منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

تركيا تسقط طائرة سيخوي في سوريا وبداية ازمة بين الطرفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تركيا تسقط طائرة سيخوي في سوريا وبداية ازمة بين الطرفين

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الثلاثاء نوفمبر 24, 2015 11:20 am


تركيا تسقط طائرة حربية داخل الحدود السورية ، وقبل أن تلامس الطائرة الارض أوردغان يتصل بقيادة حلف الناتو والآمم المتحدة !
طبعآ هذه العملية تحمل نوع من الغدر من الخلف ومن خارج الحدود ..



قتل  احد الطيارين  واسر الاخر

أذا كانت الطائرة روسية فعلى أوردغان أن يتحضر لضربة قاصمة .


محمد الوادي



عاجل / الرئيس التركي يعلن أنها طائرة روسية .
وزارة الدفاع الروسية تؤكد الخبر













عدل سابقا من قبل خادم الحسين في الثلاثاء نوفمبر 24, 2015 12:05 pm عدل 2 مرات

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تركيا تسقط طائرة سيخوي في سوريا وبداية ازمة بين الطرفين

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الثلاثاء نوفمبر 24, 2015 11:51 am




أعلن الناتو أنه يراقب عن كثب التطورات حول حادث طائرة "سو-24" الروسية التي قالت موسكو أنها أسقطت فوق سوريا، فيما أكد الجيش التركي أنه أسقط "طائرة مجهولة" اخترقت الأجواء التركية.



الكرملين: إسقاط الطائرة الحربية الروسية واقعة خطيرة جدا
ويعتبر حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية أو سوفيتية الأول من قبل دولة عضو في حلف الناتو منذ خمسينيات القرن الماضي.

وقال متحدث باسم الناتو في تصريح صحفي الثلاثاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني: "إننا نتحقق من المعلومات. ويراقب الحلف الوضع عن كثب، كما أننا على اتصال دائم بالسلطات التركية".

وكانت كدت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أن طائرة حربية "سو-24" تابعة لمجموعة المقاتلات الروسية في سوريا تحطمت الثلاثاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني، مرجحة أن يعود السبب إلى استهدافها بمضادات أرضية، فيما ادعت هيئة الأركان التركي أن سلاح الجو التركي أسقط مقاتلة مجهولة تجاهلت إنذاراته واخترقت الأجواء التركية.


المصدر: وكالات


https://arabic.rt.com/news/801463-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%88-%D8%A5%D8%B3%D9%82%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%AA%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7/


خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تركيا تسقط طائرة سيخوي في سوريا وبداية ازمة بين الطرفين

مُساهمة من طرف sun في الخميس ديسمبر 10, 2015 6:57 am




الإجراءات العقابية الروسية ضد تركيا تبدأ من شمال سوريا
لدى موسكو أوراق كثيرة لمعاقبة أنقرة على إسقاط طائرتها، ولعل الورقة الأبرز هي السيطرة على شمال سوريا خاصرتها الجنوبية، وفي حال وقع هذا المحظور بالنسبة إلى تركيا فإن ذلك يعني خروجها من المعادلة السورية.
العرب [نُشر في 09/12/2015، العدد: 10122، ص(2)]

ستندمون
دمشق - تتجه العلاقة بين روسيا وتركيا نحو المزيد من التصعيد، في ظل إصرار موسكو على عدم تجاوز حادثة إسقاط طائرتها، شمال سوريا، ورفض أنقرة تقديم اعتذارها.
وتشهد العلاقة بين موسكو وأنقرة توترا كبيرا، على خلفية إقدام طائرات تركية على إسقاط طائرة روسية في 24 من نوفمبر الماضي، قالت تركيا إنها تجاوزت حدودها فيما نفت روسيا الأمر.

وعلى ضوء الحادثة اتخذت موسكو جملة من الإجراءات العقابية ضد تركيا ذات طابع اقتصادي، مطالبة تركيا بتقديم اعتذار على خطوتها “التي لا يعلم دوافعها إلا الله”، على حد تعبير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

كما عززت روسيا على ضوء ذلك التطور من منظومتها الدفاعية لدى الجارة الجنوبية لأنقرة، من خلال نشر منظومة “إس 400” الصاروخية المضادة للأهداف الجوية.

إجراءات موسكو لن تقف عند هذا الحد، وفق ما أكده الرئيس فلاديمير بوتين الذي قال في كلمة له مؤخرا “على أنقرة ألا تتوقع أن تقتصر عقوباتنا على الطماطم”.

ويرى محللون وناشطون سوريون أن روسيا تملك ورقة مهمة لمعاقبة تركيا وهي السيطرة على شمال سوريا، الذي هو خاصرتها الجنوبية.

وقد لوحظ خلال الفترة الأخيرة تعزيز روسيا لحضورها العسكري في محافظة الحسكة وتحديدا في مدينة القامشلي على الحدود مع تركيا.

وقال سليمان يوسف وهو كاتب سياسي معروف ومهتم بشؤون الأقليات في سوريا، أمس الثلاثاء، إن التعزيزات العسكرية الروسية التي وصلت مؤخرا إلى مطار القامشلي هي في أحد جوانبها رسالة إلى أنقرة.

وأضاف يوسف “التعزيزات العسكرية الروسية التي باتت على الحدود مع تركيا بدأ يلحظها سكان المنطقة في مطارها المدني الذي بات أشبه بقاعدة عسكرية حربية”.

وأوضح أن “هذه التعزيزات العسكرية الروسية تأتي في إطار دعم وتعزيز الوجود العسكري الروسي في سوريا والذي يهدف إلى حماية النظام السوري وكذلك إلى محاربة المجموعات الإسلامية المتطرفة والتنظيمات المسلحة الأخرى التي تقاتل الجيش السوري، وبالطبع هي أيضا لا شك رسالة واضحة لأنقرة”.

ويتجلى التركيز الروسي على شمال سوريا أيضا في محافظة حلب، حيث كثفت الطائرات الروسية من ضرباتها في هذا الشطر وبخاصة في جنوب حلب، أين توجد الممرات الاستراتجية التي تعتمدها المعارضة الموالية لأنقرة، لاستقدام الإمدادات من الأسلحة والمواد التموينية والطبية.

ولا تقتصر موسكو فقط على الطلعات الجوية، بل تعول على دور النظام وأيضا وحدات حماية الشعب الكردي (العدو اللدود لأنقرة) للمسك بالأرض.

وقد نجح النظام كما الوحدات في تحقيق تقدم على جبهة حلب الجنوبية، حيث تمكنت قوات النظام، في اليومين الأخيرين، من السيطرة على قرى خلصة والحميرة وزيتان في حلب الجنوبية تحت غطاء جوي روسي.

وتعمل موسكو على تهيئة الأرض للوحدات الكردية على جبهات قريتي “كلجبرين”، و“كلرم تراب”، وطريق “كاسيتلو” (شمال حلب) الواقعة تحت سيطرة المعارضة الموالية لأنقرة.

وبدأ مسلحو “الوحدات الكردية”، الأسبوع الماضي، بفضل الدعم الروسي تحركهم في كل من مدينتي عين العرب (شرقي جرابلس)، وعفرين (غربي أعزاز) بريف حلب، بهدف توحيد المدينتين، وإحكام السيطرة على المنطقة الواصلة بينهما.


سونر جاغابتاي: قد تؤمن روسيا الأسلحة للاتحاد الديمقراطي، فرع حزب العمال في سوريا
ويسعى مسلحو “الوحدات”، الذين يسيطرون على مدينة “عين العرب” (كوباني)، للعبور غربي نهر الفرات، تحت غطاء جوي روسي، والسيطرة على مدينة جرابلس، فيما تعرضت المنطقة الواقعة بين مدينتي منبج وجرابلس (تابعتان لحلب) للعشرات من الهجمات الروسية.

وتقول مصادر محلية إن بلدات “دير جمال” و“مريمين”، و“مالكية” و“زيارة” الواقعة شرق مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة المعارضة، تتعرض بدورها منذ أكثر من أسبوعين، لهجمات برية من قبل “الوحدات”، وجوية من قبل الطيران الروسي.

تركيز روسيا وحلفائها على هذا الشطر من سوريا، هو في حقيقة الأمر استهداف للنفوذ التركي البارز هناك عبر الفصائل التي تدعمها.

وإذا ما تمكن الروس من السيطرة عبر النظام والأكراد على هذا الشطر فإنهم سيسقطون ما عملت تركيا على إنجازه طيلة الأربع سنوات الماضية في “الماء”.

فتركيا تعمل على أن تكون أحد المؤثرين في صياغة مستقبل الجارة الجنوبية، وبتصفية الفصائل التي دعمتها تسليحيا وماليا طيلة عمر الأزمة يصبح “هذا المتاح بعيد المنال”.

ويقول في هذا الصدد مدير برنامج الأبحاث التركية بمعهد واشنطن، سونر جاغابتاي “حلم بوتين اليوم هو إخراج هؤلاء المتمرّدين من سوريا، ما قد يعني هزيمة كاملة لسياسة أنقرة في سوريا. ومن المحتمل أن يخلق ذلك أيضا موجة جديدة كثيفة من اللاجئين، ما سيزيد من العبء الحالي الذي تحمله تركيا المتمثل في حوالي 2.5 مليون لاجئ”.

وليس هذا الجانب الوحيد الذي تعمل روسيا على معاقبة تركيا به، فهناك مسألة لا تقل أهمية وهي إمكانية دعم روسيا لإقامة إقليم حكم ذاتي للأكراد في شمال سوريا.

ويوضح جاغابتاي “قد تؤمّن روسيا الأسلحة لـ‘حزب الاتحاد الديمقراطي’، وهو الفرع السوري من ‘حزب العمّال الكردستاني’، الذي يهدف إلى احتلال حوالي 60 ميلا من الأراضي (ممرّ جرابلس- أعزاز) على طول الحدود التركية السورية لوصل الموقعين في شمال سوريا.

وستسمح مساعدة روسيا لـ’حزب الاتحاد الديمقراطي’ بإنشاء نطاق على امتداد 400 ميل موال لـ’حزب العمّال الكردستاني’ يصل تركيا من الجنوب، وذلك بدعم موسكو”.

ولوقف هذه المخططات الروسية العقابية ترى أنقرة أنه لم يعد من بد سوى السير في إقامة منطقة آمنة شمال سوريا. وصرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، قائلا “إننا نصر على تطبيق مقترحاتنا الخاصة بإقامة مناطق آمنة بعد تحريرها من العناصر الإرهابية، والخاصة ببرنامج تدريب وتجهيز المعارضة المعتدلة”.




http://www.alarab.co.uk/?id=68175

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى