عالية وليست من البنات إياهن اللواتي دأب علي غندور على توفيرهن للكبار وانما هي ابنة عائلة فلسطينية كبيرة ومعروفة في فلسطين والأردن … واضطر الملك إلى الرضوخ لشروط علياء واهلها رغم معارضة أمه الملكة زين … فتم الزواج في مطلع السبعينات وتم تنصيب علياء ملكة للأردن . * نجحت علياءخلال وقت قياسي في اسر قلب الملك والسيطرة عليه … فمنحها لقب عقيد … واوكل إليها الكثير من المهام … ولان علياء تشربت من أبيها الدبلوماسي والوزير والسفير الكثير من العادات وفنون العلاقات العامة فقد نجحت في التقرب من قلوب المواطنين سواء من خلال زياراتها المتكررة لمضارب البدو أو من خلال رعايتها لنشاطات خيرية واجتماعية … بل وامتد نفوذها إلى الجيش حيث أصبحت وهي بلباس العقيد تزور الوحدات العسكرية ليهتف لها الجنود . * هذا النفوذ لم يرق للملكة زين أم الملك التي تشربت كره الفلسطينيين كمن أهلها … كما لم يرق للأمير حسن وزوجته الباكستانية ثروت بخاصة بعد أن أنجبت علياء الأمير علي مما يعني أن ولاية العهد سوف تطير من الأمير حسن لان الأمير الجديد من أم عربية وهو بالتالي أولى بولاية العهد من عمه .وحدث ما توقعناه … حين قطعت إذاعة عمان برامجها في شتاء يوم ممطر عام 1977 لتعلن عن وفاة الملكة في حادث سقوط طائرتها الهليوكوبتر وخرج الملك إلى العلن حين ألقى كلمة رثاء لحبيبة قلبه – كما سماها – وقال الناس بعد سماعهم لذاك الخطاب أن الملك المفجوع سيعيش على ذكرى حبيبته كما عاش قيس بن الملوح … لكن الملك خيب الظنون بعد سبعة شهور فقط من موت ” حبيبة قلبه ” حين أعلن عن زواجه من شقراء رابعة هي الأمريكية ” ليزا ” وكانت ليزا مثل علياء من موظفات شركة عالية … وتبين أن الملك كان على علاقة مع ليزا حتى قبل مقتل ” حبيبة قلبه ” في حادث سقوط الطائرة الأمر الذي عزز التكهنات من ان علياء لم تمت قضاء وقدرا وانما قتلت عن سابق إصرار وترصد . * بدخول ليزا إلى القصر الملكي الأردني دخلت إلى القصر ألاعيب السياسة على الطريقة الأمريكية وانتهت الحكاية بموت الملك … وطرد الحسن من القصر … وتحجيم الأمير علي ابن الملكة علياء … وتعيين ابن ليزا وليا للعهد * في خط مواز لما كان يدور في غرف نوم الملكات والاميرات في القصر الهاشمي في عمان …دار الدولاب نفسه في غرف نوم القصر الهاشمي في العراق وصولا لكن النهاية كانت قصيرة وسريعة ومؤلمة انتهت بفيلم ( قصر الرحاب ) الذي يسميه العراقيون الآن قصر النهاية … وسأروي لكم حكاية قصر الرحاب بالتفصيل كما رواها لي صديقي فالح حنظل الذي كان ضابطا في الحرس الملكي آنذاك وشهد المجزرة وارخ لها في كتابه ” أسرار مقتل العائلة المالكة ” … وكان حنظل يقيم في الإمارات وقد زارني في بيتي في مدينة العين الإماراتية في مطلع الثمانينات … وهو الآن أستاذ في جامعة الإمارات وهو افضل من يكتب في التراث والتاريخ الخليجي واعتقد انه افضل من كتب عن قصر الرحاب وما حدث فيه … وكان ممن اعتقلوا بعد المجزرة وتم طرده من الجيش بخاصة وانه ينتمي إلى عائلة حاول شيخها شن هجوم مضاد على الثوار دون جدوى هاجس مجزرة قصر الرحاب ألقى بظلاله على الملك حسين الذي حصن قصوره ووزعها في أنحاء المملكة وحرص أن يقيم في قصر الحمر لانه على بعد دقائق من الحدود الإسرائيلية التي يمكن أن يلجأ إليها في أية لحظة كما لوحظ انه بنى مهابط لطائرات الهليوكوبتر في جميع قصوره بل ودرب جميع أولاده وبناته على قيادة طائرات الهليوكوبتر وبنى أنفاقا أرضية تحت القصور تنتهي بمنافذ بعيدة عن أسوار القصور وطور الحرس الملكي وحوله إلى فرقة آلية مزودة بأحدث الدبابات والمدرعات واوكل قيادة الحرس لقبائل من بدو الحجاز عرفت بموالاتها للملك واخضع زوار القصور مهما بلغت مكانتهم إلى عمليات تفتيش مذلة …. وكدس الملك مليارات الدولارات في حساباته السرية في أوروبا واشترى عدة قصور فخمة في بريطانيا كان منها القصر الريفي للوردصموئيل بمقاطعة ساكس البريطانية وابتاع الملك مع القصر جميع مفروشاته ولوحاته الزيتية التي يزيد سعرها عن مائة مليون جنيها إسترلينيا وهو القصر الذي تسبب بمواجهة قضائية بعد موته بين مطلقته منى أم الملك عبدالله وأرملته ليزا أم ولي العهد حمزة . * أما نفوذ الملك حسين فقد انتهى بوفاته الدرامية ووصول ابنه عبدالله إلى العرش وهو أمر لم يكن عبدالله نفسه يتوقعه … لكن تسارع الأحداث فرضت على المملكة هذه النهاية … وبدخول عبدالله إلى القصر ملكا جديدا بتربية وثقافة إنجليزية تدعمه زوجة فلسطينية الأصل هي الملكة رانيا دخل الصراع في القصر مجالات وساحات وجبهات جديدة سنعود إليها في عدد قادم بالتفصيل هذه صورة قديمة للملك فيصل الأول ملك العراق وتقف خلفه أربع أميرات … الأميرة التي تقف في يمين الصورة هي الأميرة عزة أكبر أبناء الملك فيصل الأول الذي مات عام 1933 وهي من اشهر أميرات القصر في العراق بل ومن اشهر أميرات العروش الهاشمية ويمكن القول إنها الوحيدة التي حظيت بشهرة واسعة عربية وعالمية ليس لانها عالمة ذرة وليس لانها رابعة العدوية لا سمح الله وانما فقط لانها هربت مع عشيقها وهو طباخ يوناني كان يعمل في أحد الفنادق وعاشت الأميرة الهاشمية بالحرام مع العشيق لعدة سنوات ثم لفظها فعادت إلى الأردن لتعيش كأميرة طبعا وظلت هناك إلى أن ماتت في عام 1960 ودفنت في المقبرة الملكية أيضا . حكاية الأميرة عزة تقترب كثيرا من حكاية ثلاث أميرات أردنيات هن الأميرة عالية والأميرة بسمة … والأميرة هيا … ولعل حكاية الأميرة هيا ابنة الملك حسين من زوجته الملكة عليا طوقان تكاد تكون نسخة طبق الأصل عن حكاية الأميرة عزة … والفرق الوحيد بينهما هو أن العشيق هنا مدرب خيل إيطالي … كما أن الأميرة ” هيا” ظلت حية ترزق وتعيش بمفردها في باريس بعد أن هجرها العشيق الإيطالي الى ان علقت الشيخ محمد وقبلت ان تدخل قصره كزوجة رابعة …. والاهم من هذا أن حكاية الأميرة عزة أكدتها مصادر من العائلة الحاكمة وآخرها الأميرة بديعة ابنة الملك علي التي تقيم في لندن … بينما ظلت حكاية الأميرة هيا تلوكها الألسن دون أن يجرؤ أحد على تأكيدها رغم هروب الأميرة إلى باريس حيث ظلت فيها إلى أن مات أبوها فعادت إلى عمان لتشارك في دفنه قبل أن يبدا فيلم ابن المكتوم الجديد .. لقراءة تفاصيل فيل هيا والشيخ محمد المكتوم … انقر هنا سنترك حكاية الأميرة عالية إلى فقرة قادمة وسنفرد للأميرة بسمة شقيقة الملك حسين فصلا خاصا بخاصة وان عرب تايمز انفردت بنشر حكاية التوأم احمد وعالية وهما شابان يقيمان الآن في لندن ويدعيان أن الأميرة بسمة هي أمهما من أبيهما الدكتور احمد العطاس الذي كان طبيبا خاصا للملك حسين ( لقراءة بعض تفاصيل هذه الحكاية انقر هنا ) … واقرا رد الاميرة بسمة علينا ( انقر هنا ) هذا عدا عن ارتباط اسم الأميرة بسمة بالعديد من المنعطفات في التاريخ الأردني … فالأميرة كانت زوجة لتيمور ابن اللواء غازي الداغستاني وهو عراقي اعدمه عبد الكريم قاسم بعد الانقلاب على العائلة المالكة في العراق عام1958 وكان اللواء غازي الداغستاني على راس فرقة من الجيش دخلت بغداد في عام 1952 لاجهاظ مظاهرات شعبية قام بها الطلبة واسفرت عن مقتل العشرات منهم … وابنه تيمور كان ” بودي غارد ” للملك حسين وبعد طلاقه من الأميرة بسمة عينه الملك سفيرا للأردن في بريطانيا بدلا من الدكتور البرت بطرس … وشقيقة تيمور ” تمارا ” هي التي هربت احمد الجلبي بسيارتها إلى دمشق بعد فضيحة انهيار بنك البتراء في الأردن وقد كشفت عن هذا السر الأميرة بديعة في مذكراتها التي نشرت مؤخرا واضافت أن السلطات الأردنية – التي نفت معرفتها بالطريقة التي هرب بها الجلبي من عمان – كانت في الحقيقة تعرف أن تمارا أخت السفير الأردني في بريطانيا والزوج السابق للأميرة بسمة هي التي هربت الجلبي بصندوق سيارتها بل وذكرت الأميرة بديعة أن الملك أمر باعتقال تمارا وسجنها وانه افرج عنها بعد تدخل امها مديحة الداغستاني صديقة الأميرة بديعة … ومديحة الداغستاني كانت على صلة وثيقة بالقصر الملكي في العراق وكان زوجها لواء في الفرقة الثالثة وكان معروفا بصلته بالقصر لذا كان اسمه على راس المطلوبين بعد الانقلاب ….. ومديحة الداغستاني هي التي تدعم الشريف علي بن الحسين في مطالبته بعرش العراق رغم أن الملك حسين كان يرشح الأمير رعد بن زيد …. وصولا إلى زواج الأميرة بسمة من خالد الكردي وهو ابن سائق سيارة الملك طلال وقد تحول إلى مليونير وعمه عبد الاله الكردي اللواء السابق في الممخابرات والسفير المعين في تل أبيب من أهم المتهمين بفضيحة مجد الشمايلة وسرقة ثلاثة من اكبر البنوك الأردنية بالتعاون مع رئيس جهاز المخابرات سميح البطيخي

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات عن الملك عبدالله مؤسس المملكة الاردنية

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت سبتمبر 26, 2015 1:44 pm

وليد الكردي بعد ذلك شفط الفوسفات الاردني كله ….

وطار الملك فيصل هو الابن الثالث من أولاد الشريف حسين الذكور الأربعة وقد اجبره أبوه على الزواج من ”

حزيمة ابنة الشريف ناصر بن علي ” وكانت بدينة وغير جميلة … ووفقا لما ذكره ” ناصر الدين النشاشيبي ”

في كتابه ” سنوات في مصر ” فان الملك فيصل كانت له عشيقة هندية ثم احب إيطالية ثم احب ممرضة مصرية

يهودية رافقته في رحلة العلاج الى سويسرا وبعد موته تزوجت من الوزير المصري احمد صديق باشا وعاشت معه في لوزان . زوجته حزيمة أنجبت له أولاده الأربعة غازي الذي اصبح ملكا على العراق والأميرات عزة وراجحة ورفيعة … رفيعة كانت معوقة ومشلولة … وراجحة زوجوها من تاجر حماية لها من الفساد كما قيل في حينه … أما الأميرة عزة فهي بطلة حكايتنا اليوم . ولدت عزة – وهي اكبر اخوتها – في اسطمبول عام 1905 وتلقت تلعيمها الأولى في المدارس التركية وهذا يفسر ضعفها في اللغة العربية ولانها اول ثمرة لزواج إجباري فقد تلقت بعد ولادتها الكثير من سؤ المعاملة وتشربت الكثير من النكد من أبويها … وشهدت الخلافات والصراعات التي كانت تقع بين الزوجين فيصل وحزيمة بخاصة بعد انتقال فيصل الى الحجاز مع أبيه حسين بن علي واقامة فيصل في قصر الحارثية الذي حوله الى وكر للتعريص … ويبدو أن تبذل فيصل وانصرافه إلى حياة اللهو والخمرة والنساء هم الذي دفع زوجته ” حزيمة ” إلى التفرغ لرعاية وليدها غازي وعزة فأفسدتهما …. وجاء غازي نسخة عن أبيه من حيث شغفه بالنساء والخمور … وجاءت عزة متمردة باحثة عن متعتها الجنسية كيفما كان دون مراعاة وضعها كأميرة عربية مسلمة وابنة لرجل يزعم انه ملك الحجاز وجد يزعم انه حفيد الرسول . كانت كل المؤشرات تؤكد أن الأميرة عزة في طريقها إلى الانحراف ومع ذلك لم يتخذ أبوها أي إجراء بل منحها حرية الخروج والسفر دون محرم وكانت المرأة الوحيدة في ارض الحجاز التي تخرج في الطرقات فارعة دارعة وبلباس أوروبي ووفقا لما ذكرته ابنة عمها الأميرة بديعة ابنة الملك علي فان جدة ” عزة ” الشركسية ” بزميجيهان ” هي التي افسد الأميرة . كانت ” حزيمة ” وامها ” بزميجيهان ” تترددان كثيرا ومعهما غازي وعزة على جزيرة ” رودس ” وهيإحدى الجزر اليونانية حيث تتجردان من ملابسهما على شاطئ البحر وتطلقان لانفسهما العنان في الشرب والرقص والتبذل بعيدا عن القيود المفروضة عليهما في بغداد … وظلت هذه هي عادتهما حتى بعد ان اصبح ابن حزيمة ” غازي ” ملكا … ووفقا لما ذكره مقربون من القصر آنذاك فان غازي كان يقتنص الفرصة للهرب من قصر الرحاب في بغداد إلى اليونان حيث كان الملك مغرما بالشرب والنساء والتزلج والتحليق بالطائرات الشراعية … وكان يصطحب معه في رحلات المجون أمه واخته عزة التي تعرفت في إحدى الجزر على نادل ” جرسون ” كان يعمل في مطبخ الفندق الذي تنزل فيه العائلة المالكة …. اسم الطباخ ” انستاسيو هارالمبيدس ” وهو من مواليد عام 1912 . تطورت العلاقة بين النادل وعزة واصبح النادل يعاشر الأميرة معاشرة الأزواج رغم إنها لم تكن جميلة وكان من الواضح أن النادل يتقاضى عن ” مجهوداته ” مبلغا من المال ويبدو أن الطمع أصابه فظن أن الزواج من الأميرة سيدخله إلى القصر الملكي فينتفع من القصر ويخالط الأمراء بعد أن عانى الكثير من مهمته كنادل وطباخ في فندق يوناني … ولان النادل أو العشيق لم يكن على معرفة بالعادات والتقاليد العربية ولانه لم يكن يعرف أن المرأة المسلمة لا يحق لها شرعا الزواج من غير المسلم ولانه لم يكن يعلم أن ارتكاب فتاة عربية جريمة الزنا والهروب مع عشيقها تعاقب عليه من قبل أهلها بالقتل – وهذا طبعا ما لم يحدث في حالة الأميرة عزة لان أهلها لا يعتبرون أنفسهم من جنس العرب – فقد رتب العاشقان الحكاية لوضع الملك غازي تحت الأمر الواقع . كيف هربت الأميرة عزة مع عشيقها الطباخ اليوناني ؟ لنترك ابنة عمها الأميرة بديعة تخبرنا بالحكاية كما أوردتها في مذكراتها … تقول الأميرة بديعة : ” تظاهرت عزة بالمرض واخذت تسعل بصورة مستمرة فتبصق على الأرض لتخرج من فمها مادة حمراء لزجة تزعم أنها دما وتبين فيما بعد بأنها ” جكليت احمر ” – أي علكة اولبان – ما اضطر أخاها الملك غازي إلى أن يسمح لها بالسفر إلى إحدى الجزر اليونانية للاصطياف متأملا أن تتحسن صحتها هناك واذا بها تنهزم مع خديعها اليوناني ” . تؤكد الأميرة بديعة أن ابنة عمها عزة قد أقامت علاقة جنسية مع الطباخ وان الطباخ استولى على أموالها ومجوهراتها ثم ” طردها كما تطرد الحيوانات السائبة ” كما ذكرت الأميرة بديعة …. لكن مصادر عرب تايمز في عمان اكدت لها ان الاميرة عزة تزوجت الطباخ وغيرت اسمها الى اسم ” انستاسيا ” وانها طلقت من الطباخ رسميا عام 1943 في روما وانها استردت لقبها كأميرة عام 1947 .تكتم القصر الملكي في بغداد عن الخبر ولم يسمح بنشر كلمة واحدة عن هروب الأميرة عزة واشاع القصر أن الأميرة تعالج في أوروبا … واصيب القصر الملكي في بغداد لحرج كبير بعد أن وصلت الأميرة التي تركها عشيقها إلى إيطاليا والقي القبض عليها في بيت مشبوه حيث عملت كمومس لتأمين لقمة العيش وهذه المرحلة من حياة الأميرة المومس لم يكتب عنها أحد … وان كانت الأميرة بديعة ابنة عمها قد زعمت أن عزة أقامت في إيطاليا ” فراها بعض الطليان والإنجليز فعرفوها واخذوا يتصدقون عليها إكراما لاهلها أو ربما عطفا عليها بعد أن رأوها بتلك الحال المزرية ” . كانت أخبار الأميرة الهاشمية قد ملأت صحف الفضائح في أوروبا في الوقت نفسه الذي كانت فيه أخبار وفضائح عمها الملك عبدالله على كل لسان بخاصة فضائحه السياسية بعد تكشف اتصالاته مع الوكالة اليهودية وتأجيره الأراي لهذه الوكالة من خلال اليهودي الصهيوني شرتوك الذي … أو من خلال فضائحه الشخصية ومنها بناء مخيم في منطقة ماركا لعشيقته ناهدة وهي امرأة زنجية اشتراها أبوه حسين بن علي لتعلب مع ابنته صالحة أخت الملك عبدالله … ووفقا لما ذكرته الوثائق البريطانية فان الملك عبدالله دخل يوما إلى الغرفة فوجد العبدة ” ناهدة ” بثياب النوم فاغتصبها ثم اتخذها عشيقة واقام لها مخيما في ماركا وكانت تعرف بين الأردنيين باسم العبدة وقيل إنها كانت تتولى الإشراف على الأراضي التي يؤجرها الملك لليهود … وكانت علاقة عبدالله بالعبدة ناهدة السبب الرئيسي في الخلاف الذي وقع بينه وبين ابنه البكر الملك طلال الذي تظافر مع أمه الملكة مصباح ضد عشيقة الأب . على الخط نفسه كانت فضائح العائلة المالكة في العراق تزكم الأنوف … سواء الفضائح السياسية أو الفضائح الأخلاقية … ومع أن الملك غازي كان محبوبا من العراقيين تماما مثل الملك طلال الذي احبه الأردنيون للسبب نفسه وهو كره الاثنين للإنجليز إلا أن مسلكيات الملك غازي وادمانه على الخمر والنساء قد استغل من قبل خصومه الموالين للإنجليز في التشهير به وكانت المخابرات البريطانية تلعب دورا بارزا في الترويج لفضائح الأميرة عزة لإحراج أخيها الملك غازي الذي انتهى قتلا على يد زوجته عالية في حادث سيارة مدير … وادى وصول عبد الإله خال الطفل فيصل الذي كان آنذاك في الخامسة من عمره إلى سدة الحكم كوصي على عرش العراق إلى انتقال الفضائح السياسية والأخلاقية لحكام العراق إلى العلن بخاصة وان عبد الإله كان يقضي معظم أيام السنة هو وامه واخواته في بريطانيا بينما كانت الأوضاع في العراق تغلي وكان الاقتصاد يتدهور الأمر الذي مهد إلى الانقلاب العسكري الأول الذي قادة أربعة ضباط على رأسهم رشيد عالي الكيلاني … وهروب عبد الإله إلى الأردن … ثم عودته إلى بغداد على راس قوات إنجليزية ومجموعات من البدو الأردنيين . لم تكن الأوضاع في مطلع الأربعينات تحتمل فضائح جديدة للأسرتين الهاشميتين الحاكمتين في عمان وبغداد لذا طار عبد الإله إلى إيطاليا باتفاق وتكليف من عمه الملك عبدالله ونجح في إقناع السلطات الإيطالية بتسفير الأميرة عزة التي كانت تحترف آنذاك الدعارة في فنادق الخمس نجوم إلى القدس وتم وضعها في فيلا تحت الإقامة الجبرية دون أن يعرف الأردنيون هويتها حتى ظنها البعض عشيقة جديدة للملك عبدالله بخاصة وان قوة الحراسة حول الفيلا كانت تتبع الحرس الملكي .هذه الهمهمات والتساؤلات جعل الملك عبدالله يأمر بنقل الأميرة إلى إحدى ضواحي عمان حيث أنزلها في بيت قرب صويلح وظلت الأميرة مجهولة الاسم والهوية لدى كثيرين حتى عندما جاء الملك حسين إلى الحكم ولم يعلن عن حقيقة اسمها وهويتها إلا عن الإعلان عن وفاتها عام 1960 بداء السرطان حيث نقلت الى عجل الى لندن للعلاج واضطر الأطباء إلى استئصال لسانها ولكن دون جدوى حيث ماتت في المستشفى وكانت أختها الأميرة راجحة قد ماتت قبلها بعدة اشهر وفي المستشفى نفسه أيضا بل وبالمرض نفسه أي السرطان بعد أن زوجت الأميرة راجحة ابنتها الأميرة ” نفسية ” الهاشمية المسلمة من رجل إنجليزي غير مسلم … ونقل جثمان الأميرة عزة إلى عمان حيث حيث دفنت في المقابر الملكية واسدل الستار على حكاية الأميرة الهاشمية عزة بنت فيصل بن الحسين بن علي بن جدعون … حفظهم الله بعد نشري لصة الاميرة عزة قبل سنوات اتصل بي شاب من كندا زعم انه حفيد الاميرة عزة وان عزة غادرت قبرص وتزوجت من رجل لبناني هو جده وانها عاشت في لبنان لفترة طويلة وتوفيت ودفنت في لبنان وليس في الاردن .. الاخ الذي اتصل يعمل في تجارة السيارات وقد زودني باسمه ورقم هاتفه وذكر لي ان العائلة الهاشمية في الاردن تعرف بهذا الموضوع الصورة التي ننشرها هنا هي للاميرة بديعة ابنة الملك علي بن الحسين ملك العراق السابق وهي الجالسة في يمين الصورة والى يسارها تجلس الملكة زين ام الملك حسين والصورة نشرتها الاميرة بديعة في مذكراتها التي اصدرتها العام الماضي ( 2001 ) في لندن بعنوان ( مذكرات وريثة العروش ) وتضمنت مذكراتها فضائح اسرتها اي فضائح الاسرة الهاشمية الاردنية والعراقية . والاميرة بديعة هي أم الشريف علي الذي يطالب الان بعرش العراق …. أما الملكة زين فهي أم الملك حسين .اما العجوز الشمطاء التي ننشر صورتها تحت فهي الاميرة ” فخر النساء ” التي سبق واشرنا اليها في مقال سابق وهي ام الشريف رعد بن زيد الذي يطالب هو الاخر بملك العراق …. اقول : اذا اردت ان تفهم اسباب الصراع على عرش العراق بين الشريف علي ابن بديعة …. والامير حسن ابن زين ( ولي العهد الاردني السابق ) …. والامير رعد بن زيد ابن فخر النساء …عليك اولا ان تفهم طبيعة العلاقة بين الاميرات الثلاث …. وثلاثتهن تركيات عشن ومتن دون ان ينطقن اللغة العربية ومع ذلك انجبن لامتنا العربية المنكوبة ملوكا وامراء واشراف يسعون الان لاغتصاب الحكم في العراق كما اغتصبوه في الاردن . الصراع بين الشريف علي والامير رعد والذي تبلور مؤخرا بالبيانات الصحافية الطنانة التي اصدرها الطرفان ضد بعضهما بعضا … يعود في اصله الى خلاف بين النسوان بخاصة عندما طارت ام الامير رعد الاميرة فخر النساء الى نيويورك للشهادة بأن الملك فيصل الثاني كان متزوجا من الامريكية جنيفاف والتي حصلت على حكم قضائي بسبب هذه الشهادة خولها الحصول على ممتلكات الملك في امريكا … الاميرة بديعة خالة الملك فيصل نفت ان تكون جنيفاف زوجة لفيصل واتهمت الاميرة فخر النساء ام رعد بن زيد بقبول رشوة مقدارها خمسة عشر الف دولار مقابل شهادة الزور هذا الاتهام ورد في مذكرات الاميرة بديعة التي نشرت في كتاب ” مذكرات وريثة العروش ” وهو الكتاب الذي هاجمت فيه الاميرة بديعة المسلمين السنة في العراق واتهمتهم بعدم الوفاء … ثم هاجمت المسيحيين في العراق واتهمتهم بعدم الوفاء ايضا … بينما امتدحت يهود العراق الذين يقيمون في بريطانيا لانهم انفقوا عليها وعلى ابنها الشريف علي الذي يطالب الان بحكم العراق وبدعم قوي من يهود العراق …. هذا فضلا عما كتبته عن ابنة عمها الاميرة عزة بنت الملك علي وهو ما نشرناه نقلا عن كتابها ( هروبها مع طباخ يوناني الى قبرص ) لنكتشف ان نهاية الاميرة عزة لم يكن على النحو الذي زعمته الاميرة بديعة … بل واكتشفنا ان للاميرة عزة حفيد ( لبناني ) يقيم ويعمل في امريكا وهو الذي اتصل بنا بالهاتف مصوبا المعلومات ومزودا الجريدة بصور حديثة لجدته وهو ما سننشره في مقال قادم بخاصة وان حفيد الاميرة عزة ابنة الملك فيصل الاول مؤسس العراق اولى بالحكم من النصابين الثلاثة الذين يتصارعون الان وبدعم من اجهزة مخابرات مختلفة على اقتناص الحكم في العراق رسالة من قاريء اردني من عائلة معروفة صاهرت حكام الاردن الاخ اسامة فوزي تحية طيبة وبعد انا مواطن اردني اتابع موقعكم على الانترنيت منذ عدة سنوات من الاردن رغم ان الموقع ممنوع في الاردن واصبح دخولنا اليه يتم عبر بروكسيات خاصة نحصل عليها بصعوبةوموقعكم هو الموقع العربي الوحيد لجريدة عربية الممنوع في الاردن ويقال ان منعه تم بأمر من رئيس الوزراء السابق علي ابو الراغب بعد نشركم لرسالة توجان الفيصل عن ابو الراغب وشركات التأمين المملوكة له والمسجلة باسماء اولاده وعلاقة ذلك برفع اسعار التأمين على السيارات في الاردن . قرأت ما نشرته جريدتكم عن شيرين سيف النصر وعلاقتها بالعائلة المالكة في الاردن وعلاقتها الجنسية بالشيخ السعودي عبد العزيز البراهيم وحتى لا تقع جريدتكم في اخطاء تاريخية ارى من واجبي ان اصحح لكم بعض المعلومات التي وردت في مقالكم المذكور علما بأني من المطلعين على هذا الموضوع بحكم عملي وبحكم علاقتي بمختلف الاطراف الوارد ذكرها في المقال . ذكرتم ان شيرين سيف النصر هي ابنة “ليلى هاشم” اخت الملكة” دينا عبد الحميد” اول زوجة للملك حسين وهذا غير صحيح … الصحيح هو ان ليلى هاشم هي اخت “حنان هاشم” زوجة المرحوم” بهاء الدين علاء الدين طوقان” والدة الملكة علياء طوقان الزوجة الثالثة للملك حسين والتي توفيت بحادثة سقوط طائرة هليكوبتر كانت تستقلها وقيل يومها ان الملكة زين ام الملك حسين كانت وراء الحادث .( الصورة المنشورة الى جانب هذا الكلام هي للاميرة هيا وجدتها حنان وتظهر في الصورة الملكة الراحلة علياء ). اذن … شيرين سيف النصر هي ابنة خالة الملكة علياء وليست ابنة اخت الملكة دينا عبد الحميد …. شيرين سيف النصر لم تخرج عن قاعدة امها وخالاتها ( طب الجرة على فمها بتطلع البنت لامها او خالتها ) … فخالتها حنان وقبل ان تصبح ابنتها علياء ملكة الاردن هربت وهي على ذمة زوجها بهاء الدين طوقان مع الدكتور حنانيا حين كان طبيبا في المستشفى العسكري في عمان وبعد ان قضت معه عدة ايام حلوة اعادها الملك حسين الى ذمة زوجها الذي قبل قدمي الملك من اجل ان يضغط على حنانيا ليعيد زوجته اليه .”ال هاشم ” في الاردن وفلسطين تبرأوا من حنان واختها” مها “التي كانت زوجة لتاجر السلاح وشريك الملك حسين في تجارة السلاح ” مروان الجابي ” والذي طلق مها بسبب سلوكها وهي تعيش حاليا مع ابنتها ” ريما ” في لندن حنان وبعد وفاة او ” مقتل ” ابنتها الملكة علياء كانت تقضي معظم وقتها برفقة الشيخة ” هند ال ثاني ” زوجة السفير القطري في عمان والتي اشتهرت بعلاقتها المشبوهة انذاك برئيس التشريفات الملكية ” محمد عفاش العدوان ” الذي اصبح لاحقا وزيرا للاعلام في الاردن . كانت شيرين سيف النصر تزور ” طنط ” حنان في عمان والتي كانت تقدمها لبعض المهمين في الاردن ويبدو ان شيرين كانت تطمع في ان تحل محل علياء او على الاقل ان تقترن بأحد ابناء الملك خاصة الامير عبدالله الذي اصبح ملكا ولكن تعلق عبدالله بفتاة مسيحية من عجلون ” من عائلة الربضي ” عطل مشروع حنان وشيرين … الى ان تعرفت شيرين بممدوح الليثي وشلته من خلال المخرج والمنتج فؤاد الالفي حيث كانت تتردد على مكتبه الكائن في شارع سليمان باشا (الطابق الثالث) وكان مكتب فؤاد مفتوحا على الروف ومزودا بغرفة نوم خاصة محاطة بالمرايا على الجوانب والسقف …. اما التراس فكان لحفلات الهش والنش للصبايا مثل شيرين الطامعات بدور كومبارس في احد افلام فؤاد الالفي . شيرين … حالها في غرفة النوم المذكورة لم يكن يختلف عن حال بقية الصبايا …. لا تختلف عنهن الا بحرصها على تقديم نفسها للاخرين على انها ابنة خالة ملكة الاردن الراحلة علياء طوقان . تورط شيرين بالعمل في السينما وفي ادوار الاغراء تحديدا هو الذي خرب العلاقة بين شيرين وامها من ناحية … وابناء الملكة علياء طوقان هيا وعلي ولعل هذا هو الذي اشارت اليه امها ليلى هاشم بعد نشر المقال الفضيحة عن شيرين في الصحف الاردنية والذي اشرتم اليه في مقالكم السابق حيث اتهمت ليلى هاشم ” جهات لها علاقة بالقصر بالوقوف وراء عملية التشهير بشيرين ” . الذي لم تنشروه في مقالكم عن شيرين سيف النصر هو انها كانت من شلة رانيا الياسين ابنة الصيدلي الفلسطيني فيصل الياسين الذي هرب من الكويت بعد حرب عام 1990 فقد درست شيرين ورانيا في كلية واحدة في الجامعة الامريكية في القاهرة وكانت تلتقيان في شقة الزمالك وقد اشتهرت الفتاتان في الجامعة الامريكية بخاصة في حفلات الرقص التي كانت تقيمها الكلية حيث كانت رانيا تخلع حذائها لتقفز في وسط حلبة الراقصين رافعة تنورتها لتصل اليهم قبل شيرين …. ويقال ان رانيا لعبت دورا ايضا في منع شيرين من دخول الاردن بعد ذلك …. رانيا وشيرين التقيا على مقاعد الدراسة في الجامعة الامريكية عام 1987 حيث تخرجت رانيا في قسم ادارة الاعمال ومع ان رانيا كانت تقيم بمقر سكن الطالبات في شارع الفلكي المجاور لمبنى الجامعة وسط القاهرة وتحديدا في غرفة رقم 611 الا انها كانت دائمة التردد على شقة الزمالك ولم تكن شيرين وحدها زميلة لرانيا على مقاعد الدراسة فقد زاملت رانيا ” شيرين ” ابنة الفنان عادل امام وخالد ابن محمد بسيوني سفير مصر في اسرائيل وياسر ابن عبد الوهاب المسيري. لقراءة اسرار زواج الاميرة هيا من شيخ دبي …. انقر هنا ليس صحيحا ان رانيا الياسين تعرفت على الملك عبدالله من خلال السفير الاردني الحالي في واشنطن كما ورد في احدى مقالاتكم رغم انها عملت فعلا في احدى شركاته … رانيا ” اصطادت ” عبدالله من خلال تقربها من اخته عائشة وكان عبدالله يومها يبحث عن علاقة جديدة تخلصه من البنت الربضية التي هدد اهلها باثارة الدنيا بعد ان وجهوا اتهاما خطير له الامر الذي دعا الملك حسين الىاسكات اسرة المذكورة بتزويجها من الشريف فواز وهو ابن اخت زيد بن شاكر رغم انه كان متزوجا من اثنتين احداهما من عائلة الفار الفلسطينية وبعد الزواج باسبوعين طلق الشريف فواز البنت الربضية ليسدل الستار على حكايتها . رانيا روجت من خلال صديقاتها في القاهرة الى حكاية مختلفة بعض الشيء عن علاقتها بالامير عبدالله حيث ظهرت هذه الرواية في مجلة الوسط اللندنية في عدد رقم 368 الصادر في 15 يناير 1999 تحت عنوان ” نظرة الامير استدرجت رانيا الى المصير الملكي “( انقر على الصورة لتكبير المقال ) …. المجلة نسبت الى صديقة لرانيا قالت انها درست معها في الكويت وانها كانت تتصل بها وتخبرها عن علاقتها بالامير عبدالله … قالت الصديقة :” ان رانيا وبعد تخرجها التحقت بابيها الذي هرب الى عمان وعملت في شركة كومبيوتر لكن الشركة ما لبثت ان تعثرت وقامت بتصفية نشاطها وبعد ذلك التحقت رانيا بالعمل في مصرف اردني كبير وهذه المرة فتح الغد افاقه امامها عندما استقبلت احد اكبر عملاء البنك وهو الامير عبدالله ابن الحسين …. وقالت رانيا لصاحبتها – كما تقول المجلة – ان قلبها كان يخفق بشدة كلما التقت الامير وهكذا طرق الحب باب القلب الموصد وتقدم الامير لخطبة رانيا من ابيها “. الشريف فواز الذي شغل وظيفة قائد شرطة البادية هو بطل فضيحة التهريب والرشوة التي تفجرت في عمان وبغداد الامر الذي دفع الملك الى اقالته وتعيينه سفيرا في رومانيا حيث ضربت فضائحه فيها الافاق حيث تجده متنقلا مع الساقطات من ملهى ليلي الى اخر … من نايت كلوب اثينا بالاس الى نايت كلوب بخارست هوتيال الى خمارات وفنادق كونستانسا على البحر الاسود وهو يتاجر بالبعثات الدراسية الممنوحة للاردنيين من قبل الحكومة الرومانية حيث تباع البعثة بمبلغ ثمانية الاف دولارا. الشريف فواز كان شريكا من الباطن للملك عبدالله قبل ان يصبح ملكا كما شارك محمد ومجدي ابني انور فريد الصالح …فواز وشركائه كانوا يتقاضون عشرة الاف دولار عن كل سيارة بضاعة تمر عبر الحدود الاردنية العراقية حين كانت العلاقة محكومة بقرارات وعقوبات الامم المتحدة من العام 1991 وكان وكيلهم في تلك الصفقات سهيل ابن عبد الهادي المجالي ( عبد الهادي اودي ) وشريكه يزيد ابن عبدالله الحوامده . الشيخ السعودي عبد العزيز شقيق الاميرة جوهرة زوجة الملك فهد يعلم بهذه العلاقات لشيرين سيف النصر بالقصر الملكي الاردني واغداقه الملايين عليها لم يكن لجمالها او لانه وقع في غرامها وانما فقط حتى يكسر عين بعض الامراء الاردنيين لان شيرين في النهاية محسوبة على القصر … ولما اخذ عبد العزيز من شيرين ما يريد في فنادق القاهرة وشرم الشيخ ولندن رماها لتعود الى احضان الاخرين متنقلة من ” زوج ” الى ” زوج ” وفضيحتها مع المطرب الشاب مدحت صالح ومعاركه مع الراقصة فيفي عبده معروفة . هذا جزء يسير من واقع الحال في الاردن وملفات الفساد في اوساط الكبار واولادهم كثيرة وكان يعلم بها سميح البطيخي بحكم منصبه ولعل هذا هو الذي شجعه ان يلهف حصته قبل ان يتقاعد فلعب دوره في فضيحة مجد غيت وكان كبش الفداء لان البطيخي وان كان رئيسا للمخابرات الا انه ليس من العائلة المالكة لذا لن يطوله العفو كما طال نسرين ابنة زيد بن شاكر مثلا
.


خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى