منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

;كيف تحارب السعودية العراق نفطيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

;كيف تحارب السعودية العراق نفطيا

مُساهمة من طرف sun في الأحد أغسطس 07, 2016 3:52 am






=
2016/8/6 05:44:06 PM


مع استمرار العراق في سياسته القاضية بالسيطرة على اكبر حصة من سوق النفط العالمي، لتقليل خسارته المالية الناتجة عن انخفاض الاسعار، عمد الى زيادة نسب انتاجه النفطي وتصديره الى مستويات غير مسبوقة في تاريخه، مما اهله التربع على عرش اوبك كاحد اكبر المصدرين.

الخطوات هذه ساهمت في جعل العراق المصدر الاول للنفط الى العالم، خصوصا مع تحول السوق الهندي من النفط السعودي الى العراقي، مما وضع السعودية التي تعتمد على النفط كمصدر دخلها الاول، في موقع حرج، مع فشلها في مجابهة الهيمنة العراقية على السوق.لسعودية، وفي محاولة اخيرة منها للمحافظة على حصتها من السوق الاسيوية على الاقل، عمدت الى تقليل اسعار نفطها، الامر الذي اتى بعد عامين من الضخ المفرط لنفطها نحو الاسواق للحفاظ على مكانتها، الامر الذي يبدوا انه فشل، دافعا بالسعودية الى التضحية باغراق السوق بمزيد من النفط الرخيص، ومسببة انخفاض اخر كبير في الاسعار، على ان تفقد حصصها في السوق العالمية الى منافسين محليين مثل العراق.
رغم التخفيض في الاسعار.. السعودية ما زالت تخسر للعراق

الاستراتيجية التي عمدت اليها السعودية ودفعت بها الى تخفيض سعر نفطها بين 70 سنت الى 1.30 دولار للبرميل الواحد، حسب نوعية النفط المصدر، خفضت في النهاية اسعار النفط لتغلق على 42 دولارللبرميل الواحد، مستمرة بالانخفاض اليومي، في الوقت الذي استمرت فيه السعودية، بخسارة اسواقها في اسيا لصالح العراق، بالرغم من تخفيضها الاسعار.

السيطرة العراقية على السوق الهندية، اتاحت للعراق بيع ما يزيد عن 11 مليون طن متري من النفط خلال الربع الاول من العام الحالي، في الوقت الذي باعت فيه السعودية لنفس السوق، كمية اقل بمليون طن متري، التحول هذا، اتى نتيجة للمشاريع الكبيرة التي يقوم العراق بانهائها ويضخ عبرها مزيدا من النفط الى السوق.لدفع في الانتاج النفطي الذي اتى كنتيجة للمشاريع النفطية الكبيرة في العراق، سمح للعراق بزيادة انتاجه النفطي خلال شهر واحد بنسبة 200.000 برميل يوميا، ليقفز الى 4.21 مليون برميل يوميا، متيحا له بذلك تجاوز التصدير السعودي للسوق الهندية.

في الصين.. السعودية تخسر اسواقها لصالح المصدر الروسي، الذي يجني عقودا مع الشركات الخاصة هناك.


ين العراق وروسيا.. ايران تعود الى السوق

الضغط على السعودية اقتصاديا لم يقتصر على العراق وروسيا، بل المخالف من النسبة التي ستطرحها ايران للسوق بعد رفع الحظر عنها، يحرج السعودية بشكل كبير، خصوصا مع زيادة ايران لانتاجها اليومي بنسبة 600.000 برميل، محققة بذلك سقف انتاج يومي عام يصل الى 3.64 مليون برميل، من النفط الخام المتجه الى الاسواق الاسيوية، كما اكد ذلك جايمي ويبستر، الباحث المقيم في جامعة كولومبيا، مركز بحوث سياسات الطاقة.


الاسعار المنخفضة، حسب مصدر مطلع على السوق السعودي، لا تهدف فقط الى التاثير على المنافسين واضعافهم مقابل النفط السعودي، بل ايضا، للحصول على الحظوة لدى السوق الصينية التي لا ينفك الطلب فيها على النفط ينخفض بشكل يومي، مما يشكل خطرا على السوق بشكل عام، مجبرا السعودية على ان ترى في ذلك السوق فرصة للتعويض عن خسائرها، اذا ما استحوذت على حصة كبيرة مما تبقى فيه.




http://oneiraqnews.com/index.php?aa=news&id22=468#.V6avCygrLIU

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ;كيف تحارب السعودية العراق نفطيا

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 4:26 am

أقامة العلاقات مع السعودية.... رغم أن مشكلة العراق ومنذ الثمانينات هي السعودية إن لم تكن قبل ذلك.....
حيث أن السعودية هم من عملوا على تدمير الاقتصاد العراقي وخدعوا صدام للدخول الحرب العراقية الإيرانية واستمرت ثمان سنوات وقدموا الكثير من الدعم المادي لصدام...
ولكن ما أن انتهت الحرب حتى حاربوا صدام وطالبوه بديونهم التي اعطوها لصدام ولم يبالوا إلى ان الحرب العراقية الإيرانية كانوا هم أيضا داعمين لها وهم يريدوها....
وبعد ذلك ال سعود هم من ادخلوا الجيوش الأمريكية إلى ارضهم وبنوا قواعدهم فيها التي مازلنا نراها اليوم.... وجعلوا امريكا تدمر وتخرب العراق بكل ما أوتيت من قوة من ارضهم..
وأما بعد ٢٠٠٣ فكان ال سعود مباشرين في تدمير العراق حيث أنهم صرفوا مليارات الدولارات من أجل بعث عشرات الآلاف من الدواعش للعراق ليزيدوا العراق بؤسا ودمارا وخراب....
للاسف أن هؤلاء المتملقون من السيد الفلاني والسيد العلاني لايعلمون ان هناك مصالح أمريكية سعودية ومشاريع جديدة من أجل تحطيم العراق والرجوع به إلى الوراء....

أعجبني · رد · 1 · 12 س

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ;كيف تحارب السعودية العراق نفطيا

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الجمعة نوفمبر 17, 2017 6:15 am



رضا أمريكا يعني رضا الجميع



المالكي لم يكن له دعم أمريكي في الدورة الثانية لانه صار يمثل محور الممانعة ايران سوريا لبنان وبالتالي اثار غضب أمريكا وحلفائها في المنطقة خاصة حيال الأزمة السورية فضلا عن زيادة العداء مع خصومه الذين اشتدت شراستهم في تلك الفترة وتحين الفرصة للانقضاض عليه مع بعض صقور الدعوة في السر ..ولاننسى اشتدادموجة التفجيرات التي لايمر اسبوع دون ان تحدث تفجيرات دموية بعد ان هدأت عام 2008 نتيجة الإتفاق مع السعودية بحسب كلام موفق الربيعي ورضا الادارة الامريكية .. انا لا أستطيع ان اصدق ان ماحدث مسبقا من توقف وزيادة وهدوء على الصعيد الأمني انه يعود لإدارة الملف الأمني الداخلي بمعزل عن الادارة الامريكية ومدى رضاها باستثناء الحرب مع داعش والتي انتهت لصالح العراق وذلك لان ثمة جيش عقائدي جديد دخل في المعركة المتمثل بالحشد الشعبي وتشكيل تحالف دولي بعد خروج المالكي وتمرد أهل تلك المحافظات على جرائم هذا التنظيم التي ارتكبها بحقهم لا حقا بعد ان كانوا موالين له بغضا بالمالكي الشيعي وإعتراضا على سياساته الطائفية على حد زعمهم ..



وَكما يقول الربيعي في جلسة خاصة عام 2008 لنا افهم جيدا ان هذه التفجيرات لم تتوقف بدعاء كميل ليلة الجمعة كما تعتقدون إنما بعد ذهابنا الى السعودية وتصريحه للعربية ان بوابة العرب هي السعودية والذي اثار جدلا كبيرا خاصة لدى الشارع الشيعي الغاضب من التدخل السعودي ودعم المجاميع الإرهابية حسب ماتقوله الحكومة ..
مايعزز كلامي قرأت عام 2013 في صحيفة أمريكية ان بقاء المالكي يعني استمرار إيصال السلاح للاسد واستمرار قوة نصر الله وإيران ..



ملاحظة "" قبل ان تتهمني



انا من أشد المنتقدين لأداء حكومة المالكي لكن اتحدث عن شهادات مهمة للتاريخ




حيدر الموسوي
مركز القرار السياسي

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى