منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

لغة السلام في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لغة السلام في الاسلام

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الجمعة مارس 16, 2012 6:39 pm



السلام عليكم


ولما كان حرص الاسلام شديدا على أن ينتشر الأمان والمحبة بين الناس، جعل ما يدعو إلى تواددهم وتآلفهم كلمة إذا فشت بينهم كان معها الأمان والمحبة؛ تلك هي كلمة “السلام” التي دعا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام إلى إفشائها، حيث قال: «والذي نفسي بيده لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ افشوا السلام بينكم» (أخرجه مسلم).

إن وقع هذه الكلمة عظيم في النفوس. ولقد دافعت عنها الأمم ونددت بنقيضها، وكُرِّم من رفعها شعارا ودافع عن معناها في بلده أو قومه أو عشيرته؛ فحظي بلقب “رجل السلام” وامتدحه العامة والخاصة، وسجلت كتب التاريخ اسمه مقرونا بهذا المعنى السامي.

وخير من ذلك ما امتدح به الرحمن عباده في كتابه العزيز حيث قال جل وعلا: ﴿وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا﴾ [الفرقان:63].

ولما كان هذا قولهم في الدنيا كانت التحية التي يلاقون بها في الدار الآخرة سلام: ﴿وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلامًا﴾ [الفرقان:75]؛ فهي تحيتهم: ﴿تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ﴾ [ابراهيم:23] وتحية الملائكة لهم: ﴿وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ﴾ [الزمر:73]، بل وتحية رب العالمين لهم: ﴿سَلامٌ قَوْلا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ﴾ [يس:58].

ولا عجب أن تكون تلك تحية أهل الجنة؛ وهي ألطف وألين وأطيب كلمة يسمعها سامع:﴿لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا  إِلا قِيلا سَلامًا سَلامًا﴾ [الواقعة:26]!

إن الله تعالى – وهو الخبير بنفوس البشر– حثّ في ذكره الحكيم على الكلام الطيب والقول الحسن، حيث قال لنبيه عليه الصلاة والسلام: ﴿وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ﴾ [الإسراء:53]، وقال: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ [النحل:125].

ويقول الله تعظيما لشأن الكلام الطيب: ﴿إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ﴾ [فاطر:10]! يشمل ذلك كل كلام فيه ذكر الله، وكل كلام حسن موجه للخلق.

ويثني على عباده: ﴿الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الألْبَابِ﴾ [الزمر:18]، ﴿وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ﴾ [الحج:24].

إن الكلام الطيب تلين له النفوس وتستوحش من قبيحه، وقد قيل: «من لانت كلمته وجبت محبته», وقيل:«لا أنس مع وحشة الكلام». فالمحبة قد تزرعها كلمة طيبة تلقى في القلب فتثمر حبا وعطفا وأنسا وراحة. والإسلام إنما يدعو إلى الكلام الطيب لكي يتحقق بين الناس تلك الحياة الطيبة التي لا تتحقق بغير الألفة والمودة.

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى