منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

( 3 ) جهل ( المعصوم علي بن ابي طالب ) ------->>> في كتب الرافــــــضـــــــة --------->>>> فالمعصوم لايعرف عدد اضلاع الخنثى هههه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

( 3 ) جهل ( المعصوم علي بن ابي طالب ) ------->>> في كتب الرافــــــضـــــــة --------->>>> فالمعصوم لايعرف عدد اضلاع الخنثى هههه

مُساهمة من طرف المهدي عجعوج ابو الجحور في الأربعاء يوليو 17, 2013 3:18 am


علي بن ابي طالب يعلم ماكان وما يكون ( ولكن ) !------------->>> لا يعلم عدد اضلاع الجسم !!!!




*** من لا يحضره الفقيه ج4 ص 327
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0994.html


وروى عاصم بن حميد، عن محمد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: " إن شريحا القاضى بينما هو في مجلس القضاء إذ أتته امرأة فقالت: أيها القاضى اقض بينى وبين خصمى، فقال لها: ومن خصمك؟ قالت أنت، قال: أفرجوا لها فأفرجوا لها، فدخلت، فقال لها: ما ظلامتك؟ فقالت: إن لى ما للرجال وما للنساء، قال شريح: فإن أمير المؤمنين (عليه السلام) يقضى على المبال، قالت: فإنى أبول بهما جميعا ويسكنان معا، قال شريح: والله ما سمعت بأعجب من هذا، قالت: وأعجب من هذا، قال: وما هو؟: قالت: جامعني زوجي فولدت منه، وجامعت جاريتي فولدت منى، فضرب شريح إحدى يديه على الاخرى متعجبا، ثم جاء أمير المؤمنين (عليه السلام)، فقال: يا أمير المومنين لقد ورد على شئ ما سمعت باعجب منه، ثم قص عليه) قصة المرأة، فسألها أمير المؤمنين (عليه السلام) عن ذلك، فقالت: هو كما ذكر، فقال لها: ومن زوجك؟ قالت: فلان، فبعث إليه فدعاء فقال: أتعرف هذه؟ قال: نعم هي زوجتى فسأله عما قالت، فقال: هو كذلك، فقال له على (عليه السلام): لانت أجر أمن راكب الاسد حيث تقدم عليها بهذه الحال، ثم قال: يا قنبر أدخلها بيتا مع امرأة فعد أضلاعها، فقال: زوجها: يا أمير المؤمنين لا آمن عليها رجلا ولا ائتمن عليها امرأة فقال على (عليه السلام) على بدينار، الخصي وكان من صالحي أهل الكوفة وكان يثق به فقال لة: يا دينار أدخلها بيتا وعرها من ثيابها ومرها أن تشد مئزرا وعد أضلاعها، ففعل دينار ذلك وكان اضلاعها سبعة عشر، تسعة من اليمين وثمانية في اليسار، فالبسها على (عليه السلام) ثياب الرجال والقلنسوة والنعلين وألقى عليه الرداء والحقه بالرجال، فقال زوجها: يا أمير المؤمنين ابنة عمى وقد ولدت منى تلحقها بالرجال؟ فقال (عليه السلام): إنى حكمت عليها بحكم الله عزوجل إن الله تبارك وتعالى خلق حواء من ضلع آدم الايسر الاقصى، وأضلاع الرجال تنقص واضلاع النساء تمام "




*** وسائل الشيعه ج26 ص 287 - 288
http://www.alkafeel.net/islamiclibrary/hadith/wasael-26/wasael-26/26014.html


[ 33016 ] 3 ـ وبإسناده عن علي بن الحسن ، عن محمد الكاتب ، عن علي بن عبدالله بن معاوية بن ميسرة بن شريح ، عن أبيه ، عن ميسرة بن شريح ، قال : تقدمت إلى شريح امرأة ، فقالت : إني جئتك مخاصمة ، فقال : وأين خصمك ؟ فقالت : أنت خصمي ، فأخلى لها المجلس ، فقال لها : تكلمي ، فقالت : إني امرأة لي إحليل ولي فرج ، فقال : قد كان لامير المؤمنين ( عليه السلام ) في هذا قضية ورث من حيث جاء البول قالت : إنه يجيء منهما جميعا ، فقال لها : من أين يسبق البول ؟ قالت : ليس منهما شيء يسبق ، يجيئان في وقت واحد ، وينقطعان في وقت واحد ، فقال لها : إنك لتخبرين بعجب ، فقالت : اخبرك بما هو أعجب من هذا ، تزوجني ابن عم لي ، وأخدمني خادما ، فوطئتها ، فأولدتها ، وإنما جئتك لما ولد لي لتفرق بيني وبين زوجي ، فقام من مجلس القضاء ، فدخل على علي ( عليه السلام ) ، فأخبره بما قالت المرأة ، فأمر بها فادخلت ، وسألها عما قال القاضي فقالت : هو الذي أخبرك ، قال : فأحضر زوجها ابن عمها فقال له على أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : هذه امرأتك وابنة عمك ؟ قال : نعم ، قال : قد علمت ما كان ؟ قال : نعم ، قد أخدمتها خادما ، فوطئتها ، فأولدتها ، قال : ثم وطأتها بعد ذلك ؟ قال : نعم ، قال له علي ( عليه السلام ) : لانت أجرأ من خاصي الاسد ، علي بدينار الخصي وكان معدلا وبمرأتين ، فقال : خذوا هذه المرأة إن كانت امرأة فأدخلوها بيتا ، وألبسوها نقابا ، وجردوها من ثيابها ، وعدوا أضلاع جنبيها ، ففعلوا ، ثم خرجوا إليه ، فقالوا له : عدد الجنب الايمن اثنى عشر ضلعا ، والجنب الايسر أحد عشرضلعا ، فقال علي ( عليه السلام ) : الله أكبر ايتوني بالحجام ، فأخذ من شعرها ، وأعطاها رداء وحذاء ، وألحقها بالرجال ، فقال الزوج : يا أمير المؤمنين ( عليه السلام ) امرأتي وابنة عمى ألحقتها بالرجال ؟ ممن أخذت هذه القضية ؟ فقال : إني ورثتها من أبي آدم ، ( و ) حواء ( عليهما السلام ) خلقت من ضلع آدم ( عليه السلام ) ، وأضلاع الرجال أقل من اضلاع النساء بضلع ، وعدد أضلاعها أضلاع رجل ، وأمربهم فاخرجوا .




***تهذيب الاحكام ج 9 ص 354
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1023.html


(1271) 5 على بن الحسن قال: حدثنى محمد الكاتب عن علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح قال: حدثنى ابى عبد الله بن معاوية عن ابيه ميسرة عن ابيه شريح قال ميسرة: تقدمت إلى شريح امرأة فقالت انى جئتك مخاصمة فقال لها: واين خصمك ؟ فقالت انت خصمي فاخلى لها المجلس وقال لها: تكلمي فقالت: اني امرأة لى احليل ولي فرج فقال: قد كان لامير المؤمنين عليه السلام في هذا قضية ورث من حيث جاء البول، قالت انه يجئ منهما جميعا فقال لها: من اين سبق البول ؟ قالت: ليس منهما شئ يسبق البول يجيئان في وقت واحد وينقطعان في وقت واحد فقال لها: انك لتخبرين بعجب فقالت اخبرك بما هو اعجب من هذا تزوجني ابن عم لي واخد مني خادما فوطئتها فأولدتها وانما جئتك لما ولد لي لتفرق بيني وبين زوجي فقام من مجلس القضاء فدخل على عليه السلام فأخبره بما قالت المرأة فأمر بها فادخلت وسألها عما قال القاضي فقالت: هو الذي اخبرك قال: فاحضر زوجها ابن عمها فقال له علي أمير المؤمنين عليه السلام هذه امرأتك وابنة عمك ؟ قال: نعم قال: قد علمت ما كان ؟ قال: نعم قد اخدمتها خادما فوطأتها فأولدتها قال: ثم وطئتها بعد ذلك ؟ قال نعم: قال له علي عليه السلام: لانت اجرأ من خاصي الاسد علي بدينار الخصى وكان معدلا وبمرأتين فاتي بهم فقال لهم: خذوا هذه المرأة إن كانت امرأة فادخلوها بيتا والبسوها نقابا وجردوها من ثيابها وعدوا اضلاع جنبيها ففعلوا ثم خرجوا إليه فقالوا له: عدد الجنب الايمن اثنا عشر ضلعا والجنب الايسر أحد عشر ضلعا فقال: علي عليه السلام: الله اكبر إيتونى بالحجام فاخذ من شعرها واعطاها رداءا وحذاءا والحقها بالرجال فقال الزوج: يا أمير المؤمنين إمرأتي وابنة عمي الحقتها بالرجال ممن اخذت هذه القضية ! ! ؟ قال: اني ورثتها من أبى آدم وامي حواء خلقت من ضلع آدم واضلاع الرجال أقل من اضلاع النساء بضلع وعدة اضلاعها اضلاع رجل وأمر بهم فاخرجوا




*** مسند الامام علي ( ع ) ج 4 ص242
http://alkadhum.org/other/mktba/hadith/mosnad_alimam04/14.html


/2 ـ وعنه، روى عاصم بن حميد، عن محمد بن قيس، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إن شريحاً القاضي بينما هو في مجلس القضاء إذ أتته امرأة، فقالت: أيها القاضي إقض بيني وبين خصمي، فقال: ومن خصمك؟ قالت: أنت، قال: افرجوا لها، فأفرجوا لها، فدخلت، فقال لها: ما ظلامتك، قالت: إن لي ما للرجال وما للنساء، قال شريح: فان أمير المؤمنين (عليه السلام) يقضي على المبال، قالت: فاني أبول بهما جميعاً ويسكتان معاً، قال شريح: والله ما سمعت بأعجب من هذا!!!، قالت: وأعجب من هذا، قال: وما هو؟ قالت جامعني زوجي فولدت منه، وجامعت جاريتي فولدت مني، فضرب شريح إحدى يديه على الاُخرى متعجباً، ثم جاء إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال: ياأمير المؤمنين لقد ورد عليّ شيء ما سمعت بأعجب منه، ثم قصّ عليه قصّة المرأة، فسألها أمير المؤمنين (عليه السلام) عن ذلك، فقالت: هو كما ذكر، فقال لها: ومن زوجك؟ قالت فلان، فبعث اليه فدعاه، فقال: أتعرف هذه؟ قال: نعم هي زوجتي، فسأله عما قالت، فقال: هو كذلك، فقال له (عليه السلام) ، لأنت أجرأ من راكب الأسد، حيث تقدم عليها بهذه الحال، ثم قال: ياقنبر أَدخلها بيتاً مع امرأة تعدّ أضلاعها، فقال زوجها: ياأمير المؤمنين لا آمن عليها رجلا ولا أئتمن عليها امرأة، فقال علي (عليه السلام) : عليّ بدينار الخصي وكان من صالحي أهل الكوفة ـ وكان يثق به ـ فقال له: يادينار أدخلها بيتاً وعرّها من ثيابها ومرها أن تشد مئزراً وعدّ أضلاعها، ففعل دينار ذلك، وكانت أضلاعها سبعة عشر، تسعة في اليمين وثمانية في اليسار، فألبسها (عليه السلام) ثياب الرجال والقلنسوة والنعلين وألقى عليها الرداء وألحقها بالرجال، فقال زوجها: ياأمير المؤمنين إبنة عمي وقد ولدت مني تلحقها بالرجال؟!! فقال (عليه السلام) : إني حكمت عليها بحكم الله إن الله تبارك وتعالى خلق حواء من ضلع آدم الأيسر الأقصى، وأضلاع الرجال تنقص وأضلاع النساء تمام



(( اين هو علم ماكان ومايكون عند المعصوم !!! اليس من المفترض ان يكون المعصوم عارف لاعداد اضلاع المراه !!! لماذا يامر بعد اضلاع المراه اليس من المفروض انه يعلم بالامر !!! ))
avatar
المهدي عجعوج ابو الجحور

ذكر تاريخ التسجيل : 19/04/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى