منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

الحسن بن علي رضي الله عنه ---->> ( مذل المومنين , مشرك , كافر , ومن ثم محاولة قتله ) ---->> من قبل الشيعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحسن بن علي رضي الله عنه ---->> ( مذل المومنين , مشرك , كافر , ومن ثم محاولة قتله ) ---->> من قبل الشيعه

مُساهمة من طرف المهدي عجعوج ابو الجحور في الثلاثاء يوليو 16, 2013 4:18 am




كان هذا التحول من تقديس الحسن بن علي الى شتمه باقبح الاوصاف ومن ثم محاولة قتله من قبل شيعته بسبب مبايعة معاويه بن ابي سفيان بالخلافه وبالسمع والطاعه .اذا المبايعه هي النقطه الفاصله بين تقديس الحسن بن علي واتهامه بانه ( مذل المؤمنين , مشرك , كافر ) ومن ثم محاولة قتله .


اولا : مبايعة الحسن بن علي لمعاوية بن ابي سفيان بالخلافه


*** ((( الخوئي )))


السؤال 9 :

إذا كان تم التطهير من الخطأ للحسن كيف بايع معاوية ؟ هل هذا خطأ أم صواب ؟

الجواب :

انما بايعه بامر الله سبحانه و تعالى كما ورد في الحديث (( الحسن و الحسين عليهما السلام امامان قاما او قعدا )) ولم يكن أي خطأ كي ينافي عصمته (ع) .


http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=986





***كتاب رجال الكشي صفحة 109 قيس بن سعد بن عبادة
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-rejal/rejal_kashi2/2.html#ch23
176-

جبريل بن أحمد و أبو إسحاق حمدويه و إبراهيم ابنا نصير قالوا حدثنا محمد بن عبد الحميد العطار الكوفي عن يونس بن يعقوب عن فضيل غلام محمد بن راشد قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول إن معاوية كتب إلى الحسن بن علي (ع) أن أقدم أنت و الحسين و أصحاب علي فخرج معهم قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري و قدموا الشام فأذن لهم معاوية و أعد لهم الخطباء فقال يا حسن قم فبايع فقام فبايع ثم قال للحسين (ع) قم فبايع فقام فبايع ثم قال قم يا قيس فبايع فالتفت إلى الحسين (ع) ينظر ما يأمره فقال يا قيس إنه إمامي يعني الحسن (ع)




***مقاتل الطالبيين لأبو الفرج الأصفهانى (356 هـ) صفحة44
www.yasoob.com/books/htm1/m013/11/no1126.html


وحدثني محمد بن أحمد أبو عبيد قال: حدثنا الفضل بن الحسن المصري قال: حدثنا محمد بن عمرويه قال: حدثنا مكي بن إبراهيم قال: حدثنا السري بن إسماعيل عن الشعبي عن سفيان بن أبي ليلى دخل حديث بعضهم في حديث بعض وأكثر اللفظ لأبي عبيدة قال: أتيت الحسن بن علي حين بايع معاوية فوجدته بفناء داره عنده رهط فقلت: السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال عليك السلام يا سفيان انزل فنزلت فعقلت راحلتي ثم اتيته فجلست إليه فقال: كيف قلت يا سفيان: فقلت: السلام عليك يا مذل رقاب المؤمنين . فقال: ما جر هذا منك إلينا ؟ فقلت: أنت والله - بأبي أنت وأمي - أذللت رقابنا حين أعطيت هذا الطاغية البيعة وسلمت الأمر إلى اللعين بن اللعين بن آكلة الأكباد ومعك مائة الف كلهم يموت دونك . وقد جمع الله لك امر الناس .




........................




ثانيا : عندما بايع الحسن بن علي معاويه بن ابي سفيان ---->> انقلب عليه الشيعه فاتهموه بـــ ( 1- مذل المؤمنين , 2- كافر , 3- مشرك ) ومن ثم 4 - حاولوا قتله


1-  الحسن بن علي ( مذل المؤمنين ) عند الشيعه


*** دلائل الإمامة للطبري (ق 3) صفحة 64 باب ذكر معجزاته (ع)
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/dalaelalimamah/027.htm


قال أبو جعفر و حدثنا أبو محمد قال أخبرنا عمارة بن زيد قال حدثنا إبراهيم بن سعد قال حدثنا محمد بن جرير قال أخبرني ثقيف البكاء قال : رأيت الحسن بن علي عند منصرفه من معاوية و قد دخل عليه حجر بن عدي فقال السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال مه ما كنت مذلهم بل أنا معز المؤمنين و إنما أردت البقاء عليهم ثم ضرب برجله في فسطاطه فإذا أنا بظهر الكوفة و قد خرج إلى دمشق و مصر حتى رأيت عمرو بن العاص بمصر و معاوية بدمشق و قال لو شئت نزعتهما و لكن هاه هاه مضى محمد على منهاج و علي على منهاج فأنا أخالفهما لا كان ذلك مني




***مدينة المعاجز لهاشم البحراني (1107 هـ) الجزء3 صفحة233
www.yasoob.com/books/htm1/m013/12/no1273.html


852 / 14 - عنه: قال: وحدثنا أبو محمد قال: حدثنا عمارة بن زيد قال: حدثنا إبراهيم بن سعد قال: حدثنا محمد بن جرير قال: أخبرنا ثقيف البكاء قال: رأيت الحسن بن علي ع عند منصرفه من معاوية وقد دخل عليه حجر بن عدي فقال: السلام عليك يا مذل المؤمنين ! فقال: مه ما كنت مذلهم بل أنا معز المؤمنين وإنما أردت الابقاء عليهم ثم ضرب برجله في فسطاطه فإذا أنا في ظهر الكوفة وقد خرق إلى دمشق ومضى حتى رأينا عمرو ابن العاص بمصر ومعاوية بدمشق فقال: لو شئت لنزعتهما ولكن هاه هاه ومضى محمد - صلى الله عليه وآله - على منهاج وعلي ع على منهاج وأنا أخالفهما لا يكون ذلك مني



............................



2- اتهام الشيعه للحسن بن علي  ( بالكفر )


*** الارشاد للمفيد ج 2 ص 11
http://www.amal-movement.com/maktaba/alirshad2.htm


فأمر أن ينادي في الناس بالصلاة جامعة، فاجتمعوا فصعد المنبر فخطبهم فقال: " الحمد لله بكل ما حمده حامد، وأشهد أن لا إله إلا الله كلما شهد له شاهد، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أرسله بالحق وائتمنه على الوحي صلى الله عليه وآله. أما بعد: فوالله إني لارجو أن أكون قد أصبحت - بحمد الله عنه - وأنا أنصح خلق الله لخلقه، وما أصبحت محتملا على مسلم ضغينة ولا مريدا له بسوء ولا غائلة، ألا وان ما تكرهون في الجماعة خير لكم مما تحبون في الفرقة، ألا وإني ناظر لكم خيرا من نظركم لانفسكم فلا تخالفوا أمري، ولا تردوا علي رأيي، غفر الله لي ولكم وأرشدني وإياكم لما فيه المحبة والرضا ". قال: فنظر الناس بعضهم إلى بعض وقالوا: ما ترونه يريد بما قال ؟ قالوا: نظنه - والله - يريد أن يصالح معاوية ويسلم الامر إليه، فقالوا: كفر - والله - الرجل، ثم شدوا على فسطاطه



***بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء 44 صفحة47
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar44/a5.html


قال : فنظر الناس بعضهم إلى بعض وقالوا : ما ترونه يريد بما قال ؟ قالوا : نظنه والله يريد أن يصالح معاوية ويسلم الأمر إليه فقالوا : كفر والله الرجل ثم شدوا على فسطاطه




.................................



3- اتهام الشيعه بان الحسن بن علي بانه ( مشرك )

*** الارشاد للمفيد ج 2 ص 12
http://www.amal-movement.com/maktaba/alirshad2.htm


فلما مر في مظلم ساباط بدر إليه رجل من بني أسد يقال له: الجراح بن سنان، فأخذ بلجام بغلته وبيده مغول وقال: الله أكبر، أشركت - يا حسن - كما أشرك أبوك من قبل



***بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء 44 صفحة47
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar44/a5.html


فلما مر في مظلم ساباط بدر إليه رجل من بني أسد يقال له الجراح بن سنان وأخذ بلجام بغلته وبيده مغول وقال : الله أكبر أشركت يا حسن كما أشرك أبوك من قبل



..........................



4- محاولة الشيعه قتل الحسن بن علي بعد مبايعته معاويه بن ابي سفيان رضي الله عنهما


***الارشاد للمفيد ج2 ص 12
http://www.amal-movement.com/maktaba/alirshad2.htm


وسار ومعه شوب من الناس، فلما مر في مظلم ساباط بدر إليه رجل من بني أسد يقال له: الجراح بن سنان، فأخذ بلجام بغلته وبيده مغول وقال: الله أكبر،أشركت - يا حسن - كما أشرك أبوك من قبل، ثم طعنه في فخذه فشقه حتى بلغ العظم، فاعتنقه الحسن عليه السلام وخرا جميعا إلى الارض



***بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء 44 صفحة47
www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar44/a5.html


فلما مر في مظلم ساباط بدر إليه رجل من بني أسد يقال له الجراح بن سنان وأخذ بلجام بغلته وبيده مغول وقال : الله أكبر أشركت يا حسن كما أشرك أبوك من قبل ثم طعنه في فخذه فشقه حتى بلغ العظم
avatar
المهدي عجعوج ابو الجحور

ذكر تاريخ التسجيل : 19/04/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى